شريط الأخبار
بالصور...وفاتان وثلاث إصابات بتدهور باص في معان القبض على مطلوب بحقه قضايا مالية قيمتها 163 ألف دينار في الزرقاء القبض على (3) متسولين انتحلوا صفة عمال وطن في عمان ارتفاع عدد وفيات حادث المزار الى 3 شاهد بالصور .. حريق في وسط البلد - عين غزال الفايز: الأردن معني بما يرضي الشعب الفلسطيني أبو رمان : حصول الفيصلي على لقب الدوري ليس غريبا اجتماع ثلاثي بين الملك والرئيس العراقي والرئيس الفلسطيني في عمان التنمية لادارة الـ SOS : لا نمتلك صلاحية التغيير او التعيين توقيف محامي اسبوعا واحدا في الجويده بتهمة إطالة اللسان الامن ينفي وقوع اي تهديد على احد المعلمين في مركز امن الهاشمية جلالة الملك عبدالله يستقبل الرئيس العراقي برهم صالح إخضاع منتجات الحليب للضريبة وتخفيضها على مدخلات الانتاج تأجيل مطالبات المقترضين الطلبة وغير العاملين من صندوق الطالب الجامعي غرامات مالية بحق الفيصلي والوحدات والرمثا بالصور...وفاتان و (10) إصابات بحادث تصادم في المزار الشمالي غنيمات: المواطن تحمل الكثير وصبر، وهذا جزء من تماسك وثبات النسيج الوطني الغذاء والدواء تنفذ حملة رقابية على السجائر الإلكترونيّة ومستلزماتها ‏تعيين الدكتور القضاه خلفا للعناني رئيسا لمجلس بورصة عمان الملك: القضية الفلسطينية هي القضية المركزية في المنطقة ودوما على رأس الأولويات الأردنية
عاجل

كيف أنقذت ميغان ماركل الأمير هاري؟

الوقائع الإخبارية : كشفت صحيفة Mirror البريطانية نقلاً عن كاتبة معنية بسيرة العائلة الملكية، أن الأمير هاري كان يكره أمسيات أيام الأحد قبل أن يلتقي ميغان ماركل ، وأوضحت أنه كان يبقى وحيداً فيها.
وقالت الكاتبة كاتي نيكولز إنَّ الأمير هاري، الذي يبلغ من العمر 34 عاماً، كان يخشى أن يصبح «مُهملاً»، وأنَّه كان «هائماً على وجهه».
وتزعم أنَّ الأمير الأصغر هاري أصبح قلقاً بشأن مستقبله بعد انتقال أخيه الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون إلى مقاطعة نورفك عام 2014.
**الأمير هاري كان يشعر بالعزلة والتيه
وكتبت: «شعر الأمير هاري بالعزلة والوحدة و’بالتِّيهِ’، ووفقاً لصديقٍ كان يخشى أمسيات يوم الأحد». وأردفت: «كان يقول ‘ويليام قد أصبح مملَّاً للغاية’، إلا أنَّ ويليام كان في الحقيقة يعيش الحياة التي أعتقد أنَّ هاري تمناها لنفسه».
وأضافت: «أعتقد أنَّه كان قلقاً من أن يُصبح مهمَلاً»، وأوضحت قائلة: «أخبرني صديقه أنَّه يكره البقاء وحيداً، خاصةً في أمسيات الأحد». ونقلت كاتي، في السيرة التي كتبتها عام 2017 تحت عنوان ‘Harry: Life, Loss and Love’، عن مصدرٍ كشف أنَّ: «هاري كان يعاني أوقاتاً من الوحدة أغلب الأحيان، وكان عرضةً للشعور الشديد بالإحباط.
لقد شعر بفقدان من يؤنسونه في وحدته، خاصةً ويليام».
وأضاف المصدر: «لقد كان سعيداً بالطبع لزواج شقيقه وأنَّه أصبح لديه أسرة، لكنَّه افتقد صداقتهما، وفي بعض الأحيان كان يشعر بالمرارة الشديدة حيال ذلك». الأمير هاري الآن على بُعد أشهرٍ قليلةٍ من أن يصبح هو نفسه أباً، بعد زواجه في مايو/أيار 2018.
**بينما ميغان ماركل تقضي الوقت في نيويورك
أما ميغان ماركل، التي أوشكت أن تصبح أُمَّاً، فقد طارت إلى نيويورك لقضاء خمسة أيام من الراحة والاستجمام قبل قدوم مولودها، حسبما ذكرت بعض التقارير.
وتقضي دوقة ساسيكس زوجة الأمير هاري الوقت مع أصدقائها المقربين في مدينة نيويورك. ووفقاً لمجلة Harpers Bazaar الأمريكية، فإنَّها ستستمتع «بالراحة والتسوق والطعام اللذيذ» مع «أصدقائها الأقرب والأكثر وفاءً».
وتأتي رحلتها وسط اهتمامٍ متزايدٍ من الرأي العام بأسرتها، بعد أن نشر والدها توماس ماركل أجزاءً من خطابٍ أرسلته إليه تتهمه فيه بتحطيم قلبها.
وقد نُشرت المراسلة الخاصة من دوقة ساسيكس زوجة الأمير هاري إلى والدها على نطاقٍ واسعٍ ونوقشت تفاصيلها منذ نشرها أول مرةٍ أوائل هذا الشهر فبراير/شباط 2019.
وأفادت بعض التقارير بأنَّ المساعدين في قصر كنسينغتون يدرسون الموقف، وما إذا كانوا سيتخذون موقفاً تجاه نشر الرسالة، ويستشيرون بعض القانونيين قبل أن تقرر ميغان ما إذا كانت ستتخذ إجراءً رسمياً، حسبما ذكرت صحيفة The Daily Telegraph البريطانية.
وقالت سامانثا، الأخت غير الشقيقة لميغان والمنقطعة عنها منذ زمن، إنَّ والدهما توماس «يُحضِّر لنشر أجزاء أخرى» من الخطاب.
وأفادت الأجزاء المنشورة من الخطاب ذي الخمس صفحات أنَّ ميغان (37 عاماً) قد كتبت إلى والدها أنَّه قد حطَّم قلبها «إلى مليون قطعة».
واتهمت والدها بالكذب بشأنها وبشأن الأمير هاري في ما نشره في الصحف، ويقول أفراد العائلة إنَّ علاقة ميغان بوالدها قد دُمِّرت ولم تعد قابلة للإصلاح.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.