شريط الأخبار
بني ارشيد : مشكلة مصنع الدخان عنوان لمرحلة توسع الفساد بدران : عشرة أسماء تتنافس لرئاسة الجامعة الاردنية تحدد الاربعاء وفاة طفل اثر حادث غرق في بركة بأحد فنادق البحر الميت عوني مطيع: لا علاقة لي بمصنع الدخان الطراونة يحمل الحكومة مسؤولية جلب المتورطين بقضية "مصنع الدخان" عوني مطيع مطلوب منذ العام 2006 لهولندا اتلاف 750 كيلوغراما من الحلويات الفاسدة في سحاب التلفزيون الأردني يرد على اغفال نشر كلمتي النائبين “رمضان وزيادين” رغم عطش المواطنين في عجلون وجرش.. وزير المياه والري: الوضع المائي معقول ومقبول شاهد بالصور .. حريق يلتهم 5 مركبات في المنطقة الحرة بالزرقاء النقابات المهنية ترفض اتفاقية الغاز مع الجانب الاسرائيلي وتدعو لاعتماد البدائل غنيمات: إجراءات لتطوير قانون حق الحصول على المعلومات شاهد بالصور...مركبة معلقة بالهواء بعد حادث تدهور في طبربور الحكومة تعلن التفاصيل الكاملة لقضيّة إنتاج وتهريب الدخان شاهد بالصورة...وزارة الزراعة تمتدح وزيرها على الفيس بوك شاهد...النائب غيشان يكشف تفاصيل جديدة حول مصنع الدخان وهروب صاحبه السعود يطالب الرزاز بكشف المتورطين بتهريب صاحب مصنع الدخان: أضاع على الخزينة 155 مليون الحكومة تصدر بيانا حول "هروب" المتورط بقضية مصنع الدخان خلال الساعات القادمة بالصور...امام الدفاع المدني :قطتين عالقتان منذ 6 ساعات ... واهالي الجاردنز ينشغلون بالتقاط الصور لايوجد تعميم او منع سفره...المشتبه به بقضية الدخان خارج الاردن منذ ١٠ ايام
عاجل

منتدى الخليل يدعو إلى موقف وطني موحد تجاه مصير القدس

الوقائع الاخبارية: أعرب منتدى الخليل للتنمية الشاملة عن مناصرته للموقف الذي اتخذه جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، صاحب الولاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس في مواجهة أي إجراءات من شأنها المساس بالوضع التاريخي والقانوني، وبالقيمة الدينية لمدينة القدس، وبشكل خاص الحقوق الفلسطينية، باعتبار القدس الشرقية عاصرمة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأوضح بيان صادر عن رئيس المنتدى الدكتور يعقوب ناصر الدين أن الاتصالات التي يجريها جلالة الملك مع عدد من قادة الدول العربية والإسلامية والصديقة تؤكد رفض الأردن القاطع لأي إجراءات يمكن أن يعيق حل الدولتين الذي يمنح الشعب الفلسطيني حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة على أرضه بعاصمتها القدس الشرقية، فضلا عن تأجيج الصراعات الدينية في المنطقة، خاصة وأن القدس ليست مجرد أرض محتلة وإنما هي اختبار حقيقي لنوايا السلام، وزاويته الأساسية.

وقال إنه بالرغم من بعض الإشارات الواردة في بيان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن العمل على تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وحل الدولتين، وحدود القدس في المفاوضات النهائية، والحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف، إلا أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل أن يتحقق الحل النهائي، يشكل انتهاكا للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن والمنظمات الدولية الأخرى ذات العلاقة بالقدس والأراضي المحتلة منذ عام 1967.

وشدد الدكتور ناصر الدين على أهمية الوعي بأبعاد واحتمالات قرار الرئيس الأمريكي، وضرورة تشكيل موقف وطني موحد يساند الجهود التي يبذلها جلالة الملك في سبيل الحفاظ على عروبة القدس، ومحاصرة الآثار الخطيرة التي قد تنتج عن اعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وما قد يترتب على ذلك من تصرفات من جانب سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن وحدة الصفوف، وقوة المواقف، ورصانة التوجهات هي الضمانة الأكيدة لجعل قرار الرئيس الأمريكي بلا قيمة، ووضع إسرائيل وجها لوجه أمام الحقائق التي لا مفر منها، وأهمها أن أصحاب الحقوق في مدينة لاقدس لن يتنازلوا عنها تحت أي ظرف من الظروف.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.