عن وصفي والقومية والإسلام والمسيحية
شريط الأخبار
الفايز: الأردن تجاوز التحديات بفضل حكمة قيادته الهاشمية وتسامحها الناصر: العلاوات شملت "مهندسي التربية" والمكافأة مرتبطة بخصوصية عمل كل مؤسسة جابر : ارتفاع عدد حالات إنفلونزا الخنازير الى 61 حالة الصفدي يلتقي أهالي المعتقلين في السعودية قبل اعتصامهم أمام الرئاسة المفرق.. ضبط 15 طن زيتون مكبوس غير صالح للاستهلاك في الخالدية مدينة الحسين للشباب توضح إجراءاتها حول ملاحظات ديوان المحاسبة البطاينة: توجه لزيادة صلاحية تصريح العمل الزراعي لسنتين لا صحة لخبر فصل مئات الطلبة الأردنيين من الجامعات الأوكرانية الملك لمجموعة من النواب : متفائل بالمرحلة القادمة قانونية النواب تقر مشروعي القانونين المعدلين للدفاع المدني والمخابرات العامة بالفيديو والصور...اللواء الحمود يتسلم ثلاث جوائز فازت بها ادارات ووحدات الامن العام إغلاق محلي كوفي شوب و محطتين لتحلية مياه الشرب وإنذار (21) محلا بالزرقاء الزهير للمواصفات والمقاييس وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي إحالة ملف جمعية خيرية للتنمية إلى هيئة مكافحة الفساد معتز أبو رمان :" العمل على استعادة منحه بمليون يورو لوزارة الزراعة " التربية: تجديد تراخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونيا باسم يوسف : شكراً للأمير علي على فضله وكرمه وحسن ضيافته تسمم 7 اشخاص نتيجة تناول مادة الفطر المعلبة في سحاب وفاة أحد معتصمي الضمان الاجتماعي جراء تعرضه للسقوط عن سور مقابل مجلس الأمه النعيمي : تجديد ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونياً
عاجل

عن وصفي والقومية والإسلام والمسيحية

بلال حسن التل
دعوت في مقال سابق إلى إعادة إكتشاف الشهيد وصفي التل. وفي ظني أن إعادة الإكتشاف هذه ستعيد توجيه بوصلة الكثيرين منا إن كانوا مخلصين للرجل ولمشروعه, وكذلك ستعيد توجيه بوصلة الوطن إلى الإتجاه الصحيح, الذي قامت على أساسه الدولة الأردنية الحديثة وآمن به رجالاتها ومنهم وصفي التل, أعني به إتجاه إحياء القومية العربية والإيمان بها والدفاع عنها, مثلما فعل وصفي التل الذي كان قومياً عربياً حتى النخاع, وكان من عصائب حركة القوميين العرب مثل جورج حبش وحمد الفرحان وكمال الشاعر وبرهان الدجاني وغيرهم كثير, ممن آمنوا بهذه الأمة وسعوا لإحياء نهضتها واستعادة دورها التاريخي كرافعة حقيقية للتعددية التي قامت عليها حضارة هذه الأمة, وعند هذه النقطة أحب أن أتوقف عند قضية تحتاج إلى تأمل.
وهذه القضية التي تحتاج إلى تأمل تأخذ شكل سؤال هو: لماذا تتم محاربة العرب والعروبة والقومية العربية باسم الإسلام عند الكثيرين من الإسلاميين العرب, الذين جعلوا القومية العربية في مواجهة الإسلام وروجوا أنهما لا يجتمعان, بينما تم استخدام الإسلام لإحياء قوميات أخرى من قبل نفس المدارس السياسية التي حسبت نفسها على الإسلام لكنها حاربت القومية العربية, وأمامنا الكثير من التجارب المعاصرة التي تؤكد ما نقول, فرجب طيب أردوغان يدعو إلى أمجاد الخلافة العثمانية وهو شديد التمسك بقوميته شديد الاعتزاز بتركيته, بينما لا يفعل هذا أبناء مدرسته السياسية من الإسلاميين العرب, بل على العكس من ذلك فإن منهم من يؤيد الاستقواء التركي على هذه الرقعة العربية أو تلك, وهو نفس ما يفعله الإسلاميون العرب الذين يدورون في فلك الثورة الإيرانية, بينما لا يقبل ذلك الإسلامي التركي أو الإيراني أو سواهما من المسلمين الذين يعتزون بقوميتهم ولا يجدون تضارباً بينها وبين الإسلام, وهؤلاء جميعاً ينسون مقولات نبي الإسلام التي تمجد العرب والجنس العربي, بل إنه عليه السلام كان يفاخر بأنه سابق العرب, وفي الأثر أنه إذا ذل العرب ذل الإسلام, وأن عز الإسلام مرتبط بعز العرب.
السؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا إذاً ولحساب من يتم وضع القومية العربية في مواجهة الإسلام؟ ولماذا يطلب من العرب أن ينسوا قوميتهم إذا أرادوا أن يكونوا مسلمين حركيين ولا يطلب ذلك من غيرهم من مسلمي الشعوب الأخرى؟ فهل المقصود من هذا الطرح إضعاف العرب وتمزيق صفهم على أساس ديني, ومن ثم تجريد الأمة من عنصر هام من عناصر قوتها ممثلاً بإيمانها بالتعددية, بعد أن أثبتت الوقائع على مدار التاريخ أن هذه الأمة تتوحد أمام التحديات الخارجية متجاوزة الدين والمذهب فقد كان العرب المسيحيون من أشد المقاتلين ضد الغزاة الفرنجة, الذين جاءوا لإحتلال بلادنا تحت راية الصليب في القرون الوسطى, مثلما كان العرب المسيحيون من أوائل من إنحاز لمواجهة الاستعمار الغربي الحديث وربيبته "إسرائيل", بينما انحازت الكثير من الدول "الإسلامية" إلى إسرائيل وناصرتها, وقبل ذلك كانت أديرة وكنائس العرب المسيحيين هي التي حفظت العربية لغة القرآن في مواجهة مؤامرة "التتريك".
هذه وغيرها من الوقائع كلها تكذب مقولة المواجهة بين الإسلام والقومية العربية التي حاول البعض ترويجها بيننا لإضعاف الأمة وتشويه روموزها. وهو ما أمن به الشهيد وصفي التل, فمما لا شك فيه أن الرجل كان عاشقاً للأردن لكنه لم يكن متعصباً منغلقاً عليه, فقد كان في نفس الوقت قومياً عربياً حتى النخاع, فالوطني الجيد هو أيضاً قومي جيد, لأن مصلحة الوطن من مصلحة الأمة, لذلك كانت بوصلة وصفي دائما نحو فلسطين لأنها قلب بلاد العرب, ولأن الخطر الصهيوني كما فهمه الشهيد يستهدف الأردن كما يستهدف فلسطين, كما يستهدف كل عربي المسيحي منهم قبل المسلم ولذلك فإن من الظلم جعل وصفي التل عنواناً جهوياً أو إقليمياً, وهذه هي الخطوة الأولى نحو اكتشافه وفهمه.
Bilal.tall@yahoo.com
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.