شريط الأخبار
الرزاز يبحث مع فريقه الاقتصادي أهمية فتح اسواق تصديرية للصناعات الدوائية بالصور...انقلاب شاحنة محملة بأسطوانات الغاز على طريق اربد الزرقاء الضريبة : السبت القادم دوام لجميع المديريات لاستقبال الاقرارات الضريبة وفاتان وثلاث إصابات بليغة بحادث تصادم قرب حدود الكرامة الاردن يدين قرار اعتراف استراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل مصدر حكومي : الاسهم الخاضعة للضريبة التي يتم بيعها وشراؤها في العام الواحد ابتداء من 2019 الاشقاء الـ 11 يردون على تعيينهم في الامانة : لا واسطة لدينا بالوثيقة ..تعيين 6 في عهد الحديد ، و 2 المعاني ، و "1 " بعهد الغرايبة والكيلاني وبلتاجي من الاشقاء "11 " في امانة عمان محافظ العاصمة : اخلاء سبيل جميع موقوفي احتجاجات الرابع تعرف على حقيقة قصة "شرشف" الحجة التي اثارت مواقع التواصل الاجتماعي الأحوال المدنية : إصدار البطاقات الذكية للمشمولين بالعفو العام مجاناً ديوان الخدمة المدنية ينفي علاقته بتعيين أفراد العائلة الـ11 بأمانة عمّان الصحة تنفي استخدام صاروخ حديد بغرفة مرضى في مستشفى البشير “التربية” تدعو مهندسيها المحتجين لتغليب مصلحة الطلبة الامن يحقق بشبهة انتحار عشريني في الرمثا يالفيديو .. تدريب مصري أردني يكشف عن أسلحة موثوق بها الصبيحي: حريصون على تمكين المؤمن عليهم من استحقاق راتب الضمان امانة عمان تقر بما تم تداوله حول تعيين ١١ شخصا من عائلة واحده في دوائرها الرفاعي: جودة من أفضل وزراء الخارجية في تاريخ الأردن علوش: المانحون يشترطون عمل السوريين بالأردن
عاجل

قلب تحت الترميم

احمد حسن الزعبي
لو تفتح مغارات صدورنا طواعية دون الحاجة إلى مشرط ومقصّ،لنطمئن على قلوبنا التي أتعبتها الأحداث ،نمسح دموعها ،نهدئ من ارتجافاتها ،نضع لاصقاً طبياً على طعناتها ، نقرأ الرقية وشوشة ً على الأذين الأيمن ،نمسح سناج الأخبار العالقة على الجدار ، ثم نغلق باب المغارة على الحجرة المعتمة ونتركه يعمل من جديد..

قلبي متعب وينبض أبطأ مما كان عليه قبل سنوات ، المسألة لا تحلّها «قسطرة» أو تركيب «شبكات» ، المداخلات الجراحية قد ترمم اللحم والدم ، لكنها لا ترمم الضمير والوجع..قلبي متعب بترسبّات عاطفية وتصلبّات وطنية تجرّعتها رغماً عني ،منذ وسّدوني الراديو في بيتنا القديم ،وأخبار فلسطين تقطر دماًً ودمعاً في الفؤاد ، وعندما توجّعت بغداد طوال ثماني سنين في حربها الأولى ،ظل القلب يمضغ النصر والمقاومة و»الفوتيك» العربي ، وعندما سقطت عراقنا ذات نيسان ،لاذ في القلب تمثال الرشيد وقوس النصر وأبو جعفر المنصور وحدائق بابل وحمورابي ،لاذ في القلب بكاء الأمهات وسعف النخل البغدادي وعطر البصرة و «نواح» كربلاء ، لاذ في القلب «طارق أيوب» ،ومشهد الهزيمة، وكل الدبابات العراقية المعطلة..كم سيحتمل هذا القلب من لاجئين ومدن وعواصم غارقة، كم سيحتمل من صفحات جرائد ونشرات أخبار ،وأكفان مرّقمة..

صدقوني أنني بحاجة إلى ترميم عاجل ينقذ هذا الوجع العربي من صدري..لم يقف هذا «النخز» عند عاصمتين فقط ، صنعاء بحواضرها بجثث الأطفال المنهكة بالكوليرا ،بالمآتم المقصوفة جواً،بالجوع المنثور أرضاَ هي أيضا ترّسبت بكل مآسيها ،طرابلس وبيروت حضرتا بوجعهما ذات حرب ، وليس أخراً «حمزة الخطيب» فتح القلب على مصراعيه ،ركل الأسلاك الشائكة برجليه وأدخل دمشق الحبيبة بكل تفاصيلها ،أدخل ألاف الشهداء بدمائهم وهتافاتهم الحية ،وأدخل ألاف اللاجئين بخيامهم ، أدخل الانكسار العربي بفتاته وشظاياه الكثيرة ، فاتّكأت مئذنة الأموي على جامع الأمام الأعظم ،وتبعثرت مقتنيات سوق الحميدية على سوق الصفافير، وضاق الصدر بالعواصم الراحلة إليه..صدقوني أن هذا القلب بحاجة الى ترميم عاجل ،يفتح الآمال المسدودة، يستأصل خيبات الإصلاح الكثيرة ، ويرفو جداره بورقة ياسمين..هل من نطّاس حاذق يخرج الحزن من مضغة الوجع ويترك العواصم..فقط أخرجوا الحزن مني واتركوا المدن المضاءة في قلبي تغني للحبّ!.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.