شريط الأخبار
الاجهزة الامنية تلقي القبض على (31) مطلوبا في الزرقاء ادخال الشاحنة السورية إلى الأردن، والذيابات : قدّمنا طن تمور للوفد السوري الفايز: الأردن لم يقطع علاقاته الدبلوماسية مع سوريا "النواب" يُفكر ببدائل مكانية لعقد جلساته منها "الأمانة" و"المركزي" غرفة تجارة الأردن: فتح معبر جابر-نصيب يسهم في رفع صادرات الأردن مجلس الوزراء يقرّر نقل موازنة 17 هيئة مستقلّة إلى الموازنة العامّة الحكومة تجدد عقد مدير هيئة الاعلام محمد قطيشات النائب خليل عطية يسأل حكومة الرزاز عن "الفوسفات" المجالي : ‏إعادة فتح معبر جابر نصيب الحدودي خطوة في الاتجاه الصحيح لإنعاش الأقتصاد الأردني موقوف يقدم على ضرب شاهد بأداة حادة في وجهه بمحكمة جنايات شرق عمان الحباشنة: ربما يكون الرزاز معذورا...فمن الصعب أن تختلط رائحة عطره برائحة عمال الوطن! وزير الداخلية يوعز لمحافظ الزرقاء بالبحث عن المعتدين على مدير المشتركين في مياهنا غنيمات: خطاب العرش توجيه وطني استراتيجي للحكومة إصابة ستة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة المفرق مصدر امني ينفي القاء القبض على والدي "لقيط البقعة" السواح : لقاء رجال الاعمال السوريين والاردنيين يهدف لاشراك الشركات الاردنية في إعادة الإعمار محكمة امن الدولة ترفض جميع طلبات اخلاء سبيل موقوفي قضية "مصنع الدخان" مكافحة المخدرات تتعامل مع 1831 قضية "مخدرات" تورط فيها 2472 شخص صحة الزرقاء تحجز 5 صهاريج توزيع مياه وتغلق ثلاث مصادر اخرى هبوط طائرة عمودية في منطقة رجم الشوك غرب الزرقاء
عاجل

قبل أن نعتب على الأشقاء..

احمد حسن الزعبي
لا يتردد سياسيونا من تكرار نفس العبارة عند استضافتهم في الفضائيات العربية او الإذاعات المحلية "نعتب على الأشقاء لعدم مساعدتهم للأردن في أزمته الاقتصادية”..دون أن يسألوا أنفسهم حتى لو غابت بديهية المذيع عن سؤالهم .. وهل يحقّ لأحدنا ان يعتب على أشقائه في وقت تخاطف أبناؤه الثروة وتقاسموا التركة وهو حي يرزق وتركوه عاجراً معوزاً فقيراً؟؟..

عتبنا في غير محلّه ، عتبنا على أبناء الأردن الذين استفادوا منه طيلة سبعين عاماً فجنوا الثروات من مناصبهم وحصدوا الملايين بنفوذهم واشتباكهم الودّي مع السلطة ،ألآن وقت السداد ،والآن وقت الحصاد، اذا كنتم صادقين مع وطنهم الذي احتضنهم وفتح قلبه وأرضه وأرصدته لهم…

أحدٌ ليس له فضل على الأردن ، الأردن له فضل على الجميع بلا استثناء ، سُرق وسكت، بيعت مخصصاته وسكت ، اتخمت الأرصدة لمن كانوا في مواقع المسؤولية وسكت ، استملكت أجمل أراضيه وسكت ، جرت باسمه وعلى اسمه صفقات وسكت ، أين الذين تاجروا بحب الأردن طيلة هذه السنوات؟ أين الذين كانوا ينظّرون علينا بالفداء والانتماء في هذا الوقت..عشرات رؤساء الوزراء والأعيان والنواب كانوا لا شيء وصاروا وعائلاتهم من أثرى العائلات ، عشرات ممن ظفروا بوكالات حصرية ،وبتجارات لا ينافسهم عليها أحد محتمين بمن كانوا بمواقع المسؤولية جنوا خلالها المليارات بفضل الأردن أين هم الآن ؟ لماذا لا يسدّون دين الوطن العالق في أعناقهم منذ النشوء..قضايا الفساد التي أطفئت وغيبت وطويت بمئات الملايين لماذا لا يتم تحريكها الآن وفق القانون والدستور واسترداد المال العام ، لدينا مؤسسات للنزاهة والشفافية قادرة ان تضبط العالم بأسره لم لا تعيد المال العام للخزينة التي تنتظر زيارة "تيلرسون” ورأفة الأشقاء..أين العطايا والأراضي والقصور التي أخذها أصحاب الدولة والمعالي ذات رفاه..أعيدوها باسم ابيكم الأردن ان كنتم تحبّنونه وتخافون عليه حقاً..

المواطنون قدّموا كل شيء يستطيعون تقديمه ،وحملوا فوق استطاعتهم أضعافاً مضاعفة ، الدور عليكم انتم..هذا الوطن العظيم نريده عزيزاً قوياً شامخاً خالداً، لا نقبل ان نقف على باب أحد، أو نرضخ لابتزاز أحد..تقدّموا من تلقاء أنفسكم أنتم ، لا نريد "ريتز- كارلتون” على الطريقة الأردنية فخجلنا وطيبتنا وطينتنا تمنعنا من ذلك..مرة واحدة كونوا مع الوطن ولا تكونوا عليه..يا من كوّمتم الثروات يا من تستّرتم على كل فاسد ومنافق وسمسار..هذا الوطن يجب ان يعيش!.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.