شريط الأخبار
مصدر : لامباحثات لفتح معبر ثانٍ بين الأردن وسوريا بيان صادر عن جمعية جماعة الإخوان المسلمين إربد ... براءة متهم بعد حكمه سنة غيابيا مصر تستأنف ضخ الغاز الطبيعي للأردن مطلع 2019 الداوود: ننتظر تطمينات الحكومة السورية لدخول الشاحنات الاردنية بالاسماء .. تنقلات ادارية في الجمارك العموش: موقف الأردن التفاوضي حيال "الباقورة والغمر" قوي، وستسري أحكام القوانين الأردنية الحكومة بصدد اقرار نظام يفرض رسوماً عالية جداً على جميع قطاعات الطاقة بلدية مأدبا تغلق 38 محلا للدواجن النتافات لعدم حصولها على تراخيص عمل بالأسمـاء ... اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين بالصور .. الدفاع المدني ينقذ شخص علقت يده في ماكينة لتقطيع العجين في اربد بعد تصريحه...الحواتمة في المدرجات باستاد عمان صفحات مزورة تروج خبر لاعفاء ولي العهد السعودي من منصبه وفاة الكاتب والناشط سامي المعايطة اثر حادث سير الاجهزة الامنية تعاملت خلال اسبوع مع ٢٨٤ قضية جنائية وجنحوية الرزاز في تغريدة له : الملك قال الكلمة الفصل في الباقورة والغمر نقيب الصحفيين السعايدة يحذر من هجمة إعلامية صهيونية مجلس النواب: السيادة الأردنية على أرضنا مقدسٌ وطني وقرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز انتقادات لاذعة لوزير الثقافة والشباب بسبب هذه الصورة! العرموطي : قرار الملك جريء وراشد وحكيم واستجابة لنبض الشارع الاردني وهم الوطن
عاجل

مستشارية شؤون العشائر بين الواقع المأمول ...والإقصاء المدروس

الدكتور مالك ابوتايه
مما لاشك فيه ان نسيج الوحدة الوطنية يرتكز على ركنا اساسيا ألا وهو العشائر الأردنية العريقة التي تلعب دورا هاما في عملية البناء والتطوير وتحقيق الرؤى والتوجيهات الملكية السامية ، حيث أولى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله وأبقاه سندا للعشائر الأردنية جل أهتمامه فلم يتوانى يوما عن تقديم الدعم اللازم لزيادة فاعليتها وتطوير عملها لخدمة ابناء العشائر الأردنية إلا أن مستشارية شؤون العشائر لم تتحق الأهداف المأموله ولا الرؤى الملكية السامية وللأسف الشديد لا تزال تعامل ابناء البادية وكأنهم في جاهلية القرن العشرين ! وهذا ما أكدته نتائج استطلاع الرأي على عينة مكونة من 500 فرد حول مدى رضا أبناء العشائر الأردنية عن دور المستشارية ، حيث أشارت نتائج استطلاع الرأي أن مانسبته 90% من أفراد عينة الدراسة غير راضيه عن أداء مستشارية شؤون العشائر وهذا مؤشر جدا خطير يشير إلى ضعف الأداء المؤسسي والترهل الإداري وغياب التنسيق والتخطيط في هذه المؤسسة يجب التنبه لهذا الأمر وعدم اغفاله وجل هذا يعود لعدة أسباب أهمها :
١- سياسة التجهيل والإقصاء المتبعة في المستشارية وعدم الاستفادة من اصحاب الخبرة والشهادات في عملهم .
٢- تغييب القطاع الشبابي من ذوي الكفاءات العلمية والأكاديمية الذي يسهم بدوره رفع أداء المؤسسة وتطويرها .
٣- غياب دور المؤسسة عن الحوادث الهامة واكتفاءهم بإرضاء فئة بسيطة ليس لهم دور فعال في البناء والانجاز .
٤- عدم تقديم المشاريع التنموية الناجحة ذات الجدوى الاقتصادية في البوادي الثلاث .
وهناك أسباب أخرى لا يتسع المقال لذكرها ولهذا كله وانطلاقا من الدور الريادي لمؤسسة مستشارية العشائر نطالب بتوفير بيئة داعمه لابناء العشائر الأردنية وتبني سياسات ممنهجة ومدروسة لوضع حلول واقعية لمعاناة أبناء البادية في قضاياهم العادلة وتوفير الدعم اللازم لهم والتركيز على الاولويات لتلبية الاحتياجات الأكثر تأثيرا لخدمة أبناء العشائر الأردنية وتعزيز مشاركة ذوي الكفاءات العلمية لرسم السياسة الجديدة التي تواكب متطلبات المجتمع وأخيرا أقول: إلى متى سيبقى هذا الحال ؟ استيقضوا من سباتكم العميق قبل فوات الأوان......يتبع
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.