شريط الأخبار
إصابة فتاة بعيار ناري بالخطأ أثناء العبث بسلاح والدها في إربد صحف إسرائيلية: قلق أميركي من الموقف الأردني الرافض لـ"صفقة القرن" اخلاء سبيل مستخدمي "طائرة الدرون " بمنطقة الرجيم بعد توقيفها لمدة يوم الزوايدة : حكومة الرزاز ضعيفة جدا ولا تملك ولاية عامة وغير قادرة على وقف الاعتقالات إصابة ضابط صف بعد محاولة ضبط شخص تهجم على والدته وأخواته في صويلح الامن يدحض ادعاءات حول قيام مجموعة امنية بالاعتداء على احد الاشخاص في اربد بالفيديو .. احتجاز "رحالة" أردني لـ 7 أيام بعد تصويره مناطق بالمملكة دون تصريح البنك المركزي عمم على البنوك عدم اقتطاع أي مبلغ من الدعم الحكومي توقيف موظفي سلطة العقبة جاء بناء على قضية حولت للفساد في عهد الملقي بنوك تخصم الدعم الحكومي لمواطنين من مبالغ مترتبة عليهم الحموري للأردنيين: لدينا عدس يكفي 11 شهراً ذوو الطفل كنان يرفضون تكفيل الطبيب .. وعطوة أمنية الأحد الأمن ينجح في لم شمل طفل تاه عن ذويه القبض على مطلق النار من مركبة اثار الرعب والخوف في بلدة الطيبة بالصور...إصابة (12) شخصاً اثر حادث تدهور في محافظة الكرك اقرار السياسة العامة لقبول الطلبة في الجامعات الاردنية ضبط 8 اشخاص اشتركوا باطلاق نار على مركبتين في الفحيص بالفيديو والصور ...ولي العهد يلبي دعوة رقيب بتناول الغداء في منزله مديرية الأمن العام تدعو للتعرف على هذا الطفل توقيف خمسة أشخاص بتهمة جناية استثمار الوظيفة من سلطة العقبة
عاجل

مطعم شعبي

عبدالهادي راجي المجالي
كل أسبوع أذهب مع صديقي، إلى مطعم قديم... وصاحب المطعم في داخله يعتقد أنه فنان، ولا بد من أن يقدم لنا وصلة غناء لعبدالوهاب، بمرافقة عازف إيقاع، وبمصاحبة العود الذي يعزف عليه... وحين ينهي وجبة الإزعاج يأتي إلي في الغالب ويخبرني أن صوته متعب، ويعتذر عن الأداء... وأنا بطبعي أجامله قليلاً، وأخبره أن الأداء كان احترافياً.. وأنه رد في روحي تفاصيل العشق، والحقيقة أني أكذب.. فصوته مزعج، يشبه إلى حد ما.. صوت سماعة عفا عليها الزمن.

في منتصف الوصلة، لا بد أن ينقطع الوتر.. أو يختل دوزان (العود)، ويعتذر للجمهور.. وأنا أطلب منه أن يكمل بمصاحبة (الطبلة)، وهو يصدق القصة... ويكمل الغناء، ولا بد من صرخة أطلقها.. حين ينهي (عودت عيني على رؤياك).. وأقول: الله... ثم أطلب منه أن يعيد الأغنية.

يقول لي صاحبي: لماذا تشجعه بهذه الحماسة، وأنت ذاتك تخبرني دوماً بأن أسوأ ما في المطعم صاحب المطعم، فأرد عليه.. أننا حين نشجعه، السلطة تأتي متقنة، والطعام يأتي بكميات وفيرة.. والفاتورة تأتي خفيفة نوعاً ما...

هذا الأسبوع طبعاً سأذهب، كي أشهد انقطاع الوتر الخامس، فجميع أوتار العود تقطعت.. وكي أحصل على وصلة إزعاج.. وكي أتحمس كذباً للطرب الأصيل، فأنا اعتدت على ذلك.

الربيع العربي يشبه صاحب المطعم تماماً، يغني نشازاً.. وصوته مزعج، والجماهير تصفق.. وهو يعتقد في قرارة نفسه أنه فنان ويقدم ذوقاً رفيعاً.. لكنه صاحب المطعم، تماماً مثل الشعوب العربية.. الغرب يكذب ويصفق لها باحتراف ويشجعها.. وهي صاحبة الأرض.. وبالطبع أنا لا أستطيع أن أقول لصاحب المطعم أن صوته نشاز.. والغرب لا يستطيع أن يقول للشعوب العربية أن ثوراتكم بائسة..

أوهمنا أنفسنا أنها ثورات.. وأنها حرية، وهي في الغالب مجرد عزف نشاز لمطرب فاشل، وجمهور يكذب وحماسته مجرد مجاملة كاذبة أيضاً...

ويصرون على أنه الربيع العربي.. أي ربيع هذا الذي يحول الوطن لمطعم شعبي، ويصر على أن الغناء الرديء ثورة!
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.