شريط الأخبار
الحكومة تؤكّد عدم وصول مستوى الإشعاعات الناتجة عن الانفجار النووي الروسي إلى الأردن الحكومة: لم نرصد أنشطة زلزالية جراء انفجار روسيا النووي النّسور للأردنيين: أنا رجل هادئ وصعب استفزازي و قعدت في السجن شهر ويوم النائب السعود: اذا كان الإرهاب لصالح فلسطين فكلنا إرهابيين الحكومة : الحوادث الاخيرة فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني الأصيلة حريق بمستودع للأدوية في مستشفى الأمير حمزة العقيد الدكتور علي المبيضين رئيسا لمحكمة امن الدولة بالأسماء...التعليم العالي تعلن قائمة الطلبة المدعوين للإمتحان المفاضلة في الثانوية العربية جدل بين الأردنيين بعد الاعلان عن "حفل راقص" في عمّان الأسبوع المقبل قاتل ابن عمه في اربد يسلم نفسه للامن بالصور...ولي العهد يشارك متطوعين في صيانة مدرسة المفرق الثانوية الصناعية للبنين إصابة طفلين بعيارات نارية خلال عبثهم بمسدس في البلقاء الصفدي: داعش ما يزال يشكل خطراً امنياً المهندسين: لجنة للوقوف على اسباب انهيار جدار استنادي في الجبيهة الزعبي: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها الحواتمة: لا نعاني من تهديدات لأمننا الوطني رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر يزور نقابة الصحفيين معتذراً بالوثائق...وزير الأوقاف يمهل لجنة مسجد الشيشان تقديم دراسات هندسيه قبل أغلاقه "إسقاط اتفاقية غاز الاحتلال" تشكك بتوقيت تسريبات الصحافة العبرية حول الصفقة شاهد بالفيديو .. ادارة السير تضبط (تنك مياه) لارتكابه مخالفة التشحيط
عاجل

كشف طبي يرصد قاتل الشباب الفتاك

الوقائع الإخبارية: توصل علماء إلى طريقة مبتكرة لرصد علامات التحذير من الإصابة بأمراض القلب، والتي يمكن أن تتحول بسرعة إلى قاتل فتاك، في المرضى الأحياء لأول مرة على الإطلاق.

وتمكّن العلماء من تعلم كيفية استخدام ماسح ضوئي لتشخيص المرضى، الذين يعانون من تضخم عضلة القلب المتراكز، الذي يمكن أن يحدث لدى البعض دون علمهم، حيث يعتقد أن هناك واحدا من بين 500 فرد حول العالم مصاب بالحالة المرضية، ولكنها تسبب الوفاة المفاجئة لدى الآخرين.

وحتى الآن، لا يمكن تشخيصها في المرضى الأحياء، لأنها تتطلب فحصاً دقيقا للألياف الموجودة في القلب.

والآن، استخدم علماء جامعة أوكسفورد تقنية مسح الدماغ لاكتشاف "الخلل" في ألياف العضلات بالقلب، ما يعد علامة واضحة على الحالة المرضية بحسب روسيا اليوم.

ولا يجري ترتيب ألياف القلب لدى المرضى، الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب، بالطريقة نفسها كما يحدث الأمر لدى الفرد السليم، كما أنها أقل قدرة على نشر نبضات القلب بالتساوي عبر العضو.

ويعني ذلك أن أجزاء معينة من القلب تصبح سميكة بشكل غير طبيعي، ما يزيد من خطر عدم انتظام ضربات القلب وفشل القلب والسكتة الدماغية أو الموت المفاجئ، بسبب السكتة القلبية.

وفي الماضي، لم يكن بالإمكان دراسة ألياف القلب للتحقق من وجود تشوهات، إلا بعد وفاة المريض. لذا فإن التقنية المطورة التي يمكن تطبيقها على الأصحاء الأحياء، يمكن أن توفر للأطباء فرصا لحماية الأفراد من تلف القلب عبر تطبيق مضاد الرجفان.

ونُشرت الدراسة في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.