شريط الأخبار
شاب وفتاة يمارسون الجنس أمام المواطنين على احد شواطىء العقبة شاهد...ردة فعل الملك متفاجئاً بكلمة الأمير حسين مروان المعشر يكتب الصفقة الاقتصادية في ورشة البحرين العموش مديرا عاما للاحوال المدنية والجوازات التنمية : وحدات جديدة متخصصة بالتمويل الاجنبي ومكافحة غسل الاموال في سجل الجمعيات الحكومة تنفي وجود إملاءات اقتصادية خارجية على الحكومة السلط...الحبس مدة 3 سنوات لشاب قام بقيادة مركبته تحت تأثير المشروبات الكحولية وبصورة متهورة الملك يرعى احتفال الجامعات بمناسبة الذكرى العشرين لعيد الجلوس الملكي توقيف أربعة أشخاص بالجويدة على خلفية قضايا فساد إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل وزير العمل يوعز بتفقد العاملين في القطاع الانشائي والزراعي خلال موجه الحر بالصور...الجمارك تضبط 27 طن مواد كيماوية فاسدة في جمرك العمري "مستثمري المناطق الحرة" يطالبون الرزاز بإلغاء الزام الشركات بتعيين مستشار قانونيّ لا امتناع ولا تمثيل كامل ولا مشاركة للأردن في جدول أعمال المنامة محافظ اربد يوقف موظف اوتوبارك افتعل حادثة تعرضه للدهس علوش: لا مانع من تبادل السفراء بين سوريا والأردن في أي وقت بالاسماء .. تشكيلات ادارية وتعيينات محافظين في وزارة الداخلية الحكومة: العطل الرسمية تشمل القطاع الخاص حراك نيابي لحجب الثقة عن حكومة الرزاز شاهد بالصور ... الدفاع المدني يخمد حريق مركبة في العاصمة
عاجل

غنيمات : الحرب الاعلامية تحتاج الى ادوات لمواجهتها ...وهذه اهمها !!

الوقائع الإخبارية : اكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات أهمية الاعلام وأدواره الحيوية التي تشكل حلقة متكاملة من التواصل الثقافي والمعلوماتي والفكري.
واشارت خلال محاضرة لها في أكاديمية الشرطة الملكية اليوم بحضور مساعد مدير الأمن العام للأمن الجنائي العميد محمد الملاحيم ومدير إدارة التدريب العميد بسام ابو زيد وآمر الأكاديمية العقيد الدكتور خالد الربابعة والدارسين في برنامج الماجستير من ضباط جهاز الأمن العام الى دور الإعلام كمحرك أساسي للرأي العام وقدرته البالغة في التأثير على الآخرين سلبا أو ايجابا.
وبينت غنيمات أن الحرب الإعلامية تحتاج الى أدوات لمواجهتها وأن أهم دور في مواجهة هذه الحرب هو الوعي والإدراك ودعم الأفراد لمواجهة هذه الحرب ، مضيفة أن إدراكنا كمواطنين لما يدور حولنا من حروب إعلامية تساعدنا في تقوية وتحصين بلدنا في مواجهة الإشاعات والأخبار الكاذبه.
وأضافت غنيمات أننا نسعى لإعادة بناء جسور الثقة بين المواطن والإعلام الرسمي وأن هذا يحتاج الى بعض الوقت لتطبيق اليات تنفيذه مبينة أن جميع الحلول المطروحة موضوعة ضمن خطط سوف نلمس من خلالها نتائج ايجابية وتغيير واضح نحو الأفضل خلال الفترة المقبلة ، مشيرة إلى جهود الدولة في السعي لتبيان الحقيقة وايصال المعلومة الصحيحة للمواطنين حيث تم انشاء منصة من " حقك تعرف " والمتاحة لجميع المواطنين والتي يتم من خلالها الإجابة عن الإستفسارات والتساؤلات، كما أن مديرية الأمن العام كان لها دور حقيقي في هذا الجانب حيث اطلقت مؤخراً مبادرة " فتبينوا " والتي هدفت لدحض الإشاعة والابتعاد عن اغتيال الشخصيات وايضاح الحقيقة. وعرضت غنيمات التطورات التي مر بها الإعلام الأردني من خلال حرصه على مواكبة كافة المستجدات وتسخيره للوسائل والتقنيات الحديثة ، لافتة الى الدعم الملكي للمسيرة الإعلامية وللحرية الصحفية ايماناً بدورها في نشر الوعي والثقافة الشاملة.
وأشارت غنيمات الى أهمية الأخذ بعين الاعتبار عند نشر الأخبار والموضوعات مضامين الرسالة الإعلامية وأبعادها وآثارها وانعكاساتها على مختلف الجوانب، سيما وانها تسهم بشكل فاعل في تشكيل الصورة النمطية والذهنية عند المواطن الأردني .
كما وتناولت خلال المحاضرة دور الإعلام المسؤول الذي ينطلق من الثوابت والركائز الوطنية في دفع عجلة البناء والتنمية وفي دعم الجهود الإصلاحية التي تبذل، مؤكدةً أن لا تعارض مطلقا بين أن يكون الإعلام مسؤولا وفي الوقت ذاته ممارسا لدوره كسلطة رقابية بالغة الأهمية.
وتحدثت غنيمات عن دور الناطقين الاعلاميين في جميع الوزارات والقطاعات الحكومية لإيلاء الخطاب الإعلامي جل الإهتمام وليكون هناك مصدر موثوق للمعلومة والخبر وبالسرعة الممكنة لتحقيق مبدأ الحصول على المعلومة والرد على الإشاعات والأخبار الملفقة واصحاب الأجندات الخاصة.
واشادت غنيمات بالدور البارز الذي يقدمه الاعلام الأمني في مديرية الأمن العام في توعية المواطنين ووضعهم بصورة الأخبار الأمنية الصادقة بشفافية وحياد بالشراكة مع كافة وسائل الاعلام الرسمية وغير الرسمية.
وفي نهاية اللقاء جرى نقاش موسع أجابت فيه وزيرة الاعلام على أسئلة واستفسارات الحضور.

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.