شريط الأخبار
معاريف : نبوءة الملك عبد الله الثاني حول الهلال الشيعي تتحقق 4 شركات أردنية تشارك بمعرض دمشق الدولي المعايطة : لن يُعيّن أي مترشح لم ينجح في "اللامركزية" السفارة الاسبانية تقدر تضامن الملك والاردن وتفتتح سجل عزاء الكلالدة : سنُرسل النتائج الرسمية للإنتخابات البلدية واللامركزية إلى الحكومة الاحد ملحس : الموازنة أمام النواب قبل نهاية تشرين الثاني اصابة 9 اشخاص من عائلة واحدة بحالة تسمم في الرصيفة الصفدي: أمن المنطقة يتطلب إنصاف الشعب الفلسطيني قناة الأردن الرياضية تعلن عن عدم نقل مباريات من بطولة درع المناصير بعد الاعتداء على الكوادر الطبية في جرش...الامن يطلب نقلهم إلى غرفة الحبس! وفاة سبعيني سقط عن سور اثناء قيامه بقطف "التين" في منطقة البيادر بعد ان اتهمتها بالفساد...الشيشاني ترد على وزارة الأشغال النائب الحباشنة: ابعاد هدى الشيشاني استمرار للنهج الحكومي بحماية مصالح الفاسدين اصابة 9 عسكريين بتصادم باص و"صهريج" على طريق رويشد في المفرق بالصور .. حفرة تتسبب بإصابة شاب بكسر بالعامود الفقري ببلدة ذيبان بالفيديو .. اطلاق كثيف للرصاص في حفل فوز مرشحة للانتخابات البلدية واللامركزية بعمان الشياب يدين الاعتداء على كوادر مستشفى جرش الحكومي بلاغ كاذب يستنفر الأمن حول اطلاق نار بالقرب من نادي ليلي في الدوار السابع المصري: تعبئة شواغر الكوتا ونشرها بالجريدة الرسمية غدا اربعة اصابات اثر اندلاع مشاجرتين منفصلتين في عمان
عاجل
 

مصادر : فرض "قرشين" للنقل يحتاج إلى أنظمة يصدرها مجلس الوزراء

الوقائع الاخبارية: أكدّت مصادر رسمية أن فرض قرشين لصالح قطاع النقل لم يدخل حيز التنفيذ بل يحتاج إلى تعليمات تنفيذية تقر من خلال نظام يصدره مجلس الوزراء.
وبينت المصادر في حديث أن القانون الذي اقرّ (قانون تنظيم نقل الركاب لسنة 2017) يحتاج إلى نصوص تنفيذية، و"أن ما ينص القانون عليه شيء وإقراره شيء آخر ودخوله حيز التنفيذ شيء آخر".
ويتضمن القانون الذي اقرّ سابقاً فرض قرشين لدعم صندوق نقل الركاب "عن كل لتر بنزين وسولار من التي تنتجها أو تستوردها مصفاة البترول الاردنية أو اي جهة أخرى".
ولفتت المصادر إلى أن لجنة التسعير / وزارة الطاقة لم يصلها أمر حتى اللحظة بتطبيق القرشين من خلال التعليمات التنفيذية التي تحتاج إلى قرار من قبل مجلس الوزراء.
وشددت المصادر على أن اسعار المشتقات النفطية لن يطلها أي فرض رسوم أو ضرائب اضافية استثنائية من شأنها أن تنعكس زيادة على أسعارها مع نهاية الشهر الجاري.
واضافت " تتراوح الاسعار العالمية لبرميل النفط برنت خلال الشهر الجاري والتي تؤخذ كمؤشر في عملية التسعيرة الشهرية للمشتقات النفطية ما بين 50 إلى 51 دولاراً للبرميل الواحد، واذا ما استمرت الاسعار على هذا النحو خلال الشهر الجاري والتي تشير التوقعات إلى ذلك، ستشهد اسعار المشتقات النفطية ثباتا في الأسعار محلياً".
وأكدت المصدر في تصريح أن اسعار المشتقات النفطية لا يمكن تحديدها بشكل دقيق إلا بعد مضي 30 يوماً تسبق عملية التسعير حيث إن تحديد نسبة الرفع أو الانخفاض في اسعار المشتقات النفطية قبل نهاية الشهر مبنية على افتراضات.
وأوضحت أن سعر بيع المشتقات النفطية يكون بمقدار معدل كل من السعر العالمي لكل مادة من المشتقات النفطية لفترة 30 يوماً تسبق تاريخ يوم الإعلان عن الأسعار والمعلن حسب نشرة "بلاتس"، مضافاً إليها التكاليف كافة لإيصال المنتج من السوق العالمي إلى المستهلك بما فيها الضريبة الخاصة بمقدار 6 % ورسوم الطوابع بمقدار ستة بالألف.
وبينت أن الاعلان عن تسعيرة المشتقات النفطية مرتبط فقط بلجنة تسعير المشتقات النفطية في وزارة الطاقة والثروة المعدنية وهي المعنية بهذا الأمر، معتبرةً أن ما يصدر عن الجهات الأخرى ما هو الا توقع بناء على اجتهادات.
واشارت إلى أن لجنة التسعير في وزارة الطاقة والثروة المعدنية، والتي يرأسها امين عام الوزارة وعضوية امين عام وزارة المالية وامين عام وزارة الصناعة والتجارية، وبرقابة من رئيس لجنة الطاقة في مجلس النواب، تقوم على تحديد اسعار جديدة للمشتقات النفطية نهاية كل شهر بناء على مراجعة الأسعار العالمية للمشتقات النفطية.
وكان أمين سر نقابة اصحاب محطات المحروقات هاشم عقل قال لـ هلا اخبار في وقت سابق إن الحكومة ستحصّل قرابة 74 مليون دينار من فرض 20 فلساً على كل لتر بنزين وديزل منتجة أو مستوردة، وهو ما أكدت المصادر على عدم حصوله طالما لا توجد اجراءات تتعلق بتعليمات تنفيذية.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.