شريط الأخبار
بالاسماء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات وزير الاوقاف يوعز لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق شركات العمرة إسعاف رضيعة تحمل الجنسية السورية تناولت مادة الكاز في القويرة بعد انتهاء المنخفض القطبي...تعرف على حالة الطقس خلال الشهر الحالي! التلهوني: القوائم النهائية للمنح والقروض مطلع الشهر القادم لماذا شكر والد الأسير سليمان الخارجية الاردنية؟ طعن شخص بأداة حادة خلال مشاجرة جماعية في منطقة الشونه الشمالية بالفيديو ...الديوان الملكي ينشر ملخص نشاطات جلالة الملك عبدالله الثاني الرزاز والفريحات يعزيان بوفاة والدة وزير الصناعة والتجارة د.طارق الحموري لهذا السبب !! الوزير الزعبي عاتب على الحكومة وتحديداً صديقه وزير المالية كناكرية البنك الدولي يعين فاخوري بمنصب مستشار رفيع المستوى لحلول القطاع الخاص "الجيش" يحبط محاولة تهريب "699013" حبة من المخدرات المنتخب الوطني يلاقي فيتنام بالدور الثاني لكأس آسيا والد الطالب "أصيل الحطيبات " : من لا يشكر الناس لا يشكر الله ..شكراً لهؤلاء !! بالفيديو والصور...ولي العهد يعزي بالشيخ النجادات في القويرة الحياري: الطلب على أسطوانات الغاز المنزلي بلغ اليوم 149 الفا و289 اسطوانة بعد 12 عاما...الأسير الأردني علاء حماد يعود إلى أرض الوطن توقعات بارجاء جلسة "العفو العام" للإثنين المقبل الرواشدة: شبكة الكهرباء الوطنية تجاوزت المنخفض الجوي دون اعطال مدير الخدمات الطبية : إحترافية عالية لمرتباتنا في التعامل مع الظروف الجوية
عاجل

قبل أن نعتب على الأشقاء..

احمد حسن الزعبي
لا يتردد سياسيونا من تكرار نفس العبارة عند استضافتهم في الفضائيات العربية او الإذاعات المحلية "نعتب على الأشقاء لعدم مساعدتهم للأردن في أزمته الاقتصادية”..دون أن يسألوا أنفسهم حتى لو غابت بديهية المذيع عن سؤالهم .. وهل يحقّ لأحدنا ان يعتب على أشقائه في وقت تخاطف أبناؤه الثروة وتقاسموا التركة وهو حي يرزق وتركوه عاجراً معوزاً فقيراً؟؟..

عتبنا في غير محلّه ، عتبنا على أبناء الأردن الذين استفادوا منه طيلة سبعين عاماً فجنوا الثروات من مناصبهم وحصدوا الملايين بنفوذهم واشتباكهم الودّي مع السلطة ،ألآن وقت السداد ،والآن وقت الحصاد، اذا كنتم صادقين مع وطنهم الذي احتضنهم وفتح قلبه وأرضه وأرصدته لهم…

أحدٌ ليس له فضل على الأردن ، الأردن له فضل على الجميع بلا استثناء ، سُرق وسكت، بيعت مخصصاته وسكت ، اتخمت الأرصدة لمن كانوا في مواقع المسؤولية وسكت ، استملكت أجمل أراضيه وسكت ، جرت باسمه وعلى اسمه صفقات وسكت ، أين الذين تاجروا بحب الأردن طيلة هذه السنوات؟ أين الذين كانوا ينظّرون علينا بالفداء والانتماء في هذا الوقت..عشرات رؤساء الوزراء والأعيان والنواب كانوا لا شيء وصاروا وعائلاتهم من أثرى العائلات ، عشرات ممن ظفروا بوكالات حصرية ،وبتجارات لا ينافسهم عليها أحد محتمين بمن كانوا بمواقع المسؤولية جنوا خلالها المليارات بفضل الأردن أين هم الآن ؟ لماذا لا يسدّون دين الوطن العالق في أعناقهم منذ النشوء..قضايا الفساد التي أطفئت وغيبت وطويت بمئات الملايين لماذا لا يتم تحريكها الآن وفق القانون والدستور واسترداد المال العام ، لدينا مؤسسات للنزاهة والشفافية قادرة ان تضبط العالم بأسره لم لا تعيد المال العام للخزينة التي تنتظر زيارة "تيلرسون” ورأفة الأشقاء..أين العطايا والأراضي والقصور التي أخذها أصحاب الدولة والمعالي ذات رفاه..أعيدوها باسم ابيكم الأردن ان كنتم تحبّنونه وتخافون عليه حقاً..

المواطنون قدّموا كل شيء يستطيعون تقديمه ،وحملوا فوق استطاعتهم أضعافاً مضاعفة ، الدور عليكم انتم..هذا الوطن العظيم نريده عزيزاً قوياً شامخاً خالداً، لا نقبل ان نقف على باب أحد، أو نرضخ لابتزاز أحد..تقدّموا من تلقاء أنفسكم أنتم ، لا نريد "ريتز- كارلتون” على الطريقة الأردنية فخجلنا وطيبتنا وطينتنا تمنعنا من ذلك..مرة واحدة كونوا مع الوطن ولا تكونوا عليه..يا من كوّمتم الثروات يا من تستّرتم على كل فاسد ومنافق وسمسار..هذا الوطن يجب ان يعيش!.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.