شريط الأخبار
الطراونة : وزير سابق يعمل محامياً يستخدم سلطة القوة في قضية تهريب ضريبي ضخمة الخدمة المدنية يستعد لاجراء المقابلات الشخصية المركزية لتعبئة شواغر 2019 مصدر ينفي حديثاً منسوباً لوزيري المالية والتخطيط حول نسبة الاستهلاك الأردن يسلم فلسطين دفعة ثانية من المصفحات العسكرية الخوالده: إنه ديوان "للمحاسبة"... وفي الكلمة مهابة وفاة طفل وإصابة والدته وأخيه اثر حادث تدهور في محافظة اربد بالصور....الملك يلتقي وفداً من مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي الرزاز يحذر خلال لقائه وفدا من الكونجرس الأميركي من غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية الرمثا .. شاب يحاول الانتحار بقطع عنقه بواسطة أداة حادة "الغذاء والدواء" تستجيب لشكوى مواطنين وتغلق مطعما في ماركا بالصور .. الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد شاهد بالاسماء .. تغييرات شاملة في " الأمانة" أبو البصل: صندوق الزكاة يدعم المشروعات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة تأكيد استكمال أسرى أردنيين في سجون الاحتلال لمحكوميتهم في الأردن بالفيديو.. إدارة السير تضبط سائقين قاما بارتكاب مخالفة التشحيط في الزرقاء واربد اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي نقيب المدارس الخاصة : للمعلم الحق في تقديم شكوى ضد المخالفة الملك لمواطن من عجلون: صفقة القرن هي مؤامرة يخطط لها الأمريكان والجيران وزارة الصناعة تحذر الأردنيين من التخفيضات الزائفة وعدم الانسياق وراء الإعلانات ياقوت الطروانة تكشف: الملك رد عليّ بهدية اخرى
عاجل

لقد ذبحتم الإوزة التي كانت تبيض لكم ذهبًا

د.عصام الغزاوي
ﻳُﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﻓﻼﺣﺎ ﺍﻛﺘﺸﻒ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻪ ﺇﻭﺯﺓ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺒﻴﺾ له ﺑﻴﻀﺔ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ، فاصبح في كل صباح يخرج من بيته ومعه البيضة الذهبية متجها بها إلى احد الصاغة فيبيعها، ومن هناك كان يكمل إلى البنك ويضيف ثمنها إلى حسابه، ذات يوم، فكر في أن هذا المشوار اليومي بات مجهدًا ومملاً، فقرر ان يحصل في ضربة واحدة على كل الذهب الموجود في جوف الإوزة فذبحها، وكما هو متوقع لم يجد الذهب، وأكتشف حينها أنه بفعلته تلك فقد الاوزة الذهبية الي الأبد ولم يحصد سوى الندم ...
هذه القصة المعبرة تعلمناها في الصفوف الابتدائية وحملت لنا رسالة إتعظنا بمغزاها، بإستثناء وزراء حكوماتنا، إذ كان (الاردنيون) الإوزة التي تبيض لهم الذهب، وبدل من ان تكون مهمتهم الوطنية الاولى المحافظة على صحة وقوة الإوزة التي تبيض لهم الذهب قرر الوزراء الديجتال ومستشاريهم الصلعان ذبحها، فزادوا الضرائب ورفعوا الاسعار، وباعوا المؤسسات الوطنية وفرضوا القوانين المعيقة للاستثمار، فارتفعت المديونية، وتراجعت التنمية، وانهارت معظم القطاعات، وافلس التجار وهرب رأس المال، ولاحقوا الناس في ارزاقها فزادت البطالة والفقر، وهلك الزرع وجف الضرع، صدقوني لو بحثتم في اسباب فشل اداراتنا، لوجدتم ان وراء كل فشل ذريع مسؤولين من هواة ذبح الإوز الذي يبيض ذهبًا.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.