شريط الأخبار
المستشار السابق بالدائرة الاقتصادية في الديوان الملكي ينتقد أداء الحكومة الأعيان يخالف النواب ويقر 10% على أرباح الأسهم بقانون الضريبة العرموطي يهاجم زيارة وفد برلماني اردني الى سوريا : "لا يمثلوننا " "الأرصاد": أجواء عاصفة وأمطار غزيرة قادمة إلى المملكة وتحذير من السيول طوقان: تعديلات الاعيان على الضريبة بناء على طلب حكومي بالتفاصيل .. التربية تعلن مواعيد امتحانات التوجيهي للدورة الشتوية لجميع الفروع حقيبة ملابس قديمة تحدث جلبة في نفق الجامعة الأردنية الحكومة: ميثاق وطني يوضح العلاقة بين المواطن ورجل الأمن " كل الفاسدين برا الأردن" كيف رد الرزاز على هذه العبارة؟ بالصور .. وفاة ثلاثيني اثر صعقة كهربائية في محافظة العقبة بالصور .. ضبط أسلحة نارية ومواد مخدرة بعد سلسلة مداهمات أمنية الشواربة: الأمانة تشرع بإعادة النظر في نظام الأبنية نائب سابق يتهم الحكومة بالفساد في ملف الكهرباء النائب مصلح الطراونة: "دخان مطيع معبّي السوق .. والنشر ممنوع " الاحتلال: الأردن يطلب زيادة حصته من مياه طبريا نقيب تجار المواد الغذائية : تعديلات لجنة الأعيان بقانون الضريبة صدمتنا جميعاً الحمود يوعز بتشكيل لجنة تحقيق في حادثة مركز امن الهاشمية بالصور...الدفاع المدني يوقف تسرب مادة تدخل في صناعة الدهانات في منطقة الجمرك اختراق صفحة الفنان عمر العبداللات الرسمية والموثقة بالعلامة الزرقاء الحباشنة للنواب: بلاش ضحك ع اللحى...والرزاز مرر قانون الملقي بالجزرة والعصا
عاجل

في مثل هذا اليوم

فهد الخيطان
قبل 29 عاما وفي مثل هذا اليوم دخل الأردن منعطفا جديدا في مسيرته، تمثل بإجراء أول انتخابات نيابية بعد انقطاع طويل.
كان قرار التحول الديمقراطي نتيجة مباشرة لاحتجاجات واسعة شهدتها البلاد في نيسان من ذلك العام، استقالت على إثرها حكومة زيد الرفاعي.
المغفور له الملك الحسين كان قد قطع زيارة رسمية لواشنطن وعاد إلى عمان،وبعد أيام على العاصفة الاحتجاجية كلف الشريف"الأمير زيد بن شاكر" لتشكيل حكومة جديدة وضعت نصب عينيها ثلاث مهمات رئيسية؛ استعادة الأمن والاستقرار واحتواء الأزمة المالية المتفاقمة في البلاد وإجراء انتخابات نيابية.
رئيس الوزراء المستقيل في حينه زيد الرفاعي أكد في أكثر مناسبة أن الحسين اتخذ قرار إجراء الانتخابات في وقت سبق الاحتجاجات الشعبية،ويدلل على ذلك بقرار اتخذته حكومته تعديل قانون الانتخاب.لكن من المؤكد أن انفجار الوضع في جنوب الأردن وتوسع نطاق الاحتجاجات كان العامل الحاسم في تحديد موعدها وترحيل حكومة الرفاعي.
بددت نتائج الانتخابات الحذر الذي ساد في أوساط المعارضة بعد تكليف زيد بن شاكر صاحب الخلفية العسكرية، فقد شهدت كل الأحزاب والشخصيات السياسية بنزاهتها، بعد أن أظهرت نتائجها نجاح ممثلي مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي في البلاد، بينهم كتلة وازنة للإخوان المسلمين وحضور نوعي لليسار والقوميين، إلى جانب شخصيات ذات وزن سياسي.
استقالت حكومة زيد بن شاكر بعد الانتخابات وكلف مضر بدران بتشكيل حكومة جديدة، واجهت معارضة قوية في البرلمان، لكن خبرة وقوة شخصية بدران أسهمت إلى حد كبير في احتواء الأزمات وعبور المحطات الصعبة في العلاقة بين السلطتين.
وفي عهد ذلك المجلس شرعت الدولة الأردنية في عملية تشريعية طويلة للتخلص من إرث المرحلة العرفية وإطلاق الحريات الصحفية وترخيص الأحزاب السياسية. وكان الحدث الأهم في ذلك الوقت تشكيل لجنة الميثاق الوطني برئاسة أحمد عبيدات ومشاركة من جميع القوى السياسية والحزبية.
كان الميثاق بمثابة وثيقة اعتراف متبادل بين النظام السياسي والمعارضة، رغم ذلك لم يتمكن الطرفان من التخلص بسهولة من إرث الماضي الملبد بالخصومة والشكوك، وهي التي عادت لتحضر بقوة بعد أربع سنوات فقط عندما قرر الأردن الدخول في عملية سلام مع إسرائيل.
لقد تشكلت جملة من الأسباب الموضوعية والذاتية كانت كفيلة بإجهاض روح الميثاق، فبدا كما لو أنه وثيقة تجاوزتها الأحداث. معاهدة السلام كانت على رأسها لكن حرب الخليج بعد غزو العراق للكويت كان لها أثرها البالغ على التحولات في الموقف السياسي الأردني. وفي وقت مبكر وجد الأردن نفسه أمام ممر إجباري إذا ما رغب في تحسين أوضاعه الاقتصادية والخروج من المأزق، فلجأ إلى صندوق النقد الدولي لتصحيح المسار الاقتصادي، وقد مثل هذا الخيار نقطة خلاف جوهرية مع المعارضة الحزبية في البلاد.
منحت تجربة التحول الديمقرطي الدولة جيلا جديدا من السياسيين من ذوي الخلفيات الحزبية دخل حلبة المنافسة مع صف عريض من رجال الدولة البيروقراطية. في المحصلة تمكنت المؤسسات من هضم الوافدين الجدد لصفوفها، واستفادت من قدراتهم لتطوير خطابها ونهج إدارتها للبلاد.
لكن عجز قوى على الطرفين عن فهم ضرورات التحول الديمقراطي وشروط نجاحه وإدراك حالة الأردن في الإقليم، جعلنا نراوح سنوات طويلة في منتصف الطريق، ونخسر زخم الانطلاقة دون أن نتمكن من استيعابها.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.