في سابقة نيابية...النواب يردون صيغة الرد على خطاب العرش
شريط الأخبار
وزارة العمل: إصدار وتعديل تشريعات في القانون لحماية حقوق العُمال عطية للرزاز : الحزمة الثالثة خلت من زيادة رواتب متقاعدي المبكر اشتباك بين لاعبي الاهلي وبعض الجماهير في دوري السلة محامي عوني مطيع يكشف حقيقة وجود تسوية مالية في قضية موكله الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل الأرصاد تحذر الأردنيين المسافرين إلى آيسلندا من "منخفض القنبلة" اللوزي: العلاقات الأردنية القطرية كانت على الدوام مميزة وزارة البيئة تضبط كميات من أكياس التسوق المخالفة ديوان المحاسبة : الجمارك صرفت سيارة مع سائق لكل عميد متقاعد الساكت: وضع الشخص المناسب في المكان المناسب يمنع تكرار جرائم المال العام البكار: اقتصاد الدولة لا يبنى على "كروز دخان" وخلوات للموازنة مدعي عام غرب عمان يفرج عن مالك التكسي المميز وفاة و6 إصابات بحريق منزل في اربد العمل النيابية تدعو لتنظيم سوق العمل وإحلال العمالة المحلية بدل الوافدة إعلان تجنيد صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات بالصور...الملكة تكرم الفائزين بجائزتي المعلم المتميز والمدير المتميز الحكومة تدعم 200 ألف مواطن بـ 6 ملايين دينار المشاقبة يوضح أسباب إيقاف المعونة الشهرية المتكررة عن 331 أسرة "أمن الدولة" للمستوطن المتسلل: ستمضي مدة الحكم عليك في الأردن
عاجل

في سابقة نيابية...النواب يردون صيغة الرد على خطاب العرش

الوقائع الإخبارية: في سابقة نيابية لم يعتد مجلس النواب عليها ردت الأغلبية النيابية في جلستهم المغلقة الأحد برئاسة رئيس المجلس بالانابة نصار القيسي الصيغة التي قدمتها اللجنة النيابية للرد على خطاب العرش.

وبحسب مصادر نيابية تحدثت لـ عمون أن الاغلبية النيابية تحفظت على الصيغة التي قدمت لأنها لم ترتقي لأهمية ومستوى الخطاب الملكي.

واستهجن نواب أن يتم تضمين الرد عبارة "ندعم الحكومة في اي اجراءات جريئة"، بالاضافة الى التحفظ على عبارة "القدس الشرقية".

وستعيد اللجنة النيابية التي يرأسها النائب مازن القاضي صياغة الرد على خطاب العرش.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.