شريط الأخبار
شؤون المرأة: المرأة الأردنية تُغيّب كليا عن رئاسة مجالس أمناء الجامعات الحكومية توجه لإقرار"تبليغ الأوراق القضائية" بواسطة الشركات غوتيريس: اغلب المشردين بسبب هجمات جنوب سوريا يتجهون للاردن وفاة شاب متأثراً بجراحه اثر مشاجرة بالزرقاء بعد تغريدة الأميرة غيداء .... مدير مركز الحسين للسرطان يكتب : ما هكذا تورد الإبل يا سعادة النائب العجارمة يكشف : نواب استغلوا عذاب و أوجاع الناس لغايات انتخابية الزرقاء .. إصابة سيدة وطفل بحروق في حادثين منفصلين الحكومة تدخل إلى «الثقة» بـ «شعبية» الرئيس وسط انتقادات لتشكيلتها بالفيديو ... الأمن يوضح حقيقة خطف فتاة من مركبة والدها بإربد اصابة طفل دهسا بمنطقة الغويرية في الزرقاء وفاة شاب عشريني اثر حادث غرق في العقبة الملك يلتقي وزير الدفاع الأمريكي ومستشار الأمن القومي ما حقيقة تجدد أعمال الشغب في السلط؟ العثور على طفل بعد فقدانه 6 ساعات في الطفيلة وزير التربية : قرار نقل المعلمة اتخذ في شهر " 2 " وتم تنفيذه دون وساطه نيابية جبهة النصرة تعتقل المنظر الأردني "سعد الحنيطي" في إدلب الوزير الغرايبة يخالف كل «المألوف»: حضر لندوة بتاكسي...وتحدث عن ولده المدهش إصابة فتاة بتسمم اثر تناولها (10) حبات من دواء مرخي عضلات أردني يطلق اسم "تميم" على مولوده تيمناً بأمير قطر غنيمات: اعطونا "عطوة" لـ 100 يوم ثم حاسبونا
عاجل

مستشارية شؤون العشائر بين الواقع المأمول ...والإقصاء المدروس

الدكتور مالك ابوتايه
مما لاشك فيه ان نسيج الوحدة الوطنية يرتكز على ركنا اساسيا ألا وهو العشائر الأردنية العريقة التي تلعب دورا هاما في عملية البناء والتطوير وتحقيق الرؤى والتوجيهات الملكية السامية ، حيث أولى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله وأبقاه سندا للعشائر الأردنية جل أهتمامه فلم يتوانى يوما عن تقديم الدعم اللازم لزيادة فاعليتها وتطوير عملها لخدمة ابناء العشائر الأردنية إلا أن مستشارية شؤون العشائر لم تتحق الأهداف المأموله ولا الرؤى الملكية السامية وللأسف الشديد لا تزال تعامل ابناء البادية وكأنهم في جاهلية القرن العشرين ! وهذا ما أكدته نتائج استطلاع الرأي على عينة مكونة من 500 فرد حول مدى رضا أبناء العشائر الأردنية عن دور المستشارية ، حيث أشارت نتائج استطلاع الرأي أن مانسبته 90% من أفراد عينة الدراسة غير راضيه عن أداء مستشارية شؤون العشائر وهذا مؤشر جدا خطير يشير إلى ضعف الأداء المؤسسي والترهل الإداري وغياب التنسيق والتخطيط في هذه المؤسسة يجب التنبه لهذا الأمر وعدم اغفاله وجل هذا يعود لعدة أسباب أهمها :
١- سياسة التجهيل والإقصاء المتبعة في المستشارية وعدم الاستفادة من اصحاب الخبرة والشهادات في عملهم .
٢- تغييب القطاع الشبابي من ذوي الكفاءات العلمية والأكاديمية الذي يسهم بدوره رفع أداء المؤسسة وتطويرها .
٣- غياب دور المؤسسة عن الحوادث الهامة واكتفاءهم بإرضاء فئة بسيطة ليس لهم دور فعال في البناء والانجاز .
٤- عدم تقديم المشاريع التنموية الناجحة ذات الجدوى الاقتصادية في البوادي الثلاث .
وهناك أسباب أخرى لا يتسع المقال لذكرها ولهذا كله وانطلاقا من الدور الريادي لمؤسسة مستشارية العشائر نطالب بتوفير بيئة داعمه لابناء العشائر الأردنية وتبني سياسات ممنهجة ومدروسة لوضع حلول واقعية لمعاناة أبناء البادية في قضاياهم العادلة وتوفير الدعم اللازم لهم والتركيز على الاولويات لتلبية الاحتياجات الأكثر تأثيرا لخدمة أبناء العشائر الأردنية وتعزيز مشاركة ذوي الكفاءات العلمية لرسم السياسة الجديدة التي تواكب متطلبات المجتمع وأخيرا أقول: إلى متى سيبقى هذا الحال ؟ استيقضوا من سباتكم العميق قبل فوات الأوان......يتبع
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.