شريط الأخبار
النائب الطراونة : زعزعة الامن والاستقرار في الاردن متطلب لمهندسي صفقة القرن القطاع الزراعي يعتصم امام مجلس النواب الاحد والجمعيات والمؤسسات الزراعية تغلق ابوابها وزارة المياه: تنفيذ قرار التحكيم بقضية الديسي ملزم وحدة تنسيق القبول الموحد : إعلان قائمة القبول الموحد صباح يوم الاحد المصري للنقل...والغزاوي للبلديات...والمبيضين للداخلية ..وخروج شقم وعربيات وملحس على قائمة المفاوضات اصابتان بحادث تصام 4 مركبات على اوتوستراد عمان – الزرقاء الوزير الأسبق الحموري : الفروة مخزوقة من كل الجهات والترقيع لا يفيد إصابة شاب ثلاثيني بطعنة اثر مشاجرة في جرش القبض على فارض اتاوات بحقه 95 أسبقيه جرميه غرب اربد القبض على مطلوب خطير متواري عن الانظار منذ سنتين في عجلون الزرقاء .. طعن شاب عشريني خلال مشاجرة وحالته سيئة العكور : لن ارفض ان طلب مني الدخول في التعديل الوزاري لحكومة الملقي تأكيداً لما نشرناه ....محاولات واجتماعات! الناصر يصـّـر على الاستقالة !! والزعبي يغادر محملاً بالاستقامة ماذا يحدث !! اسرائيل تلزم المسافرين من أبناء غزة بعدم العودة قبل عام من المغادرة " ابسر أبو علي " ... القرية الأردنية التي ترفض الغاز الإسرائيلي الصفدي يدعو لوقف فوري لاطلاق النار في الغوطة الشرقية عباس يتحدث عن انباء تدهور حالته الصحية ويوضح سبب اجراء الفحوصات الطبية في امريكا إصابة(5) سيدات جراء استنشاقهم الغازات المنبعثة من مدفأة الكاز في الزرقاء مؤسسة المتقاعدين العسكريين تثمن دعم جلالة الملك للمتقاعدين والمحاربين القدامى انتشال جثة طفل توفى غرقا في سد الموجب بمادبا
عاجل

ما سر اللونين الأزرق والأصفر في خطاب ترامب للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؟

الوقائع الاخبارية: خلال دقائق معدودة لا تتعدى أصابع اليدين معا، أوصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من يريد قوله وفعله، بشأن اعتراف بلاده فعليا ورسميا بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وهو يعلن قراره نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. ترامب وهو يتحدث للعالم من منصة "الخُطَب” في البيت الأبيض الأمريكي، لم ينْس أن يختار بعناية "ربطة العنق الزرقاء” (تضامنا مع نجمة داوود الزرقاء في علم إسرائيل)، وهو يلقي خطابه، ويستعين بين الحين والآخر بـ "ابتسامة صفراء”، توحي بنواياه ونشوة انتصاره "الخفي” بإعلان ذلك القرار، الذي أقرّ أنه "تأخر فيه كثيرا!”
تكتيك 22 مايو
المدهش أن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، أكد قبل 4 أيام من زيارة ترامب إلى إسرائيل وفلسطين للقاء نتنياهو وعباس في 22 مايو الماضي، أنه لن يستغال زيارته لإعلان "خطط نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس”، لكنه أشار إلى أنه "يريد اتخاذ هذه الخطوة في نهاية المطاف”، وفق مسؤول، الذي أصر على عدم نشر اسمه من قبل الوكالة البريطانية للأخبار، أن "إدارة ترامب لا تريد تعقيد مساعي إنعاش محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بإعلان نقل السفارة”.
المدهش أن ترامب حين زار إسرائيل وفلسطين، ارتدى ربطة عنق زرقاء بخطوط بيضاء، هي نفسها التقى بها نتنياهو وعباس، لكن "الربطة” طيرها الهواء بشكل دراماتيكي أثناء لقاء عباس، في إسقاط غريب ومدهش على رفض مبطّن لهذا "اللون التضامني!”.
الحل "النهائي”!
لا شيء يخرج بعد إلقاء هذا الخطاب "الترامبي” ذو الربطة الزرقاء، سوى المزيد من إثارة المتاعب في العالم الإسلامي، أكثر من متاعبه، حتى أنه قال في خطابه: "إعلاني يمثل نهجا جديدا في مقاربة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”، وأضاف: "أفي بوعد قطعته على نفسي بنقل السفارة إلى القدس”، و”يجب أن يحظى أتباع الديانات الثلاث بحرية العبادة في القدس”، وتابع: "لا نتبنى أي موقف بشأن قضايا الحل النهائي.. وعلى الفلسطينيين والإسرائيليين تسوية مسألة الحدود فيما بينهم”.

والسؤال: أي "حل نهائي” في معالم حدود هذه القضية الشائكة، في خارطة "أرض الرسالات”؟
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.