شريط الأخبار
 

لماذا سجلت الجزائر أكثر وفيات بين الدول العربية؟

الوقائع الإخبارية: قال وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمن بن بوزيد، إن "ارتفاع نسبة الوفيات في الجزائر مقارنة بعدد الإصابات راجع أساسا إلى احتساب الموتى الذين توفوا خارج المستشفيات وهو عكس ما تقوم به باقي الدول".

وقال عبد الرحمن بن بوزيد، في تصريحات مع القناة الإذاعية الثانية في الجزائر، "كل الذين توفوا بالوباء نسجلهم، حتى إن لم يتواجدوا بالمستشفيات"، مشيرا إلى أن معظم الوفيات عند كبار السن راجعة بالدرجة الأولى إلى الأمراض المزمنة كالقلب وغيرها.

وأضاف أن عددا من المصابين تم اكتشاف إصابتهم بكورونا عن طريق الآشعة "سكانير"، وليس من خلال إجراء الاختبارات الخاصة بالفيروس، مؤكدا أنه سيتم الشروع في إنتاج وسائل الكشف عن كورونا محليا خلال 3 أسابيع.

وأفاد الوزير الجزائري، بأن "18 شخصا توفوا من قطاع الصحة بسبب الفيروس، بالإضافة إلى أن 200 شخص من القطاع الطبي تحاليلهم إيجابية".

وأعلنت وزارة الصحة الجزائرية، أمس الأحد، عن ارتفاع عدد حالات الوفاة بفيروس كورونا المستجد. وأوضحت الوزارة في بيان رسمي أن الجزائر سجلت 22 حالة وفاة جديدة ليرتفع عدد الحالات إلى 152 حالة، مشيرة إلى أن حالات الوفاة توزعت على 11 ولاية، فيما بلغ عدد الذين تعافوا وتماثلوا للشفاء 90 شخصا.

وبهذا العدد تبقى الجزائر أكثر الدول العربية تسجيلا لحالات الوفاة بفيروس "كورونا" الذي يحتاج معظم أنحاء العالم.