شريط الأخبار
بعد منع البنك المركزي الأردني التعامل بها .. توجه لمنع إدخال أجهزة ‘‘البيتكوين‘‘ سياسيون: القدس تدخل العلاقة الأردنية الأميركية بنفق هذا ما فوضه رجال الدين المسيحي للملك عبد الله من المغطس الحكومة تخصص 11 مليون دينار لتنفيذ خط الغاز الإسرائيلي العثور على جثة حارس عمارة قيد الانشاء في اربد شاهد بالصور .. القبض على بنغالي يبيع الخمور داخل محل خضار في سحاب النائب مصطفى ياغي: من الكفر أن تكون امريكا هي الخصم والحكم ديوان المحاسبة : دبلوماسي أردني تقاضى رواتب دون عمل اللجنة القانونية في مجلس النواب تستعين بخبراء لرصد خروقات (وادي عربة) "مكافحة الأوبئة" تحذر الأردنيين من عادة تقديم القهوة بفنجان واحد وتدعو للالتزام بآداب العطس حفل قطري حاشد بدون سفير يثير جدلاَ في الاردن العثور على (7 ) قنابل قديمة في بلدة بيت يافا غرب اربد البخيت: موقف الملك في الدفاع عن القدس فروسي المجلس الأمني في الجفر يبحث الاجراءات الصحية المتخذة للتعامل مع الحالات المصابة بانفلونزا الخنازير وفاة وإصابتان إثر تصادم مركبتين شرقي عمّان هيلي: سنستخدم "الفيتو" ضد مشروع القرار المطروح بشأن القدس مجلس إدارة الوحدات يرفض استقالة جمال محمود مشاجرة عائلية على خلفية جريمة قتل في الزرقاء العدوان : خليفة دراغان من خارج الأردن زريقات :مستشفى الزرقاء لم يسجل أي إصابة بما يعرف بـ إنفلونزا الخنازير
عاجل

منطقة الأزرق .... سحر الطبيعة وارث تاريخي وتراثي ثري

الوقائع الاخبارية: تتميز منطقة الأزرق، التي تقع في الجزء الشمالي الشرقي من الأردن ، بوجود أضخم مصايد العالم القديم ، كما شهدت أول محاولة بشرية لرسم خارطة السماء وبرك مائية لا يوجد شبيه لها في العالم .
واستقطبت منطقة الأزرق بعثات التنقيب والمسوحات الميدانية الأجنبية منذ مطلع القرن الماضي ، ذلك أنها كانت نابضة بالحياة ،حيث ان ما يتم اكتشافه يؤكد بما لا يقبل الشك أن الأردن يمتلك واحدة من أجمل الواحات في العالم القديم وارثا حضاريا وتاريخيا ثريا .
ويقول الباحث في علم التاريخ والآثار الدكتور محمد وهيب ان منطقة الأزرق تميزت بموقعها الجغرافي الاستراتيجي على مفترق الطرق الواصل إلى كل من العراق والسعودية وسوريا ،حيث كانت هذه المنطقة حلقة وصل بين هذه البلدان في العصور التاريخية المبكرة و تعاقبت الحضارات في منطقة الأزرق ابتداءً من العصور الحجرية وانتهاء بالفترات الإسلامية .
ويرى الباحث وهيب ، ان منطقة الأزرق بلغت أهميتها خلال العصور الرومانية وتم انشاء العديد من القلاع والحصون المتواجدة فيها وحول منطقة الأزرق مثل قلعة " العويند " و " اصيخم "،حيث برز دور الرومان الحضاري في منطقة الأزرق والمخلفات العمائرية التي قاموا بإنشائها وخاصة طرق المواصلات والتحصينات الدفاعية .
وحول قلعة الأزرق ، يبين أنها شهدت مراحل تطور عمائرية متعددة ابتداءً من العصر الروماني وانتهاءً بالعصر الاسلامي الذي يمثل نقلة نوعية في تطور العمارة ،وخاصة بناء القصور واستخدام المباني الرومانية، لافتا الى ان بعض القصور ما زالت تحير العلماء بارثها الكبير مثل قصير عمره والقبه الفلكية السماوية التي تمثل أول محاولة لرسم خارطة السماء في العالم ،اضافة لمناظر الصيد والبيئة الطبيعية .
كما أكدت نتائج البحث العلمي ان الأزرق كانت نابضة بالحياة منذ العصور الجيولوجية المبكرة ،حيث تم الكشف عن عظام حيوان " الماموث " و "فيل النفود"، و هو ضمن مؤشرات من عظام أخرى لحيوانات مختلفة من أصل أفريقي كانت تعيش بالمنطقة ، حيث ان الاستنتاج الأولي هو ان منطقة الأزرق وامتدادها في الجزيرة العربية كان يعتبر امتدادا لافريقيا قبل مليون سنة، و يتمتع بطقس شبه استوائي ماطر و غطاء نباتي كاف لحياه الفيلة.
ويوضح الباحث وهيب ، ان الفيل ليس بحيوان غريب على الأردن ،وخاصة سلالة " الماموث "الذي وجد بالأزرق ، فبالإضافة الى العثور على بعض عظامه في محيط واحة الأزرق ، فان الفيل كان معروفا لدى الأنباط ، حيث تم العثور على تاجيه عامود نبطيه تم زخرفتها برؤوس فيلة.
ويشير الى ان البعثة الكندية برئاسة الدكتورة "ابريل نويل" الى الأزرق ،اكتشفت أقدم دليل على مخلفات بقايا دم وأنسجة "حيوانية" موجودة تضم أكثر من عشرة آلاف قطعة من الأدوات الحجرية على قطع من الأدوات الصوانية وبقايا لحصان ووحيد القرن وبعض المواشي البرية والبط، والفيل والابل والمواشي البرية والغزال وحيوانات آكلة اللحوم مثل الأسد .
مثلما تؤكد هذه الاكتشافات للكائنات الحية أهمية الأردن من الناحية البيولوجية وما فيها من مصادر طبيعية ،الأمر الذي يرفع من مكانته على خريطة العالم الجيولوجية الأحفورية ويستقطب العلماء من شتى بقاع الأرض حاليا وفي المستقبل لاجراء الدراسات والبحوث العلمية ، وبالتالي ينعكس ذلك ايجابا على نواحي عديدة تنشط السياحة البيئية والطبيعية .

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.