شريط الأخبار
الفاعوري: ملف عقود تأمين عاملات المنازل سيكون أمام مكافحة الفساد الخوالده: شبهة "دستورية" في الموازنة العامة! وقف صرف راتب تقاعدي لوزير سابق ومطالبته بـ250 ألف دينار جرس إنذار خاطئ لأحد البنوك يستنفر دوريات الأمن بالكرك اعلام اسرائيلي: اعتقال أردني مسلح قرب وادي الأردن بعد عام على تشكيل حكومة الرزاز: 39% من الأردنيين يرون أن الامور تسير بالإتجاه الصحيح الصناعة والتجارة: اسعار الدجاج انخفض 5 قروش ! المهندسين الزراعيين تستهجن شروط الحكومة لاشغال وظيفة مدير عام المواصفات تجارة عمان : قبل المطالبة بمقاطعة السلع تعرفوا على الاسباب الحكومة: سنضبط عمليات الشراء عبر الإنترنت حملة الدكتوراه المتعطلون عن العمل يجددون اعتصامهم امام رئاسة الوزراء المعشر: الحكومة لن تعيد النظر في سعر "صرف الدينار" غرينبلات: لم نضغط على الأردن بشأن المقدسات الإسلامية في القدس تعديلات مقترحة على قانون العمل: صلاحية حل النقابات للسلطة القضائية التربية :لن نعتمد "الإجابة النهائية" لأحد الأسئلة التي أثير الجدل حولها في مادة الفيزياء فتاة تحاول الانتحار بتناول كمية من الادوية في الرمثا الوزير المساعدة: المحكمة الإدارية تنصف مجموعة من موظفي بورصة عمان بالفيديو ...ميركل المرأة الحديدية ترتجف بقوة بجانب الرئيس الاوكراني وزير سابق يعمل حالياً عضواً بالاعيان متهم بالاختلاس والاستغلال الوظيفي "الغذاء والدواء" تحيل 215 منشأة غذائية مخالفة للنائب العام
عاجل

قعوار : الأردن اتفق مع البنك الدولي على اجراءات للتحوّل الاقتصادي وتوليد فرص العمل للخمس سنوات المقبلة

الوقائع الإخبارية : قالت وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتورة ماري قعوار إن هدف زيارة الوفد الاقتصادي الوزاري الأردني إلى الولايات المتحدة الأمريكية بوجود رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز هو إيصال رسالة عن توجه الأردن الحالي اقتصادياً.
وأضافت مساء الخميس من مقر اقامتها في واشنطن أن الأردن يعاني من ركود اقتصادي وهو يعمل على تغيير الحلقة من ركود لنمو.
وبينت أن الأردن يعمل على تعزيز الصادرات وجلب الاستثمارات وخلق فرص عمل، وتحقيق الاستدامة في الاقتصادوالاعتماد على الذات.
وقالت "ما زلنا في مرحلة التفاوض المبكرة مع البنك الدولي للحصول على قرض ميسّر جداً حيث إنه وفي ظل زيادة المديونية يقدم الأردن على القروض الميسرة لسداد قروض قديمة ذات فائدة عالية.
وأوضحت "نحتاج حالياً إلى طرق مبتكرة لتمويل المشاريع الاستثمارية ومشاريع البنية التحتية وهي سبب وجودنا حالياً"، لافتةً إلى أن الأردن اتفق مع البنك الدولي على مجموعة من الاجراءات تستمر لمدة خمس سنوات وهي مصفوفة تحوّل اقتصادي وخلق فرص عمل.
وأكدت "نحن نتطلع للعمل على تحقيق استقرار بالاقتصاد الكلي وتقليل العجز والمديونية وزيادة الصادرات والاستثمارات الأجنبية وجعل قطاع التمويل ملائماً أكثر للمؤسسات الصغيرة".
وتابعت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي "كما يعمل الأردن على اجراءات لسوق العمل والقطاعات الأساسية المحفزة للقطاع الخاص لتحقيق النمو، وهذه القطاعات هي قطاعات المياه والطاقة والنقل".
وشددت على أن الفريق الاقتصادي الوزاري موجود هنا "لنبين للمجتمع الدولي ما هو اتجاهنا الاقتصادي وآلية عملنا، فنحن بحاجة لمساعدة المجتمع الدولي،  وعلينا تطبيق مصفوفة الاجراءات للخمس سنوات القادمة لخلق فرص عمل ونمو". وقالت قعوار "نحن حالياً نطلب مساعدة المجتمع الدولي ليصبح لدينا استدامة اقتصادية، واقتصاد دولة تعتمد على ذاتها.
واعتبرت أن الزيارة لواشنطن هي جزء من الحشد لمؤتمر لندن الذي سيعقد الشهر المقبل، حتى يقوم أصدقاؤنا وشركاؤنا من الولايات المتحدة والبنك الدولي بمساعدتنا خلال المؤتمر، ولكي يكونوا خلال المؤتمر مطلعين على توجهاتنا الحالية.
وعن أهمية الحشد خلال مؤتمر لندن، قالت قعوار إن الأردن يقوم باتخاذ اجراءات لتغيير الوضع الاقتصادي الحالي من حالة ركود اقتصادي بسبب الأزمات الاقليمية إلى نمو اقتصادي.
وحول ما الذي يريده الأردن وماذا نريد أن "نطلب من أصدقائنا" لتنفيذ هذا الأمر، قالت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي أن "الأردن له الكثير من الأصدقاء، وهو من الدول القليلة جداً التي  تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي واجتماعي، فالمجتمع
الدولي يهتم بهذا الأمر كثيراً".
وأضافت "ان قيام الأردن باستضافة اللاجئين السوريين جعلتهم يبقون في الأردن بدلاً من السفر لأوروبا، فالأردن يقدم خدمة للمجتمع الدولي باستضافته اللاجئين.
وتابعت "الأردن سيقول خلال المؤتمر للمجتمع الدولي إنه اتخذ كافة الاجراءات اللازمة لاستقطاب القطاع الخاص والمستثمرين الدوليين لفتح باب الاستثمار في الأردن.
 
 
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.