شريط الأخبار
سيارة غير موجودة منذ ٦سنوات يتم مخالفتها في عام ٢٠١٩ بالصور ...اغلاق "شارع الحصن " في اربد بسبب انسداد احد خطوط الصرف الصحي بالصور...وفاتان وثلاث إصابات بتدهور باص في معان القبض على مطلوب بحقه قضايا مالية قيمتها 163 ألف دينار في الزرقاء القبض على (3) متسولين انتحلوا صفة عمال وطن في عمان ارتفاع عدد وفيات حادث المزار الى 3 شاهد بالصور .. حريق في وسط البلد - عين غزال الفايز: الأردن معني بما يرضي الشعب الفلسطيني أبو رمان : حصول الفيصلي على لقب الدوري ليس غريبا اجتماع ثلاثي بين الملك والرئيس العراقي والرئيس الفلسطيني في عمان التنمية لادارة الـ SOS : لا نمتلك صلاحية التغيير او التعيين توقيف محامي اسبوعا واحدا في الجويده بتهمة إطالة اللسان الامن ينفي وقوع اي تهديد على احد المعلمين في مركز امن الهاشمية جلالة الملك عبدالله يستقبل الرئيس العراقي برهم صالح إخضاع منتجات الحليب للضريبة وتخفيضها على مدخلات الانتاج تأجيل مطالبات المقترضين الطلبة وغير العاملين من صندوق الطالب الجامعي غرامات مالية بحق الفيصلي والوحدات والرمثا بالصور...وفاتان و (10) إصابات بحادث تصادم في المزار الشمالي غنيمات: المواطن تحمل الكثير وصبر، وهذا جزء من تماسك وثبات النسيج الوطني الغذاء والدواء تنفذ حملة رقابية على السجائر الإلكترونيّة ومستلزماتها
عاجل

نقابة المعلمين تبحث عدداً من الموضوعات مع مؤسسة الضمان

الوقائع الإخبارية : بحثت نقابة المعلمين الأردنيين مع المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي اليوم الاثنين أبرز القضايا التي تهم قطاع المعلمين وتعزيز الشراكة ما بين النقابة ومؤسسة الضمان الاجتماعي وامكانية تنفيذ ورش عمل لتوعية المعلمين بحقوقهم في قانون الضمان الاجتماعي، وثمن نقيب المعلمين باسل فريحات جهود مؤسسة الضمان الاجتماعي وتعاونها مع كافة المؤسسات المعنية بحفظ حقوق المواطنين العاملين في كافة القطاعات الاقتصادية، داعياً إلى العمل على تعزيز الشراكة ما بين النقابة والمؤسسة من خلال مد جسور التعاون المشترك بينهما، وطالب بإضافة مهنة التعليم ضمن جدول المهن الخطرة للضمان، كما طالب بتخفيض سن التقاعد للمعلم لإتاحة الفرصة أمام مزاولي مهنة التعليم للخروج مبكراً والحصول على راتب الضمان المبكر.

من جانبه، أكد مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي الدكتور حازم الرحاحلة استعداد المؤسسة للتعاون مع نقابة المعلمين لتعريف وتوعية المشتركين بحقوقهم منوهاً أن مهنة التعليم من المهن المهمة في المجتمع، التي تؤثر بشكل مباشر على الوطن واقتصاده ومستقبل أجياله؛ مضيفاً أن هذه الشريحة من المواطنين يؤدون رسالة عظيمة ونبيلة في المجتمع، وبالتالي؛ فإن شمولهم جميعاً بمظلة الضمان يعد أحد أهم حقوقهم المشروعة التي تكفل حمايتهم وتمكينهم من الاستفادة من التأمينات التي تضمّنها قانون الضمان الاجتماعي؛ مما ينعكس على استقرارهم الوظيفي، ولا سيما للمعلمين العاملين في قطاع التعليم الخاص.

وتم الاتفاق بين المؤسسة والنقابة على اجراء دراسة مستفيضة حول طلب النقابة تضمين عدد من المهن التعليمية ضمن المهن الخطرة المعتمدة في الضمان، وذلك من خلال دراسة المهن المطلوب اعتمادها ضمن معايير وأسس معتمدة للتأكد من مدى انطباق وصف المهن الخطرة على هذه المهن، مع ضرورة تزويد المؤسسة بتفاصيل حول واقع عمل المعلمين وخاصة أولئك الذين يعملون في المختبرات المدرسية ويتعاملون مع المواد الكيميائية والسامة، إضافة إلى المعلمين المهنيين في المشاغل الصناعية التابعة للمدارس، والعمل أيضاً على تنفيذ لقاءات توعوية ميدانية للمعلمين في كافة محافظات المملكة بالسرعة الممكنة للإسهام بتعريفهم بحقوقهم والتزاماتهم المتعلقة بقضايا الضمان.


وأشار الرحاحلة فيما يخص التقاعد المبكر إلى أن هذا الموضوع يؤرق المؤسسة ويشكل عبئاً كبيراً عليها، إضافة إلى الأثر السلبي على المتقاعد مبكراً نفسه بسبب حصوله على راتب تقاعد مخفض، مشيراً أن التقاعد المبكر للمعلمين كما لغيرهم في القطاعات والمهن الأخرى متاح حالياً في قانون الضمان سواء على سن الخامسة والأربعين مع مدة اشتراك لا تقل عن (25) سنة بالنسبة للذكور والإناث، أو بعد إكمال سن الخمسين مع مدة اشتراك بالضمان لا تقل عن (19) سنة بالنسبة للإناث، أو (21) سنة بالنسبة للذكور.
وفي نهاية الاجتماع الذي حضره أمين سر النقابة عيسى الطراونة، وعضو مجلس النقابة فراس السرحان وعدد من كبار موظفي مؤسسة الضمان، تم الاتفاق على متابعة اللقاءات بين المؤسسة ونقابة المعلمين، تمهيداً للتعاون بين الجانبين بما يخدم مصالح منتسبي النقابة، ويسهّل الخدمات المختلفة المقدمة من الضمان الاجتماعي.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.