هل احتفل أردنيون بـ"عيد ميلاد حفرة".. إليك الحقيقة؟
شريط الأخبار
لا صحة لخبر فصل مئات الطلبة الأردنيين من الجامعات الأوكرانية الملك لمجموعة من النواب : متفائل بالمرحلة القادمة قانونية النواب تقر مشروعي القانونين المعدلين للدفاع المدني والمخابرات العامة بالفيديو والصور...اللواء الحمود يتسلم ثلاث جوائز فازت بها ادارات ووحدات الامن العام إغلاق محلي كوفي شوب و محطتين لتحلية مياه الشرب وإنذار (21) محلا بالزرقاء الزهير للمواصفات والمقاييس وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي إحالة ملف جمعية خيرية للتنمية إلى هيئة مكافحة الفساد معتز أبو رمان :" العمل على استعادة منحه بمليون يورو لوزارة الزراعة " التربية: تجديد تراخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونيا باسم يوسف : شكراً للأمير علي على فضله وكرمه وحسن ضيافته تسمم 7 اشخاص نتيجة تناول مادة الفطر المعلبة في سحاب وفاة أحد معتصمي الضمان الاجتماعي جراء تعرضه للسقوط عن سور مقابل مجلس الأمه النعيمي : تجديد ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة الكترونياً شرطي يطلق النار خلال مشاجرة بالزرقاء الإطاحة بأردني ضمن عصابة تزوير أموال في السعودية المياه توضح أسباب عكورة المياه وتدعو المواطنين لتفهم الظروف العضايلة في تغريدة على تويتر :"لغة الأرقام من أهم وسائل نقل المعلومات بشفافية وحياد" محامٍ أردني يطلب ١٦ مليون دولار أتعاباً من مستثمر عراقي كبير ضبط ٥٨٠ ربطة من اكياس التسوق البلاستيكية المخالفة أمن الدولة ترفع جلسة الدخان إلى الثلاثاء المقبل
عاجل

هل احتفل أردنيون بـ"عيد ميلاد حفرة".. إليك الحقيقة؟

الوقائع الاخبارية :نشرت وسائل إعلام محلية صورة تم تداولها على نطاق واسع من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لعدد من الشبان بأحد الأحياء السكنية في مدينة أڭادير جنوب غرب المملكة المغربية، يحتفلون بحفرة أكملت عامها الأول في حي "تدارت" دون قيام الجهات المختصة بإصلاحها في الشارع، وتم نسبتها على أنَّها في الأردن من خلال عدَّة عناوين غير دقيقة، مُضللة بذلك المتلقين.

وفي تقرير لـ"أكيد" وتحريه عن أصل الصُّورة وجد أنّها نُشرت في 20 تشرين الأول الماضي عام 2019، وكانت عبارة عن مبادرة من قبل عدد من المواطنيين في ضواحي المدينة المغربية، تعبيرًا عن احتجاجهم على موقف المسؤولين في التعامل مع مشاكل البنية التحتية.

وقال نور الدين الخمايسة المدرّب في مجال الأخلاقيّات المهنيّة والصحفيّة لـ "أكيد": إنَّ هناك حالتين للتضليل في العناوين: العنوان الذي لا يتناسب مع محتوى الخبر، أو العنوان الناقص، وفي كلتا الحالتين تكون الغاية جذب الجمهور وزيادة عدد قرّاء المادة، إلا أنَّ حالة التناقض بين العنوان والمتن تُعدّ بمثابة استخفاف بالمتلقي، وتنطوي على مخالفة مهنيّة وأخلاقيّة وهي تضليل القارئ بمعلومات ينقصها الدِّقة والمصداقيّة.

ويذكِّر "أكيـد" في هذا السياق بضرورة تحرّي الدقة عند نقل المعلومات من مواقع التواصل الاجتماعي، سواءً كانت تلك المُصدّرة في العنوان أو المُضمّنة في المتن، لاسيّما مع انتشار الكم الهائل من المعلومات والصور والفيديوهات المفبركة والقديمة أو تلك التي تُنسب لأماكن وأشخاص بقصد النشر وحصد القراءات على حساب تضليل القارئ.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.