شريط الأخبار
شاهد بالفيديو .. إستياء واسع من رجل تعرى في احد شوارع عمان اللوزي: حصر ترخيص حافلات نقل طلاب المدارس بهيئة النقل البري توضيح صادر عن الجامعة الاردنية حول الفعالية الطلابية "مؤتمر نموذج الأمم المتحدة" تنسيق أردني فلسطيني مصري قبيل لقاء عباس بترامب العربية لحقوق الانسان تسأل عن مصير الغذاء الاردني المرفوض من دول خليجية .. وتحذر عبيدات 7 اصابات في حادث تصادم سيارتين على مثلث العارضة اخماد حريق سيارة في منطقة حي ابو القيقب بالسلط وفاة سبعيني اثر تدهور "تراكتور" في لواء بني كنانة بمحافظة اربد بالتفاصيل...خلاف مالي يمنع مايا دياب من الغناء في العقبة طعن شاب في رقبته خلال مشاجرة في مخيم غزة بجرش ضبط طن ونصف من الارز الفاسد في المفرق توقعات بتثبيت أسعار المحروقات الشهر القادم الفيصلي يهزم البقعة ويتقاسم الصدارة مع الجزيرة خمس إصابات إثــر حادث تصادم في السلط هذا ما قاله المواطن الذي اعترض الملقي عما حدث الجمعة ما السر وراء زيارة المُلقي للعقبة تزامناً مع حفلة الفنانة مايا دياب؟! السطو على منزل اردنية في مصر و سرقة محتويات ثمينه بداخله بالصور .. تعليمات خاصة بانتخابات نادي الوحدات لعام ٢٠١٧ وقفة تضامنية للاحزاب القومية واليسارية مع الاسرى الفلسطينيين القضاة: اتصالات مستمرة مع مصر لاستثناء الاردن من فرض رسوم اضافية على الاسماك
عاجل
 

فتاوى ونص

احمد حسن الزعبي
كلنا متّفقون أننا في «زمن الشقلبة» وان هذا العصر مجنون مقلوب رأساً على عقب، فقد تجد الأرعن تائه الرأي صار شيخ عشيرة ويتكلّم باسمها ويقود الجاهات ويعقد الصلحات.. وقد ترى بأم عينك «برارة» المجتمع الذين لا وزن ولا قيمة ولا رأي ولا رؤية ولا منطق لهم.. بفضل المادة التي جرت بين أيديهم صاروا يمثّلون الشعب ويناقشون مصير الدولة.. وقد ترى كذلك «النسونجي» المتصابي «القبّيض» صار سياسياً ويتكلّم على الشاشات بمنتهى الجدية ويمثل الدولة في كثير من المحافل.. كل هذا وأكثر هو من الآثار الجانبية لزمن الشقلبة.. لكن لم أكن أتخيل أن تصل «المعمتشة» وانقلاب الموازين الى أن تقدم راقصة درجة رابعة برنامجاً دينياً على الفضائيات المصرية وفي رمضان!.

فقد أعلنت الراقصة سما المصري صاحبة الأغنية الاستعراضية الشهيرة «أحمد..الشبشب ضاع.. احمد ودا كان بصباع. .احمد وده لسه جديد..احمد جايبه في العيد» انها وقعت عقداً مع إحدى الفضائيات الكبرى لتقدم برنامجاً يومياً دينياً عن عقوق الوالدين!.. ومن لا يعرف اسم صاحبة الفضيلة عليه أن يبحث في جوجل ويرى أعمالها الغارقة في البر والتقوى التي قدّمتها طوال مسيرتها الفنية العامرة..

الذي يحيّرني أكثر من الفكرة، الاسم الذي ستختاره الشيخة سما المصري لبرنامجها الديني الحداثي..»فتوى ونص»..»وصلة دينية».. «يا روح أمك» كونه عن بر الوالدين..»فتوى وفتوّة»، «فتاوى شرقي»؟. ولا أدري ماذا ستجود به قريحتها وكل تفكيرها محصور «بالشبشب الذي ضاع»؟..

طبعاً لفة واحدة على صورها في جوجل سنكتشف أن حاصل جمع ملابسها لا تساوي من حيث السماكة والخيطان والكتلة «جوز جرابات صيفي» مما يعني ان رمضان السنة سوف يكون حاراً نهاراً و ليلاً ان شاء الله..

بالمناسبة كل ما يجري في عالمنا العربي هو نسخة طبق الأصل مما ستقوم به «سما المصري» في رمضان.. بمعنى آخر ،لماذا لا نتفاجأ عندما نرى مسؤولاً قد ابتلع نصف أموال الدولة أثناء تقلدّه مواقع المسؤولية وما زال يتكلّم ؟ .

ونتفاجأ عندما نرى سما المصري تتصدى لأمور الدين..

إنها «اللغوصة» بكل المستويات.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.