شريط الأخبار
وفاة طفل إثر تعرضه لحادث دهس في منطقة سحاب البطاينة: تشغيل ذوي الإعاقة يتطلب تغيير الصورة النمطية لدى أرباب العمل حماية الصحفيين: تضليل إعلامي في تغطية رفع أسعار الألبان بالمملكة النائب منصور مراد يطالب الرزاز بتزويده بكشوفات حول خسائر الجامعات الرسمية بالفيديو وللإنصاف !! الرزاز ظٌلم بهذين الموقفين إثناء زيارته إلى محافظة اربد مؤتمرا صحفيا للرزاز السبت المقبل للحديث عن التأمين الصحي الشامل خلاف شخصية على الميراث تدفع شاباً أردنياً بتوريط شقيقه في قضية مخدرات أمين عمّان يوسف الشواربة: أستغرب الدعوه لمخالفة القانون القبض على مصور الفيديو والشاب المعتدي جنسياً على طفلتين في الزرقاء الطراونة : سأتحدث عن بيت مال المسلمين ومنطقة العقبة بالمكان والزمان المناسبين الامن يوضح تفاصيل صورة ومقطع فيديو حادثة الاعتداء على شخص بالزرقاء غنيمات : الحكومة تدرك حجم التحديات والضغوط التي تواجه قطاع الشباب وفاة أربعيني داخل صيدلية بالرمثا الحكومة: اتخذنا جوانب إجرائية "لكسر ظهر الفساد" على هامش زيارة الرزاز إلى اربد!! " فيلم استعراضي " بالبلدية و " مسرحية " في مياه اليرموك مقابلة الملك "ذكريات لم تنشر من قبل" تُعرض الساعة السابعة مساء الأربعاء شركة اتصالات مخالفة رفعت سعرها دون إعلان مسبق...و الهيئة توضح! متصرف الرصيفة يوعز بإخلاء مبنى سكني يتكون من نحو 16 شقة ايل للسقوط اعتداء على ممرض في مستشفى معان الحكومي إرادة ملكية بتسمية اللوزي سفيرا في قطر
عاجل

ميسي ورونالدو .. عامل واحد حسم "الصراع التاريخي"

الوقائع الإخبارية : منذ سنوات والصراع على القمة لا يهدأ بين النجمين.. ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو: من الأفضل في الجيل الحالي؟ سؤال بقي مثار جدل لا ينتهي، وسجال مدجج بالأرقام والإنجازات، إلا أن ثمة "مسألة فاصلة" يتذرع بها أنصار أحد الطرفين لترجيح كفته وهي تبدو وجيهة للغاية.

بين نجمي برشلونة ويوفنتوس تتعدد الإنجازات والأرقام الفريدة، كلاهما حاز على الكرة الذهبية لأفضل لاعب مرات عدة ( 5 مرات لكريستيانو ومثلهم لميسي)، وكلاهما فاز تقريبا بكل ما يمكن الفوز به في إسبانيا لميسي، وفي إنكلترا وإسبانيا وإيطاليا بالنسبة لرونالدو.
وحتى دوري أبطال أوروبا، البطولة الأهم في العالم على صعيد الأندية، حصل عليها اللاعبان مرات عدة خلال السنوات الأخيرة.

لكن الصراع "التاريخي" بين اللاعبين يبقى محسوما على صعيد واحد، لصالح كريستيانو رونالدو، وهو صعيد المنتخب الوطني، إذ يتفوق البرتغالي بفارق واضح على غريمه الأرجنتيني.

لم يحصل ليونيل ميسي على شيء يذكر مع منتخب التانغو حتى الآن، وقد اصطبغت مسيرته بمرارة النهائيات، إذ عجز عن تحقيق الفوز في 3 مباريات نهائية في نهائي كأس العالم 2014، وكوبا أميركا 2015، و2016.

بينما نجح رونالدو في التتويج بلقب كأس أمم أوروبا 2016 مع منتخب البرتغال، والتتويج قبل أيام بلقب دوري الأمم الأوروبية في نسخته الأولى.

تفوق النجم البرتغالي على الصعيد الدولي يبدو مرشحا للاستمرار حتى إشعار آخر، وربما لنهاية مسيرة اللاعبين فوق المستطيل الأخضر بالنظر إلى التطورات الأخيرة.

فقبل ساعات تلقت "أرجنتين ميسي" خسارة صادمة أمام كولومبيا في مباراتها الافتتاحية ببطولة كوبا أميركا، وهي الخسارة التي قال ميسي بعدها إنه "سيحتاج وقتا طويلا لنسيانها".

لكن الخسارة لم تكن الكارثة الوحيدة، فأداء منتخب التانغو خلال المباراة لم يبشر بأي خير، وتحقيق لقب البطولة المقامة على أرض البرازيل، الغريم الأزلي، يبدو الآن صعب المنال أكثر وهو العسير منذ البداية.

وإذا كانت البطولة الحالية تعد على الأرجح المشاركة الأخيرة لميسي، في ذروة مستواه، مع منتخب بلاده بالنظر إلى أنه سيبلغ الثانية الثلاثين بعد أيام في حزيران الحالي، فإن تحقيق ميسي لحلمه، واقتناص لقب دولي مع منتخب الأرجنتين يبدو أمرا عسيرا جدا، بالنظر إلى أن البطولة المقبلة، وهي كأس العالم 2022، ستقام بينما ميسي قد بلغ الخامسة والثلاثين من عمره، وهي سن يصعب خلالها على النجم الأسطوري قيادة الأرجنتين فيها إلى اللقب الغائب منذ عام 1986.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.