شريط الأخبار
 

فضيحة جنسية جديدة تلاحق بيل كلينتون.. الكشف عن سر علاقته بمدام ماكسويل

الوقائع الاخبارية: يواجه الرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون، اتهامات جديدة بالفضائح الجنسية، وهي حلقة جديدة في مسلسل اتهامات لاحقته لسنوات طويلة. وتأتي الاتهامات هذه المرة من باب "غيلين ماكسويل”، عرابة الانتهاكات الجنسية التي أدين بها رجل الأعمال المنتحر جيفري إبشتاين. وفي التفاصيل، ارتبط كلينتون، كما أظهرت العديد من الصور، بعلاقة مع سيدة المجتمع البريطانية، غيلين ماكسويل، التي تواجه حاليا اتهامات بالاستغلال الجنسي لقاصرات ولقبتها الصحافة بـ”مدام ماكسويل”، نسبة إلى وصف عادة ما يطلق على السيدات اللاتي تدرن شبكات جنسية.

وماكسويل هي الصديقة المقربة من إبشتاين، والذي انتحر في سجنه خلال محاكمته في قضايا استغلال قاصرات جنسيا، والاتجار بالبشر قبل عام. وصدر حديثا كتاب: "الموت المناسب، الزوال الغامض لجيفري إبشتاين”، وذكر الكتاب، أن كلينتون سافر في رحلات خارجية مع ماكسويل، في طائرة أبشتاين الخاصة. واعترف كلينتون ببعض هذه الرحلات، لكنه نفى علمه بممارسات أبشتاين. ولم يكن كلينتون وحده من ارتبط بسيء الصيت، أبشتاين، بل كذلك الرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترامب، لكن ترامب قال أن معرفته به سطحية، ولم يكن يعجبه على الصعيد الشخصي.