شريط الأخبار
الرزاز لـ امهات مساجين : الحكومة ستدرس قانون العفو العام تفاصيل جديدة لحادثة "الشونة الجنوبية" التي راح ضيحتها 3 أشخاص النائب إنصاف الخوالدة : " صناديق التمويل " أذّلت نساء الأردن "الحداثة النيابية": على الجميع أن يكون واعياً ويقظاً لأن القادم سيكون خطراً النائب أبو السيد يطالب الرزاز بصرف رواتب الموظفين اعتبارا من الأحد "العدالة النيابية": حذرنا بشكل واضح من تجاهل رأي مجلس النواب الشونة الجنوبية .. وفاة شاب غرقا في بركة زراعية نقيب التجار يحذر : ركود غير معتاد .. والأسواق في أسوأ أحوالها النائب السعود يطالب بتخفيف العبء عن المواطن الزواهرة : من المستفيد من استهداف وتمييع مجلس النواب؟ بالصور ...النائب يحيى السعود من على سفينة " العودة " : نستعد للإبحار باتجاه قطاع غزة مراد : الدفعة الأولى من "الوظائف القطرية" ستباشر عملها خلال شهرين الامير الحسين : استراحة قصيرة أثناء تمرين بالذخيرة الحية مع جلالة سيدنا بالفيديو ... إغلاق مخبزين في مأدبا لمخالفتهما شروط الصحة شاهد بالتفاصيل .. إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة العناني: نفط الأردن غير ناضج .. وموقع الأردن "جيوسياسي" احباط عملية ’احتيال‘ بملايين الدنانير في جمرك عمان صاحب أسبقيات يقتل 3 أشقاء ويصيب والدهم وشقيقتين بالشونة الجنوبية الطراونة يفاجىء الرزاز ...سأمنحك الثقة مقابل اعلان هذه الاسماء !! بالصور...وزير الصحة يفاجىء مستشفى البشير بزيارة امتدت الى منتصف الليل
عاجل

نائب مرشد الإخوان : هذه أسباب فشل القمة العربية!

الوقائع الإخبارية : انتقد نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، إبراهيم منير، القمة العربية التي عُقدت، الأحد، في مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية، قائلا إنها "فشلت بشكل واضح في ظل الإصرار على حصار دولة قطر، وتجاهل قضايا مصيرية، وصياغة البيان الختامي قبل أن تنعقد".

وقال -في تصريحات له إن "الوضع العربي الحالي الذي تساقطت عنه أوراق التوت التي كانت تستر عوراته لم يعد يسمح بأن تكون له قمة تنعقد، ويتم توجيه رسالة أو بيان جاد إليها، بعد أن تم كتابة بيانها الختامي قبل أن تنعقد، بما يؤكد أن الحكم عليها بالفشل صدر قبل الانعقاد".

وأشار نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين إلى أن "جدول أعمال القمة العربية وبيانها الختامي خلا من قضايا مصيرية كان لا بد من وضعها، وأن تُعْطى الوقت الكافي للمناقشات حولها، وهو ما لم يحدث".

ومن هذه القضايا التي تجاهلتها القمة العربية، بحسب "منير"، "الحروب الدائرة الآن على الأرض ومساهمة الجميع فيها، في العراق وسوريا ومصر وليبيا واليمن والصومال، مع استمرار وجود أزمة مزمنة في الصحراء الكبرى"، لافتا إلى أن "إحدى مهام الجامعة العربية التوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها".

واستطرد قائلا: "تجيء نتائج لقاءات القمة بخلاف ما يجري في بياناتها، وهو السير في مسار دولة الأندلس التي تلاشت بعد أن أصبحت دولا وشعوبا يقتل بعضها بعضا، مستعينين بذئب واحد كان متربصا بالجميع قريبا مما يحدث مع سوريا وشعبها اليوم".

وأكد "منير" أن "إعلان فشل هذه القمة صدر قبل انعقادها بيوم واحد عندما اجتمع مندوبو الدول الأعضاء المحاصرين لدولة عربية أخرى (قطر) تعديا على سيادتها واستقلالها، معلنين استمرار هذا الحصار الذي بدأ في 5 حزيران/ يونيو 2017 حتى تستجيب دولة قطر لمطالبهم".

وتابع: "جرت وقائع لقاء القمة وكأن شيئا مؤسفا لا يجري على بُعد عدة كيلومترات من مكان الانعقاد، ما يدفع إلى سؤال يقول: هل كان اختيار المكان متعمدا ليظهر أنه محظور على مندوب قطر للقمة الحضور، وعليه أن يسلك مسلكا آخر مع تحذيرا من رب العزة سبحانه وتعالى في سورة محمد (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ)؟ أم هو تجنبا لوصول صواريخ الحوثي إلى العاصمة التي كان من المقرر أن يجري فيها اللقاء؟".

وأوضح أن "قمم عربية عدة سبقت لم يكن من بين جدول أعمالها مراجعة أعمال المجلس الاقتصادي العربي، الذي لم يعد يسمع عنه أحد شيئا، في الوقت الذي تتطاير فيه مئات المليارات لشراء أسلحة تضمن لأصحابها تحقيق أمنها الشخصي في مواجهة أي مطالب شرعية وقانونية للشعوب في حقها لهذه الثروات، رغم أن هذه الشعوب هي العامل الأساس في أمن بلادها والأنظمة واستقرارها".

وبشأن الإعلان المسبق أن القمة التاسعة والعشرون عنوانها (القدس)، أضاف "منير": "لم يعد مواطن عربي أو أجنبي يتوقع أن يصدر عنه غير تعبيرات الرفض والإدانة والوعود بالدعم المالي التي تتبخر في نهاية كل لقاء بعد موائد الغذاء والعشاء في انتظار القمة التالية".

واستطرد قائلا: "الجميع لسان حاله -مثلنا تماما- يقول ليت القمة لم تنعقد؛ حتى لا يخرج عنها مثل هذه التعبيرات التي تأتي دائما في اتجاه معاكس لحال القضية الفلسطينية كلها، بما فيها القدس، وهو مسار لم يتخلف منذ عام 1950 عندما تم إعلان قيام الجامعة العربية حتى تجد القضية بعد الله سبحانه وتعالى من يرعاها ويتبناها بجد وإخلاص".

يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين المصرية اعتادت إصدار بيان أو رسالة موجهة منها إلى القمم العربية المختلفة، بينما لم تفعل هذه المرة دون أسباب واضحة، إلا أن "منير" قال إن تصريحاته له يمكن اعتبارها بمنزلة البيان الذي لم تنشره الجماعة قبل انعقاد القمة على ما جرت عليه العادة.



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.