شريط الأخبار
رئيس الديوان الملكي الاسبق أبو كركي يتسآل : هل من مجيب للدكتور معن القطامين !! عواد : الحكومة تدرس رفع أسعار المطاعم الشعبية خلال الفترة المقبلة تعديل عقوبة مواطن محكوم مؤبد بالصين إلى الأشغال خمس سنوات في الأردن والافراج عنه 3 وزراء للنقل يعجزون عن ايقاف عطاء تشوبه شبهات على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء تحويل 17 قضية استخدام غير مشروع للمياه في الشمال ‘‘الأمن‘‘: إساءة معاملة المحتجزين ممارسات ممنوعة وتوجب العقاب "القبول الموحد" تنصح الطلبة بتعبئة خيارات التخصصات كافة بالتفاصيل...تعديل وزاري مرتقب على حكومة الملقي الأحد وتوقعات بخروج (7) وزراء القبض على شخص طلب اتاوة من احدى محطات الوقود في الرصيفة شرطة البلقاء تضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا بالتفاصيل...مفاجأة بخصوص اسعار الكهرباء! وزير الدولة لشؤون الاستثمار: هناك مزايا مختلفة للاستثمار خارج عمّان وفاة سبعيني نتيجة إصابته بكسور وجروح بالغة في الجسم اثر تعرضه لحادث دهس بالطفيلة مصادر وزارية تنفي تقديم الوزراء لاستقالاتهم خلال جلسة المجلس يوم أمس نقابة الصحفيين تسعى لحل قضية مذيع الأخبار في التلفزيون الأردني صلاح العجلوني ودياً بالفيديو...اشتعال صهريج محمل بمادة وقود اثر تدهوره عند اشارات "خو" في الزرقاء الشواربة: لدى الأمانة استراتيجية لمعالجة مشكلة النقل العام الكلالدة: قرار اجراء انتخابات بلدية الموقر صلاحية الوزير...ودورنا تحديد موعدها يا عبدالله وعبدالرحمن لاتحزنا مات ابوكما شهيدا فكان الملك عبدالله لكما ابا جديدا. سيناتوران أميركيان: استقرار الأردن أولوية أميركية
عاجل

قبل أن نعتب على الأشقاء..

احمد حسن الزعبي
لا يتردد سياسيونا من تكرار نفس العبارة عند استضافتهم في الفضائيات العربية او الإذاعات المحلية "نعتب على الأشقاء لعدم مساعدتهم للأردن في أزمته الاقتصادية”..دون أن يسألوا أنفسهم حتى لو غابت بديهية المذيع عن سؤالهم .. وهل يحقّ لأحدنا ان يعتب على أشقائه في وقت تخاطف أبناؤه الثروة وتقاسموا التركة وهو حي يرزق وتركوه عاجراً معوزاً فقيراً؟؟..

عتبنا في غير محلّه ، عتبنا على أبناء الأردن الذين استفادوا منه طيلة سبعين عاماً فجنوا الثروات من مناصبهم وحصدوا الملايين بنفوذهم واشتباكهم الودّي مع السلطة ،ألآن وقت السداد ،والآن وقت الحصاد، اذا كنتم صادقين مع وطنهم الذي احتضنهم وفتح قلبه وأرضه وأرصدته لهم…

أحدٌ ليس له فضل على الأردن ، الأردن له فضل على الجميع بلا استثناء ، سُرق وسكت، بيعت مخصصاته وسكت ، اتخمت الأرصدة لمن كانوا في مواقع المسؤولية وسكت ، استملكت أجمل أراضيه وسكت ، جرت باسمه وعلى اسمه صفقات وسكت ، أين الذين تاجروا بحب الأردن طيلة هذه السنوات؟ أين الذين كانوا ينظّرون علينا بالفداء والانتماء في هذا الوقت..عشرات رؤساء الوزراء والأعيان والنواب كانوا لا شيء وصاروا وعائلاتهم من أثرى العائلات ، عشرات ممن ظفروا بوكالات حصرية ،وبتجارات لا ينافسهم عليها أحد محتمين بمن كانوا بمواقع المسؤولية جنوا خلالها المليارات بفضل الأردن أين هم الآن ؟ لماذا لا يسدّون دين الوطن العالق في أعناقهم منذ النشوء..قضايا الفساد التي أطفئت وغيبت وطويت بمئات الملايين لماذا لا يتم تحريكها الآن وفق القانون والدستور واسترداد المال العام ، لدينا مؤسسات للنزاهة والشفافية قادرة ان تضبط العالم بأسره لم لا تعيد المال العام للخزينة التي تنتظر زيارة "تيلرسون” ورأفة الأشقاء..أين العطايا والأراضي والقصور التي أخذها أصحاب الدولة والمعالي ذات رفاه..أعيدوها باسم ابيكم الأردن ان كنتم تحبّنونه وتخافون عليه حقاً..

المواطنون قدّموا كل شيء يستطيعون تقديمه ،وحملوا فوق استطاعتهم أضعافاً مضاعفة ، الدور عليكم انتم..هذا الوطن العظيم نريده عزيزاً قوياً شامخاً خالداً، لا نقبل ان نقف على باب أحد، أو نرضخ لابتزاز أحد..تقدّموا من تلقاء أنفسكم أنتم ، لا نريد "ريتز- كارلتون” على الطريقة الأردنية فخجلنا وطيبتنا وطينتنا تمنعنا من ذلك..مرة واحدة كونوا مع الوطن ولا تكونوا عليه..يا من كوّمتم الثروات يا من تستّرتم على كل فاسد ومنافق وسمسار..هذا الوطن يجب ان يعيش!.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.