لماذا يُعتبر الشعب السويدي أكثر الشعوب رفاهية في العالم؟
شريط الأخبار
الأوراق المالية: هيكلة مركز الإيداع لن يمس حقوق المساهمين والمتعاملين الصفدي: نرفض ضم مستوطنات غور الأردن الامن يقبض على مطلوب قام بمحاولة دهس افراد الامن في البادية الجنوبية المصري : توقعوا الاسوأ فبعد ضم المستوطنات سيتم ضم الضفة ووادي الاردن الملك يوجه بمتابعة الحالة الصحية للصحفي الفلسطيني عمارنة لهذا السبب وضع النواب أيديهم على عيونهم اصابة وافدين اثر سقوطهما عن "سقالة" في عمان المالية: تخفيض الضريبة على المركبات يدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل شاهد...الرسوم الجديدة للسيارات بعد قرار الحكومة بالفيديو...العبادي يوجه رسالة قاسية للرزاز: ليش الكلام الكبير "لا تصرح" الحبس سنة لحيازة شخص سلاحا غير مرخص وإشهاره بوجه موظفي الكهرباء وزير المياه: الأردن قام بكافة الاجراءات المطلوبة لتنفيذ "ناقل البحرين" "مذكرة من "العمل الإسلامي" للرزاز حول المعتقلين السياسيين بالفيديو والصور ...البترا تشهد ازدحاما سياحيا أكيد : لا صحة لإقامة أطول تلفريك بالعالم في ذيبان احالة ملف التأمين على حياة موظفي الجامعة الاردنية الى مكافحة الفساد البكار : 185 مليون دينار مجموع ما تم تحصيله من مصالحات بقضايا فساد سامي الداوود: قرارات الدمج لن تمس حقوق الموظفين ورواتبهم النائب أبو السيد يطالب بمعالجة الصحفي الفلسطيني العمارنه في الأردن موعد دخول التعديلات الضريبية على السيارات حيز التنفيذ
عاجل

لماذا يُعتبر الشعب السويدي أكثر الشعوب رفاهية في العالم؟

الوقائع الإخبارية: تعتبر الضريبه بالسويد هي الجانب الاكبر للدخل بجانب تجاره الاخشاب و هو نفس نظام الاسلام ايام الخلافه يؤخذ من الكل و توزع بعد ذلك على من هو محتاج او انجاز المشاريع مثلا، و اللاجئين الذين لديهم مشاريع تجاريه هم من يحطمون هذا النظام بعدم تسجيل كل مدخولاتهم من مشاريعهم بخزينه الدوله فهم يهربون الجزء الاكبر من الاموال التي يحصلون عليها الى بلدانهم علما بأنهم عندما قدموا للسويد كانوا يعيشون على مساعدات الدوله و لا يملكون فلسا واحدا.
لكن الاحداث و الفوضى التي حصلت مثلا بالعراق و سوريا جعل الكثيرين من اللاجئين بقدره قادر اغنياء و اصحاب محلات اغذيه و مطاعم و صالونات حلاقه فخمه و غير ذلك من انواع التجاره، اي انهم من الحرام اصبحوا من اغنى الناس بعد ان كانوا افقر من الفقير ببلدهم و اعرف الكثير منهم و اعرف عائله كانوا يعيشون بالعراق على ما تكسبه امهم من بيع الخبز الذي تخبزه و هذا ليس عيبا ،لكن العيب هو انهم سرقوا و كونوا ثرواتهم من وراء الحرام علما بانهم يملكون مسجدا و يقومون برعايه هذا المسجد و لا يتخلفون عن فرض، و مع هذا فتقريبا كل ارباحهم تحول للعراق و الخليج بدون علم الدوله السويديه و بطرق غسيل الاموال لشراء العقارات و المشاريع التجاريه اي انهم لا يدفعون ضريبه لما يكسبونه و هذه تعتبر اكبر جريمه يحاسب عليها القانون و من هذا النوع يوجد الكثير.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.