شريط الأخبار
وفاة رقيب سير اثر تدهور دراجته النارية اثناء الوظيفة الرسمية العبادي: الحكومة تعمل على ايجاد حل لقضايا الاعتداءات القديمة على أراضي الخزينة وزارة الخارجية : نتابع أحوال الأردنيين في برشلونة منذ ورود أنباء الحادث مركز الشفافية الأردني للملقي : ضرورة تصويب الوضع القانوني للمهندسة الشيشاني المومني: ضغط على موقع "الهيئة" أدى لخلل فني ونعيد تحميل النتائج الكلالدة: فشلنا في ملف المتطوعين ونتحمل المسؤولية بالفيديو .. الامن يتتبع مطلقي النار في الانتخابات منهم سيدة في معان اجتماع أردني مصري فلسطيني يسبق قدوم مبعوث ترامب للمنطقة الزعنون يثمَن مواقف الملك عبدالله ودفاعه عن المسجد الأقصى النائب عطية: اللامركزية تحقق التنمية الشاملة والمستدامة بمحافظات المملكة اصابة (4) اشخاص إثر حادث تصادم في الاغوار الشمالية وحش مفترس يهاجم قطاع اغنام في الكرك الدفاع المدني يعمل على إخماد حريق مفتعل في عجلون بالأسماء...احالة 263 ضابطا في الامن العام الى التقاعد ضبط لبنانية تستأجر منزلا في عمان لممارسة الطب بلا شهادة الهيئة المستقلة ترتكب اخطاء في اعلان نتائج الانتخابات على موقعها النائب الرقب : ادارة حكومة الملقي المتخبطة قد تُفشل فكرة اللامركزية 14 حالة تسمم من عائلة واحدة بسبب تناول الشاورما في جرش حضانة غير مرخصة أمام القضاء إثر تعرض طفلة لضرب مبرح شاهد بالوثيقة...مواطن يطلق على نجله اسم "فيصلي"
عاجل
 

موظفو الحكومة.. بطالة عمياء

في وحدة ادارية حكومية تتبع لوزارة الزراعة 180 موظفا في مبنى لا تزيد مساحته عن 180 م2. موظفون كثر يتكدسون فوق بعضهم البعض، ولا ترى غير صور وجوههم الشاحبة والبائسة ولا تسمع غير اصواتهم العالية المتصارعة على كرسي للجلوس وفنجان قهوة، ومساحة قليلة من طاولة المكتب للجلوس من حولها، حتى يشعر الموظف أمام الضيوف والمراجعين بانه موظف غير عادي.

هذا ليس ضربا من الخيال، ولكنها صور يمكن مشاهدتها في ادارات حكومية متعددة، وبهذا التطابق من الحال الاداري المتردي، تجد نفسك مندهشا أمام بيروقراطية قاتلة للاحساس والمشاعر وحب الحياة والخدمة العامة.. 180 موظفا اكثر ما يشغلهم هو موعد انتهاء الدوام ليغادروا اماكن عملهم مرغمين على العودة في اليوم التالي.

ولربما أن هذه اللوحة الادارية من وزارة الزراعة يمكن تقديمها كصورة حية ومتفاعلة لما تعانيه اجهزة البيروقراط من ازمة فاجعة بالترهل والفوضى الادارية، هذا وحال «اجهزة البيروقراط» في زمن الحلم بـ «الحكومة الالكترونية» المشروع البراق، والذي يصلح عنوانا لوهم كبير، فثمة فارق ما بين الاستطراد بالاحلام ومعرفة ما يجري على الواقع، ولربما هذا ما لا تدركه وزارة تطوير القطاع العام.

لا احد يعرف أين اختفت استراتيجيات ومشاريع اصلاح وتطوير القطاع العام، وهل يعرف علام الغيب وواضعو الخطط حقيقة ما يجري في الجهاز الاداري الحكومي ؟ وأن فائض الموظفين المعينين يعادل باضعاف الحاجة الواقعية والطبيعية للاجهزة والمؤسسات الحكومية.

ولا يعرف كيف يتم التعامل مع استراتيجيات وخطط دون معاينة الواقع الاداري العام ؟ وكيف يمكن مواجهة التخبط والعشوائية دون تعجل باسقاط مشاريع، وكأن المقصود من كل استراتيجية وخطة حكومية أن يتم التخطيط اعتباطا دون النظر الى الظروف والمعطيات الموضوعية بدقة وعناية شديدتين.

ولربما أن أكثر ما يعيب سياسات الحكومة سواء على مستوى الاصلاحات القطاعية أو التنموية أنها تتعامل مع الحلول والاجراءات بعقلية» القطعة والشنتة «، ولتتحول التنمية الى سلة مصالح ومنافع يتقاسم غنائمها اقوياء ومتنفذون واصحاب مصالح.

واقع الادارات الحكومية لا يحرم الاردنيين من السخرية والدهشة، ولربما أن ما هو قائم لا يحتمل تسجيل اعتراض واسع، فالرواتب الشهرية لمئة موظف حكومي لا تعادل راتب مدير او مستشار بهيئة حكومية مستقلة، وربما أيضا من يتحمص ويستقصي الارقام يكتشف ما هو فاجع ومرعب في الهيئات الحكومية المستقلة.

وربما ما هو هام أن جيوش موظفي الحكومة موجودون في السجلات العامة تحت بند « الرحمة والشفقة « الحكومية لاغير، فهم بنظر الحكومة كتلة بشرية حرجة توقظ ضرورة الاحساس والشعور بالرحمة والعطف ازائها، وبمعني أضيق أن الحكومة لا مانع عندها من تكديس موظفين يتاقضون اجورا أقل بكثير من المعونات المقدمة شهريا من صندوق المعونة الوطنية.
 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.