شريط الأخبار
الامن العام يصدر بياناً حول تفاصيل المداهمة الامنية لمنزل في مخيم حطين وفاه شخص اثر حادث تدهورمركبة في محافظة اربد المعلمين ردا على غنيمات : تعليق الإضراب منوط باقرار علاوة المعلمين الـ 50% . منع مرور مادة الدخان الى سوريا عبر معبر جابر الحدودي. غنيمات تؤكد ضرورة تعليق إضراب المعلمين وعودة الطلبة للدراسة "الموازنة العامة": 30 مليون دينار معدل نمو الزيادات السنوية في وزارة التربية أردنية تسرق الرجال بعد تقبيلهم بطريقة مثيرة في شوارع الكويت "المعلمون" من الطفيلة: "الإضراب مستمر .. ولن تنجح الحكومة في افشال الإضراب" طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك لإنصافهم وحل مشكلتهم المعلمين : نسبة الاضراب في المملكة 100% .. ومستمرون حتى تحقيق مطالبنا "أسبوع الإصرار" ... وقفة احتجاجية لمعلمي المفرق للتأكيد على علاوة الـ50% بالصور .. وفاة سائق اردني اثر تدهور مركبته داخل الاراضي السورية البطاينة : اجراءات جديدة بشأن آلية استقبال عاملات المنازل كيف خلقت السياسات الاقتصادية جيشا من الفقراء في الأردن؟ فلسطين تطلب من الاحتلال استيراد النفط عبر الأردن الرزاز يطلق البرنامج الوطني للإسكان من الزرقاء شاهد بالصور ..انتظام الدراسة في عدد من المدارس الحكومية صباح اليوم 4 بنوك تخفض اسعار الفائدة و مطالبات شعبية بالتحاق البنوك الاخرى قطر تطلب متقاعدين عسكريين أردنيين .. إليكم التفاصيل والشروط يحدث في الاردن .. مواطن يسدد فاتورة الكهرباء 3 مرات خلال 10 أيام !!
عاجل

مخلصون ومصدرون: حركة التجارة مع سورية دون مستوى التوقعات

الوقائع الإخبارية: رغم مرور نحو 10 أشهر على فتح المعبر الرئيس بين المملكة وسورية، ما تزال حركة التصدير والشحن عبر البلدين دون توقعات العديد من المصدرين والمصنعين، بحسب عاملين في هذين القطاعين.
وقال نقيب أصحاب شركات التخليص، ضيف الله أبو عاقولة، إن حركة التخليص على الشاحنات القادمة إلى المملكة سواء للدخول أو العبور بطيئة جدا بسبب تشدد إجراءات التخليص.
وأضاف أن التخليص على الشاحنات يستغرق في بعض الأحيان 3 أيام، ما أدى إلى انخفاض عدد الشاحنات الداخلة إلى المملكة أو من خلالها إلى الخليج والعراق ومصر من سورية عبر هذا المعبر إلى نحو 50 شاحنة إلى 60 شاحنة يوميا فيما كان هذا العدد يتراوح 500 شاحنة يوميا قبل الأزمة السورية وإغلاق الحدود.
وأشار أبو عاقولة إلى أن أهم السلع التي يتم إدخالها إلى المملكة تتضمن الخضار والفواكه القادمة من سورية ولبنان، إلى جانب كميات محدودة جدا من البضائع الأخرى.
يذكر أنه تم إغلاق معبر "جابر – نصيب” العام 2015 على خلفية الأحداث الأمنية في المنطقة، ما تسبب في قطع ممر نقل مهم لمئات الشاحنات يوميا، في تجارة تصل قيمتها لعدة مليارات من الدولارات سنويا، وذلك قبل إعادة افتتاحه منتصف تشرين الأول (أكتوبر) الماضي بعد إغلاق دام أكثر من 3 سنوات.
في جانب التصدير، قال رئيس جمعية المصدرين الأردنيين، المهندس عمر أبو وشاح إن هذه الحركة منذ افتتاح الحدود قبل 10 أشهر دون مستوى التفاؤل الذي كان قبل ذلك.
وأرجع ذلك إلى أسباب عدة منها أسباب إقليمية للحيلولة دون إعادة مستوى التبادل التجاري والاقتصادي إلى سابق عهده، أو نتيجة لاستمرار بعض "رواسب لمواقف سياسية سابقة” بين الطرفين.
وقال سائق صاحب شاحنة في الرمثا، محمد البشابشة، إن استيراد البضائع وتصديرها كان أفضل في بداية فترة فتح الحدود بين البلدين مما هي عليه الآن، واصفا هذه الحركة بأنها لا تذكر.
وبين أن شاحنات عديدة متوقفة عن العمل، فيما يقتصر الذهاب والعودة من سورية وإليها في الغالب على "البحارة” والذين يواجهون بدورهم تشددا في إجراءات معاملاتهم والتي قد تستغرق أياما.
وأشار البشابشة إلى أنه وبعد فتح الحدود بين البلدين، تم افتتاح قرابة 30 محلا في منطقة الرمثا للتجارة في البضائع القادمة من سورية غير أنها أغلقت جميعها الآن، بينما حركة تنقل المسافرين كأفراد أفضل من حركة التجارة.
وتظهر آخر أرقام دائرة الاحصاءات العامة ارتفاعا في حجم الصادرات إلى سورية خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي إلى21.4 مليون دينار مقارنة مع 13.3 مليون دينار خلال نفس الفترة من 2018، كما ارتفعت المستوردات منها إلى 17.4 مليون دينار حتى نهاية أيار (مايو)، مقارنة مع 16.8 مليون دينار خلال نفس الفترة من العام الماضي.
على مستوى شهري، بلغت قيمة صادرات المملكة إلى سورية 4.7 مليون دينار ومستوردات بلغت قيمتها 4 ملايين دينار في شهر أيار(مايو) الماضي، مقارنة مع صادرات بلغت 3.5 مليون دينار ومستوردات بقيمة 4.07 مليون دينار في نفس الشهر من 2018.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.