شريط الأخبار
عمان.. جريمة قتل بسبب ١٥٠ دينارا الحسين يحلق بطائرة مروحية بفريق ريد بُل الجوي للقفز في البحر الميت "الموازنة" تطلب من الوزارات والمؤسسات تحديد سقف نفقاتها لعام 2018 العجارمة : " قانون جاستا " انتهى في مهده بعد زيارة الرئيس الأمريكي ترامب للسعودية ..! تنفيذا للتوجيهات الملكية تقديم دعم مالي لأسر وذوي الشهداء في رمضان الكلالدة : مركز الاقتراع للناخب في الانتخابات النيابية ليس حكماً هو ذاته في الانتخابات البلدية واللامركزية توضيح هام من دائرة الاراضي و المساحة بالفيديو .. أردنية تخرج عن صمتها و تروي معاناتها بعد ان تم تزويجها من مغتصبها ” تفاصيل محزنة” "البلديات" توافق على تفعيل "الرقابة الداخلية" في بلدية المفرق الحاج توفيق:أسعار المواد الغذائية محلياً الأقل منذ سنوات بالاسماء ... مدعوون للتعيين ووظائف شاغرة في مختلف الوزارات بالاسماء ... دعوة مرشحين للتعيين في الصحة لإستكمال اوراقهم العمارين:انتخابات اللامركزية تأريخ لمرحلة مفصلية في حياة الاردنيين ومسيرتنا الديمقراطية "السير" تُحذر من المخالفات برمضان وتُهدد بـ "الاقفال" و "الونشات" مليون درهم من الإمارات لأسر شهداء الأردن الكابتن عوض : إنشاء خط سياحي بالشراكة مابين الجسر العربي للملاحة و كبرى شركات السياحة العربية والعالمية الأشغال الشاقة ثماني سنوات لشاب اعتدى على طفلة في منطقة دير علا بالصور .. زيارة مفاجئة لوزير الأوقاف لبعثة الحج الأردنية في مكة المكرمة بالفيديو.. الامير الحسين يقود طائرة عامودية بنفسه في البحر الميت حجز سيارات الأجرة عبر الهواتف الذكية .. مطبات خطيرة" بطريق التاكسي الأصفر
عاجل
 

نجاد يدعو الجميع للخروج من سوريا بمن فيهم إيران!

الوقائع الاخبارية: دعا الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجّاد الجميع إلى الخروج من سوريا والجلوس حول طاولة مفاوضات لحل أزمتها، قبل أيام من رفض مجلس تشخيص مصلحة النظام ترشحه مجددا للرئاسة في البلاد.
وقال نجاد، الخميس، في برنامج 'لقاء اليوم' على قناة 'الجزيرة' القطرية حول ما يجري في سوريا ودور إيران فيها: إن الأهم هو خروج الجميع من سوريا والجلوس إلى طاولة المفاوضات والحوار من أجل حل الأزمة، مؤكدا أن حل الأزمة في سوريا واليمن والبحرين لا يصب في مصلحة أمريكا وإسرائيل.
ونصح الرئيس الإيراني الأسبق السعودية وقطر والكويت والإمارات والبحرين وعمان وسوريا والعراق وتركيا وإيران بتغيير سياساتها، ووقف الحرب التي تفرض عليها من الخارج والجلوس للحوار وإرساء السلام، اعتمادا على القواسم المشتركة بينها، معتبرا أن ما يجري في المنطقة حاليا هو من 'خيانات' الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما.
وقبل نجاد، دعا الزعيم الشيعي العراقي وقائد التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر،'الجميع' إلى الانسحاب من سورية، وطالب روسيا والولايات المتحدة بوقف تدخلهما في هذا البلد. وقال في بيان 'أدعو الجميع للانسحاب العسكري من سوريا ليأخذ الشعب زمام الأمور فهو صاحب الحق الوحيد في تقرير مصيره وإلا ستكون سورية عبارة عن ركام يكون المنتفع الوحيد هو الاحتلال والإرهاب'.
وبينما كان نجاد يؤكد إن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية على خامنئي لم يقل له لا تترشح أو ترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في البلاد في مايو/أيار المقبل، نقلت وكالة 'تسنيم' الإيرانية عن لجنة الانتخابات الرئاسية قولها، إن مجلس تشخيص مصلحة النظام وافق على ترشيح 6 شخصيات فقط لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، ليس من بينهم الرئيس الإيراني السابق الذي تم استبعاده من قائمة المرشحين للانتخابات القادمة.
الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجادإيران.. مستشار المرشد يهدد باعتقال نجاد أو تغطيس رأسه في الماء
وقال نجاد، قبل إعلان رفض ترشحه بقليل، إنه لا يرى سببا لرفض أهليته للترشح من قبل المجلس في غياب أي حجة أو سبب، موضحا أنه سيتعامل مع الرفض وفقا للظروف وسيتخذ القرار بشأن ذلك.
ووصف نجاد الاتفاق النووي بأنه وثيقة قانونية أساسا، معتبرا أن الإيرانيين التزموا بما تعهدوا به لكن الأطراف الأخرى لم تلتزم، مشيرا إلى أن الشعب الإيراني لا ينظر للاتفاق على أنه إنجاز عظيم، وذكر أن الاتفاق يعاني إبهاما ما وينبغي إزالته.
وبشأن رأيه في الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، قال نجاد: 'نحن لا نحكم على الأشخاص في أمريكا، فالرؤساء هناك ليسوا هم من يصنعون سياسة واشنطن الخارجية وإنما هم مجرد منفذين'.
واعتبر أن ترمب سيكمل سياسات أمريكا الرامية إلى السيطرة على العالم من خلال إشعال الحروب حيث يقوم الإقتصاد الأمريكي على الحروب. وقال إن 'هناك الآن محاولات أميركية لتخريب اقتصاد اليابان والصين، وهناك محاولات واضحة لتخريب سوريا، ودعوات لتقسيم السعودية وتركيا والعراق وإضعاف إيران وتدمير مصر'.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.