مستثمرون في النقل الذكي يطالبون الحكومة بمزيد من المرونة في التعليمات
شريط الأخبار
واشنطن بوست: الشمراني وقع تحت تأثير شيوخ متشددين بينهم أردني إحالة قضية فروقات محاسبية بمستشفى الاميرة بسمة الى النائب العام مطاردة ثلاثة اشخاص من المطلوبين وذوي الاسبقيات في قضايا السرقات النعيمي: تعديل قانوني لعدم توقيف المعلمين بمجرد الشكوى مذكرة نيابية تطالب الحكومة برفع الحد الأدنى للأجور إلى 280 دينارا العرموطي: الإذاعات الإسرائيلية وصلت عمّان شاهد بالاسماء ... شواغر ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية جنايات عمان تنظر اليوم بقضية اختلاس 2.5 مليون دينار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توضح آخر مستجدات قضية الطلبة الأردنيين في الجامعات الأوكرانية الأمن يحقق بوفاة شاب إثر تعرضه للسقوط من الطابق الرابع في عمان الفايز: الأردن تجاوز التحديات بفضل حكمة قيادته الهاشمية وتسامحها الناصر: العلاوات شملت "مهندسي التربية" والمكافأة مرتبطة بخصوصية عمل كل مؤسسة جابر : ارتفاع عدد حالات إنفلونزا الخنازير الى 61 حالة الصفدي يلتقي أهالي المعتقلين في السعودية قبل اعتصامهم أمام الرئاسة المفرق.. ضبط 15 طن زيتون مكبوس غير صالح للاستهلاك في الخالدية مدينة الحسين للشباب توضح إجراءاتها حول ملاحظات ديوان المحاسبة البطاينة: توجه لزيادة صلاحية تصريح العمل الزراعي لسنتين لا صحة لخبر فصل مئات الطلبة الأردنيين من الجامعات الأوكرانية الملك لمجموعة من النواب : متفائل بالمرحلة القادمة قانونية النواب تقر مشروعي القانونين المعدلين للدفاع المدني والمخابرات العامة
عاجل

