شريط الأخبار
الامن يبدأ التحقيق بشكوى ممرض ضد شرطي التربية: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد تعزيزات أمنية عقب وفاة خمسيني في منطقة الحسينية بالكرك مجلس الوزراء تحيل 1800 موظف إلى التقاعد المفرق ... وفاة طفلين غرقا في بركة زراعية ببلدة أم القطين التربية : نتائج التوجيهي بموعدها المحدد دون تغيير شاهد بالأسماء ... أبو رمان يجري تنقلات في وزارة الشباب الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة في منطقة المخيبة باربد رد فعل عائلة اللبناني المتهم بقضية الدخان الذي توفي اليوم الناصر يؤدي اليمين القانونية رئيسا لديوان الخدمة المدنية وفاة سيدة وإصابة اثنين آخرين اثر حادث تصادم في محافظة معان عطية يوجه للحكومة 14 سؤالاً حول الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي إصابة تسعة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة الكرك بالفيديو...الملك يكشف عن أكثر صفة تزعجه بالانسان الطراونة: لن أترشح للانتخابات النيابية المقبلة وضرورة اجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب فريحات يوجه بترفيع عدد من ضباط صف وأفراد القوات المسلحة نقيب الممرضين: ندرس خيار التصعيد بعد اعتداء رجل أمن عام على ممرض في مستشفى معان السلط...إصابة عشريبني بجراح خطيرة في رأسه أثناء محاولته إنقاذ فتاة الصحة: صرفنا الحوافز كاملة والنقص الحاصل بسبب الضريبة وفاة حدث إثر تعرضه لصعقة كهربائية في اربد
عاجل

مطعم شعبي

عبدالهادي راجي المجالي
كل أسبوع أذهب مع صديقي، إلى مطعم قديم... وصاحب المطعم في داخله يعتقد أنه فنان، ولا بد من أن يقدم لنا وصلة غناء لعبدالوهاب، بمرافقة عازف إيقاع، وبمصاحبة العود الذي يعزف عليه... وحين ينهي وجبة الإزعاج يأتي إلي في الغالب ويخبرني أن صوته متعب، ويعتذر عن الأداء... وأنا بطبعي أجامله قليلاً، وأخبره أن الأداء كان احترافياً.. وأنه رد في روحي تفاصيل العشق، والحقيقة أني أكذب.. فصوته مزعج، يشبه إلى حد ما.. صوت سماعة عفا عليها الزمن.

في منتصف الوصلة، لا بد أن ينقطع الوتر.. أو يختل دوزان (العود)، ويعتذر للجمهور.. وأنا أطلب منه أن يكمل بمصاحبة (الطبلة)، وهو يصدق القصة... ويكمل الغناء، ولا بد من صرخة أطلقها.. حين ينهي (عودت عيني على رؤياك).. وأقول: الله... ثم أطلب منه أن يعيد الأغنية.

يقول لي صاحبي: لماذا تشجعه بهذه الحماسة، وأنت ذاتك تخبرني دوماً بأن أسوأ ما في المطعم صاحب المطعم، فأرد عليه.. أننا حين نشجعه، السلطة تأتي متقنة، والطعام يأتي بكميات وفيرة.. والفاتورة تأتي خفيفة نوعاً ما...

هذا الأسبوع طبعاً سأذهب، كي أشهد انقطاع الوتر الخامس، فجميع أوتار العود تقطعت.. وكي أحصل على وصلة إزعاج.. وكي أتحمس كذباً للطرب الأصيل، فأنا اعتدت على ذلك.

الربيع العربي يشبه صاحب المطعم تماماً، يغني نشازاً.. وصوته مزعج، والجماهير تصفق.. وهو يعتقد في قرارة نفسه أنه فنان ويقدم ذوقاً رفيعاً.. لكنه صاحب المطعم، تماماً مثل الشعوب العربية.. الغرب يكذب ويصفق لها باحتراف ويشجعها.. وهي صاحبة الأرض.. وبالطبع أنا لا أستطيع أن أقول لصاحب المطعم أن صوته نشاز.. والغرب لا يستطيع أن يقول للشعوب العربية أن ثوراتكم بائسة..

أوهمنا أنفسنا أنها ثورات.. وأنها حرية، وهي في الغالب مجرد عزف نشاز لمطرب فاشل، وجمهور يكذب وحماسته مجرد مجاملة كاذبة أيضاً...

ويصرون على أنه الربيع العربي.. أي ربيع هذا الذي يحول الوطن لمطعم شعبي، ويصر على أن الغناء الرديء ثورة!
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.