شريط الأخبار
الخطاطبة: يجب الاعلان على الملأ عن الأسباب والمبررات التي دفعت لاعفاء رؤساء الجامعات مرشح لمنصب مدير بنك المدن والقرى يؤجج مواقع بمعلومات مضللة عن الوزير المصري القبض على شخص بحوزته 200 الف حبة مخدرة داخل مركبته في اربد د. كامل محادين يكتب لنساء العالم المتعبات المنهكات رئيس بلدية الجفر يدعو الى اجتماع شعبي في الجفر إلقاء القبض على سائق المركبة المتسبب بوفاة أربعيني في المفرق الكشف عن حقيقة استبدال وسرقة قطع نقدية من متحف المسكوكات في جامعة اليرموك !! مواطن لأحد النواب : والله انك صرت مثل ام العروس! مصادر تكشف لأول مرة أسباب الإعفاء !! والجراح : لن أتنازل عن حقي ولو أدى ذلك إلى بتر لساني الحباشنة: تواريت عن الأنظار 4 أيام ولم أتوقع ما حدث نقيب المعلمين: لغط وتشويه للحقائق اعترى مقترح تعديل قانون النقابة إصابة (4) أشخاص بضيق في التنفس اثر حريق بسيط في احد المطاعم في الزرقاء شاهد بالاسماء .. إحالات إلى التقاعد في وزارة المالية آثار الزرقاء: اللوحة الفسيفسائية التي عثر عليها مزورة وليست أثرية تقرير: الأردنيون العاملون في دول الخليج يتعرضون للتمييز لليوم الثاني عشر...استمرار الاحتجاجات امام السفارة الامريكية تحويل 64 شخصا للمدعي العام بسبب التدخين بمستشفى الزرقاء صاحب سوابق جرمية يطلق النار على أحد المواطنين ويلوذ بالفرار في اربد جلالة الملك عبدالله الثاني: سنواصل واجبنا التاريخي بحماية المقدسات في القدس إعفاء مبعوثي الجامعات الرسمية من الغرامات المالية
عاجل

منتدى الخليل يدعو إلى موقف وطني موحد تجاه مصير القدس

الوقائع الاخبارية: أعرب منتدى الخليل للتنمية الشاملة عن مناصرته للموقف الذي اتخذه جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، صاحب الولاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس في مواجهة أي إجراءات من شأنها المساس بالوضع التاريخي والقانوني، وبالقيمة الدينية لمدينة القدس، وبشكل خاص الحقوق الفلسطينية، باعتبار القدس الشرقية عاصرمة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأوضح بيان صادر عن رئيس المنتدى الدكتور يعقوب ناصر الدين أن الاتصالات التي يجريها جلالة الملك مع عدد من قادة الدول العربية والإسلامية والصديقة تؤكد رفض الأردن القاطع لأي إجراءات يمكن أن يعيق حل الدولتين الذي يمنح الشعب الفلسطيني حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة على أرضه بعاصمتها القدس الشرقية، فضلا عن تأجيج الصراعات الدينية في المنطقة، خاصة وأن القدس ليست مجرد أرض محتلة وإنما هي اختبار حقيقي لنوايا السلام، وزاويته الأساسية.

وقال إنه بالرغم من بعض الإشارات الواردة في بيان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن العمل على تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وحل الدولتين، وحدود القدس في المفاوضات النهائية، والحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف، إلا أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل أن يتحقق الحل النهائي، يشكل انتهاكا للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن والمنظمات الدولية الأخرى ذات العلاقة بالقدس والأراضي المحتلة منذ عام 1967.

وشدد الدكتور ناصر الدين على أهمية الوعي بأبعاد واحتمالات قرار الرئيس الأمريكي، وضرورة تشكيل موقف وطني موحد يساند الجهود التي يبذلها جلالة الملك في سبيل الحفاظ على عروبة القدس، ومحاصرة الآثار الخطيرة التي قد تنتج عن اعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وما قد يترتب على ذلك من تصرفات من جانب سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن وحدة الصفوف، وقوة المواقف، ورصانة التوجهات هي الضمانة الأكيدة لجعل قرار الرئيس الأمريكي بلا قيمة، ووضع إسرائيل وجها لوجه أمام الحقائق التي لا مفر منها، وأهمها أن أصحاب الحقوق في مدينة لاقدس لن يتنازلوا عنها تحت أي ظرف من الظروف.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.