مستثمرون في النقل الذكي يطالبون الحكومة بمزيد من المرونة في التعليمات

الوقائع الإخبارية: قال مستثمرون في قطاع النقل الذكي إن التعليمات المفرضة عليهم تحد من مرونة عملهم وقدرتهم على تلبية أكبر قدر من احتياجات السوق، في وقت اكدت فيه الحكومة ان التعليمات تم وضعها بغرض ضبط السوق وتنظيمه وزيادة المنافسة فيه.
وأصدرت الحكومة أخيرا تعليمات معدلة لتعليمات نقل الركاب من خلال استخدام تطبيقات النقل الذكية رفعت بموجبها اجمالي عدد السيارات المسموح لها بالعمل على هذه التطبيقات حيث تضمن هذه التعديلات التي صدرت في الجريدة الرسمية بعددها الأخير أن لايزيد عدد السيارات العاملة لدى المرخص له على 6 آلاف سيارة على ان لايزيد المجموع الاجمالي للسيارات العاملة مع كافة التطبيقات على 13 ألف سيارة.
وقالت مدير عام هيئة النقل بالوكالة، م. وسام تهتموني، إن هذه الخطوة تأتي بهدف ضبط السوق وتعزيز المنافسة بين الشركات.
وبينت أن العدد الاجمالي للسيارت لكل الشركات محدد بـ 13 ألف سيارة إلا انه يمكن للمرخص له أن يعمل تحت أكثر من تطبيق في ذات الوقت.
وبينت أن الهيئة أصدرت أخيرا رخصا نهائية لـ 3 شركات جديدة لممارسة أعمال النقل باستخدام التطبيقات الذكية إلى جانب الشركتين السابقتين أوبر وكريم.
في هذا الخصوص، قال مدير إدارة السياسات العامة والحكومية لدى شركة «كريم» بالمشرق العربي، عمر المصاروة، إن الشركة ترحب بالقرار الصادر أخيرا عن هيئة تنظيم قطاع النقل البري المتضمن رفع سقف السيارات العاملة لكل شركة مرخصة من شركات نقل الركاب من خلال التطبيقات الذكية إلى 6 آلاف سيارة لكل شركة بزيادة 1000 تصريح، داعيا إلى توضيح المنهجية التي تم اتباعها لتحديد هذا السقف المعدل.
وأضاف أنه وبالرغم من هذه الخطوة الإيجابية، إلا أنه ما يزال هناك حاجة لإعادة النظر بالتعليمات الناظمة لعمل شركات نقل الركاب من خلال التطبيقات الذكية فيما يتعلق بسقف السيارات المسموح لها بالعمل، ليشمل عدداً أكبر من السيارات، وهو ما سيسفر عن تمكين الشركة من توسيع نطاق عملها وتغطيتها الجغرافية، لتشمل مختلف محافظات المملكة، وبالتالي توفير فرص إضافية مدرة للدخل للشباب الأردني، مشدداً على أهمية التشاور مع الشركات المرخصة واطلاعهم على المنهجية المتبعة لتحديد السقف.
وقال مصاروة إنه من العوامل الاخرى التي يجب الالتفات إليها عند تحديد السقف هو أن منصتنا تتيح ميزة المرونة في العمل؛ حيث أن الكباتن العاملين على منصتنا يعملون بدوام كامل أو جزئي وهذا يعني أن للكابتن خيار العمل في الوقت الذي يتناسب معه ومع ظروفه ولا يتم تحديد الوقت من جهتنا، خاصة وأن معظمهم يعملون في وظائف أخرى، ومن هنا لا نستطيع التحكم بعدد السيارات المتاحة لتقديم الخدمة في وقت الذروة، وهذا يعتمد بشكل كبير على الكابتن وتوفره، ومن جهتنا نقوم باتباع نظام حوافز نقدية للكابتن لتشجيعه على التواجد في الأماكن التي يوجد بها طلب متزايد على الخدمة وتشجيع الكباتن على العمل في الأوقات التي يكثر بها الطلب ويقل بها عدد الكباتن المتاحين.
وأشار إلى أن تحديد سقف السيارات العاملة على منصة النقل بالتطبيقات الذكية هو شيء جديد علينا حيث أنه لايوجد مثل هذا الشرط في أي بلد من البلدان التي نعمل والتي وصلت إلى 14 دولة.
من جهته، قال مؤسس تطبيق "جيني”، حماد احتشام، إن طلب الشركة بالحصول على ترخيص نهائي والذي تقدمت به بداية العام قوبل، في البداية، بالرفض رغم وجود موافقة مبدئية بذلك.
وأوضح أن الجهة المعنية تذرعت بأن السوق مكتفية ولا داعي لتراخيص جديدة إلا انه بعد محاولات ولقاءات طويلة مع وزارة النقل تم الاتفاق على ترخيص شركة "جيني” مقابل أن تعمل فقط على السيارات المرخصة في السوق الأردنية والتي يبلغ عددها 10 آلاف سيارة خاصة مصرحة بالعمل عبر التطبيقات الذكية وعدم إصدار أي تصاريح جديدة.
وأوضح أن شركة "جيني” بناء على الاتفاق المبرم بينها وبين وزارة النقل قامت بإعادة تقديم طلب ترخيص من جديد وحصلت على الموافقة المبدئية في شهر أيار (مايو) ثم حصلت على الرخصة النهائية في شهر تموز (يوليو) بعد دفع الرسوم المطلوبة وهي 100 ألف دينار، قبل ان تتفاجأ بإصدار 3000 تصريح جديد لمركبات خصوصية على الرغم من تصريحات الحكومة عن عدم نيتها إصدار أي تصاريح جديدة للمركبات الخاصة.
وقال احتشام "إنه عند الاستعلام عن الأمر أخبرتنا الجهات الرسمية أنه بالإمكان استعمال نفس السيارات الخصوصية في أسطولنا على الرغم من عملهم مع شركات أخرى، لنقوم بالمطالبة بأحقيتنا بالـ1000 تصريح المتبقي من التصاريح الجديدة آملين الحصول عليها.
يشار إلى ان بيانات صادرة عن هيئة تنظيم النقل البري أظهرت أن حجم اسطول شركات تطبيقات النقل الذكية بلغ نحو 9950 سيارة حتى نهاية آذار(مارس الماضي).

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.