لقد ذبحتم الإوزة التي كانت تبيض لكم ذهبًا
شريط الأخبار
مطالب نيابية برفع الحد الأدنى للأجور الى 280 دينارا واشنطن بوست: الشمراني وقع تحت تأثير شيوخ متشددين بينهم أردني إحالة قضية فروقات محاسبية بمستشفى الاميرة بسمة الى النائب العام مطاردة ثلاثة اشخاص من المطلوبين وذوي الاسبقيات في قضايا السرقات النعيمي: تعديل قانوني لعدم توقيف المعلمين بمجرد الشكوى مذكرة نيابية تطالب الحكومة برفع الحد الأدنى للأجور إلى 280 دينارا العرموطي: الإذاعات الإسرائيلية وصلت عمّان شاهد بالاسماء ... شواغر ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية جنايات عمان تنظر اليوم بقضية اختلاس 2.5 مليون دينار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توضح آخر مستجدات قضية الطلبة الأردنيين في الجامعات الأوكرانية الأمن يحقق بوفاة شاب إثر تعرضه للسقوط من الطابق الرابع في عمان الفايز: الأردن تجاوز التحديات بفضل حكمة قيادته الهاشمية وتسامحها الناصر: العلاوات شملت "مهندسي التربية" والمكافأة مرتبطة بخصوصية عمل كل مؤسسة جابر : ارتفاع عدد حالات إنفلونزا الخنازير الى 61 حالة الصفدي يلتقي أهالي المعتقلين في السعودية قبل اعتصامهم أمام الرئاسة المفرق.. ضبط 15 طن زيتون مكبوس غير صالح للاستهلاك في الخالدية مدينة الحسين للشباب توضح إجراءاتها حول ملاحظات ديوان المحاسبة البطاينة: توجه لزيادة صلاحية تصريح العمل الزراعي لسنتين لا صحة لخبر فصل مئات الطلبة الأردنيين من الجامعات الأوكرانية الملك لمجموعة من النواب : متفائل بالمرحلة القادمة
عاجل

لقد ذبحتم الإوزة التي كانت تبيض لكم ذهبًا

ﻳُﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﻓﻼﺣﺎ ﺍﻛﺘﺸﻒ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻪ ﺇﻭﺯﺓ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺒﻴﺾ له ﺑﻴﻀﺔ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﺍﻟﻌﺎﺩﻱ، فاصبح في كل صباح يخرج من بيته ومعه البيضة الذهبية متجها بها إلى احد الصاغة فيبيعها، ومن هناك كان يكمل إلى البنك ويضيف ثمنها إلى حسابه، ذات يوم، فكر في أن هذا المشوار اليومي بات مجهدًا ومملاً، فقرر ان يحصل في ضربة واحدة على كل الذهب الموجود في جوف الإوزة فذبحها، وكما هو متوقع لم يجد الذهب، وأكتشف حينها أنه بفعلته تلك فقد الاوزة الذهبية الي الأبد ولم يحصد سوى الندم ...
هذه القصة المعبرة تعلمناها في الصفوف الابتدائية وحملت لنا رسالة إتعظنا بمغزاها، بإستثناء وزراء حكوماتنا، إذ كان (الاردنيون) الإوزة التي تبيض لهم الذهب، وبدل من ان تكون مهمتهم الوطنية الاولى المحافظة على صحة وقوة الإوزة التي تبيض لهم الذهب قرر الوزراء الديجتال ومستشاريهم الصلعان ذبحها، فزادوا الضرائب ورفعوا الاسعار، وباعوا المؤسسات الوطنية وفرضوا القوانين المعيقة للاستثمار، فارتفعت المديونية، وتراجعت التنمية، وانهارت معظم القطاعات، وافلس التجار وهرب رأس المال، ولاحقوا الناس في ارزاقها فزادت البطالة والفقر، وهلك الزرع وجف الضرع، صدقوني لو بحثتم في اسباب فشل اداراتنا، لوجدتم ان وراء كل فشل ذريع مسؤولين من هواة ذبح الإوز الذي يبيض ذهبًا.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.