شريط الأخبار
الكشف عن أسباب تأجيل امتحان الكفاية في اللغة العربية للمرشحين للتعيين في التربية كهرباء اربد تخصص دوام السبت القادم دعما لأسر الشهداء والمصابين الخارجية تتسلم اسماء السائقين الاردنيين لمنحهم فيز الدخول الى العراق الخارجية تؤكد وفاة أردني في اليمن شاهد بالأسمــاء .. تنقلات لمديري ومديرات في وزارة التربية والتعليم المدارس الخاصة ستحول رواتب المعلمين للبنوك فعلها وليد المصري منتزعاً موافقة مجلس الوزراء !! تفاصيل القضية التي عاصرها 3 وزراء سابقين!!... الرزاز يستجيب عبر " الوقائع" لنداء " فاطمة "... تحمل بكالوريوس وتعمل " عاملة نظافة " بالفيديو ... ماذا حدث !! والد الطفلة المريضة " حبيبة " يصل الملك عبدالله الثاني شخصياً وزير الزراعة: هذه هي أسعار الأضاحي في عيد الاضحى و اتخذنا اجراءات لمنع الاحتكار الفريحات يوجه بابقاء عائلة الشهيد الحويطي في سكنه الوظيفي الحكومة تقر مشروع نظام معدل لنظام التعيين على الوظائف القيادية القبض على مطلوب قام بالتلاعب بلوحات الارقام لمركبته على طريق المطار بالفيديو... أردني شبيه بصدام سيعدمونه بأميركا لقتله صهره لأنه مسيحي القبض على مطلوب يمتهن تزييف الوثائق والسندات في عمان معبرا "جابر" و"نصيب" جاهزان للعمل بانتظار قرار سيادي من الحكومتين الأردنية والسورية حجب حساب أحد المشتبه بهم في خلية السلط الإرهابية عبر فيسبوك ثلاثينية تقدم على حرق نفسها في الشونه الشمالية أثر خلافات عائلية غنيمات: الحكومة جادة في التحول الى تنفيذ فكرة إعلام الدولة شاهد بالصورة...سائق حاول الاعتداء على شرطي سير...فلقنه درس لن ينساه!
عاجل

قبل أن نعتب على الأشقاء..

احمد حسن الزعبي
لا يتردد سياسيونا من تكرار نفس العبارة عند استضافتهم في الفضائيات العربية او الإذاعات المحلية "نعتب على الأشقاء لعدم مساعدتهم للأردن في أزمته الاقتصادية”..دون أن يسألوا أنفسهم حتى لو غابت بديهية المذيع عن سؤالهم .. وهل يحقّ لأحدنا ان يعتب على أشقائه في وقت تخاطف أبناؤه الثروة وتقاسموا التركة وهو حي يرزق وتركوه عاجراً معوزاً فقيراً؟؟..

عتبنا في غير محلّه ، عتبنا على أبناء الأردن الذين استفادوا منه طيلة سبعين عاماً فجنوا الثروات من مناصبهم وحصدوا الملايين بنفوذهم واشتباكهم الودّي مع السلطة ،ألآن وقت السداد ،والآن وقت الحصاد، اذا كنتم صادقين مع وطنهم الذي احتضنهم وفتح قلبه وأرضه وأرصدته لهم…

أحدٌ ليس له فضل على الأردن ، الأردن له فضل على الجميع بلا استثناء ، سُرق وسكت، بيعت مخصصاته وسكت ، اتخمت الأرصدة لمن كانوا في مواقع المسؤولية وسكت ، استملكت أجمل أراضيه وسكت ، جرت باسمه وعلى اسمه صفقات وسكت ، أين الذين تاجروا بحب الأردن طيلة هذه السنوات؟ أين الذين كانوا ينظّرون علينا بالفداء والانتماء في هذا الوقت..عشرات رؤساء الوزراء والأعيان والنواب كانوا لا شيء وصاروا وعائلاتهم من أثرى العائلات ، عشرات ممن ظفروا بوكالات حصرية ،وبتجارات لا ينافسهم عليها أحد محتمين بمن كانوا بمواقع المسؤولية جنوا خلالها المليارات بفضل الأردن أين هم الآن ؟ لماذا لا يسدّون دين الوطن العالق في أعناقهم منذ النشوء..قضايا الفساد التي أطفئت وغيبت وطويت بمئات الملايين لماذا لا يتم تحريكها الآن وفق القانون والدستور واسترداد المال العام ، لدينا مؤسسات للنزاهة والشفافية قادرة ان تضبط العالم بأسره لم لا تعيد المال العام للخزينة التي تنتظر زيارة "تيلرسون” ورأفة الأشقاء..أين العطايا والأراضي والقصور التي أخذها أصحاب الدولة والمعالي ذات رفاه..أعيدوها باسم ابيكم الأردن ان كنتم تحبّنونه وتخافون عليه حقاً..

المواطنون قدّموا كل شيء يستطيعون تقديمه ،وحملوا فوق استطاعتهم أضعافاً مضاعفة ، الدور عليكم انتم..هذا الوطن العظيم نريده عزيزاً قوياً شامخاً خالداً، لا نقبل ان نقف على باب أحد، أو نرضخ لابتزاز أحد..تقدّموا من تلقاء أنفسكم أنتم ، لا نريد "ريتز- كارلتون” على الطريقة الأردنية فخجلنا وطيبتنا وطينتنا تمنعنا من ذلك..مرة واحدة كونوا مع الوطن ولا تكونوا عليه..يا من كوّمتم الثروات يا من تستّرتم على كل فاسد ومنافق وسمسار..هذا الوطن يجب ان يعيش!.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.