شريط الأخبار
 

"نجوع معاً أو نشبع معاً" تصريح "المعلمين" تحول لهشتاغ الاكثر تداولا

الوقائع الاخبارية :تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، قول نائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر نواصرة "نجوع معاً أو نشبع معاً"، وكانت هذه الجملة من الأكثر رواجاً.

وأثنى عدد من النشطاء على موقف نقابة المعلمين، حيث قال المنشد يحيى حوى: "نجوع معا او نشبع معا، مع المعلم في الأردن وفي كل العالم".
وسعد الفرجات قال: "الانتخابات النيابية الجاي لا تنتخبوا خلي المعلمين بس ينتخبوا عشان نجيب مجلس نواب قوي مثل مجلس النقابة".
ووجه أسامة رسالة إلى رئيس الوزراء فقال: "الرزاز للأسبوع الرابع تنفقس والاضراب مستمر بنسبة عالية جداً لأكثر من مرة والنواصرة والنقابة يغلبوك في فن الحوار والخطابة، درس النواصرة لك بالأمس لم يقدمه اي مسؤول حكومي منذ عهد وصفي التل لو كان عندك كرامة لاستقلت، اعمل نفسك ميت".
ومعتز ربيحات قال: "انا لو مكان الرزاز اليوم بقدم استقالتي الاسبوع الماضي طالب من الأهالي يبعثوا ولادهم على المدارس ما حدا استجاب ومبارح طلع وصرح في الزيادة المخجلة وحكى الأحد دوام. واليوم نسبة الإضراب ١٠٠٪ يعني ما حدا راد عليه ولا عنده ثقه لا فيه ولا في حكومته".
وعبر وسم "نجوع معاً أو نشبع معاً" غرد محمد الزعاترة: "جملة نجوع معاً أو نشبع معاً تلغي الأنانية والتفكير بالذات.. جملة موجهة في صميم كعبة الأرستقراطيين والبورجوازيين الذين التهموا الأخضر واليابس بشراهة مفرطة، وتطاولت أيديهم الى كل مكان كالوحش الضخم الذي يتخبط يمنة ويسرى وسط زحام، حتى تغولوا جيوب الجياع دون الاكتراث".
ونشر محمود الكعابنة: "لماذا تهرب الحكومة من العدالة وهي من ركائز نزاهة الحكم وثباته لماذا تصاب الهستيريا لمجرد طلب العدالة بالحد الادنى وهل في الغبن انجاز تشكر عليه وتتمسك بالمؤسسات المستقلة لفئة من ابناء المتنفذين على حساب مئات الالاف من فقراء الشعب!".
وعلاء نخلة قال: "اللي بيحكي بدو إصلاح ومحاربة فساد يتلمَّس خطاه من نقابة المعلمين بيعطوا دروس ببلاش بس انتوا ما بدكم او ما بتمونوا على حالكم."
ومن جهته قال ابراهيم حوامدة: "مكانة المعلم وهيبته التي بناها عبر أسابيع لا يمكن أن تبادل بالفتات."
أما لبنى اللحام فقالت: "نقابة المعلمين اعطتنا درس مهم جدا هو انتخاب الرجل المناسب صاحب الطرح القوي والذي لا يساوم ، يمثلك ويمثل فكرك بحق .. مش انتخب ابن عمي وخالي أو بمقابل ٥٠ دينار فقط عشان اعطي صوت وامشي وفي أحلك المواقف نلاقيه مو قادر يجاوب شيء خارج الورقه".