شريط الأخبار
مجهول يطلق عيارات نارية في منطقة دوار الباشا في الكرك ويلوذ بالفرار إصابة شاب إثر تعرضه للطعن في الرمثا ارشيدات: سنرسل قريبا إنذارا عدليا للرزاز لإلغاء إتفاقية الغاز وفاة عامل مصري اثر سقوطه من الطابق الخامس في اربد الخوالده: أنظمة التنظيم الإداري لا تنص على مهام "الزراعة": "أفعى فلسطين" من الأنواع المهددة بالانقراض في الأردن المساعدة : بوصفي وزيرا سابقا..من غير المناسب تقريع الموظف الحكومي علنا بالصور....مداهمات امنية تسفر عن القبض على ستة أشخاص بحوزتهم كميات من أشتال المخدرات شاهد بالصور .. اتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في الزرقاء أمن الدولة : 20 سنة اشغال شاقة لتاجر مخدرات القبض على (3) أشخاص اشتركوا بجريمة قتل الموقر رئيس فرع نقابة المعلمين في الزرقاء ونائبه يقدمان استقالتهم بالصور .. الملك وأمير الكويت يؤكدان عمق العلاقات الأخوية الأردنية الكويتية مالية النواب توصية باسترداد 704 آلاف دينار مصروفة كحوافز ومكافآت بالصور..وفاة سائق بتدهور مركبته على شارع المية تعرض (3) مراقبي أسواق للاعتداء من قبل بائعا دجاج في جرش الحكومة تعلن ارتفاع أسعار برنت والمشتقات النفطية خلال الأسبوع الثالث من آيار ذوو متوفى يتهمون مستشفى الجامعة الأردنية بوفاة ابنهم و الاخير ينفي الداوود: مخالفات جديدة إلى مكافحة الفساد وإحالات إلى النائب العام هيئة تنظيم النقل البري تحذر من استخدام تطبيقات نقل الركاب غير المرخصة
عاجل

ليبرالي أو يساري.. حذاري يا دولة الرئيس..

عامر غزلان
 هَّب الأردنيون لنداءِ إنقاذِ دولتهم في يوم الأربعاء الثلاثين من أيار من عام 2018، إحفظ هذا التاريخ جيداً يا دولة الرئيس..

نَجَحَ الإضراب، وتمكن الأردنيونَ من توحيد كل ما فرقته سياسات الإحتكار التي انتهجتها إدارة دولتهم طيلة السنوات السابقة، والتي انتهجت نهج إعادة تدويرٍ مُستمرٍ للسلطة السياسية والإقتصادية وحصرها بيد مجموعاتٍ كانت تُفرض نفسها بسهولة على أي إدارة للدولة بموجب نفوذ هذه المجموعات وسلطتها الإجتماعية. شيوخ العشائر أنموذجاً.

داسَ الأردنيونَ كل هذا الواقع، وانطلقو لميادينهم التي تليق بهم، كل ساكنِ قرية من قريته وكل ساكنِ باديةٍ من باديته وكلُ ساكنِ مدينة من مدينته بهتافات متشابهة حد التطابق على عكس ما كنتُ أتوقعه خاشياً، لم يحركهم في هذه المرة أحزابهم التي اختاروها، أو شيوخُ عشائرهم الذين فرضهم الواقع عليهم، أخرجتهم يا دولة الرئيس حميتهم وغيرتهم على دولتهم وباستطاعتك أن تعرف ذلك جيداً بمطالعة سريعة للشعارات والهتافات التي قادوها، لم يريدوا في هذه المرة نزع حكومة فقط، أرداو تغيير نهج كامل استمرت به إدارة دولتهم.. أمامك مهمة صعبة يا دولة الرئيس.

ستة أيامٍ متواصلة من التوافِد الغاضب للساحات للتعبير عن المطالب الشعبية، التي لم يكن بإستطاعة سَلفُك أن يستجيب لها إلا بإستقالته، وإن ذلك لا يرجِع لضعف موقعه الدستوري أو لعدم اسقلالية قراره كما يُحِب المُتَكِل دائماً أن يشيع، بل إن ذلك سببه ضعفٍ في إدارته وضعفٌ في معرفته بالناس مما شلَّ قدرته على التعامل معهم، لم يكن يحمِلُ همهم أو يعرِفُ بالحد الأدنى ما الذي يعانونه، كانّ خطابهُ مستكبراً متعالياً، الذي جعله كاذباً أمام شعبناً حتى وإن كانَ صادقاً في يومٍ من الأيام، وهذا الذي أطاحَ به، فالفشخرةُ والإستكبار لا يصلحان مع موقع الخادم العام يا دولة الرئيس. ومصيبة سلفك في تلكَ الحالة كانت مصيبتين، الأولى في استعلاءه وضعف معرفته، والثانية أن استعلاءه كان على شعبنا الذي أطاحَ به.

سوف تكونُ أمامك في هذه المهمة خياراتٌ محدودة، حالك حال كل رئيس وزراء أردني سبقك، وإعلم جيداً أن صعوبة مهمتك سوف تكون بمدى قدرتك على جلب محبة الناس لك وانتزاع ولايتك العامة بشرعيتهم بقدر صعوبة مهمتك في صياغة خطة الإنقاذ التي كلفكَ الناس بها، لا تخشى انتقاد الناس لك لأنك لست من قاعدة عشائرية كبيرة، فللأردنيين تجارب سابقة كثيرة وسيئة في معظمها مع الحكومات الغير منتخبة، ويعتبرونَ أن إبن القاعدة العشائرية تسهُلُ محاسبته مجتمعياُ من الناس في حال خذلهم، وهذا ما ثبتَ عكسُه. واعلم أخيراً يا دولة الرئيس أنك إن كنت مخلصاً وهذا ما نأمله بك، فإن كل الأردنيين هم عشيرتك الكبيرة، ولتكن وطنيتك يقظة، وليبقى ضميرك حاضراً.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.