هل تتكرر كوارث فيضان سيل الزرقاء ؟
شريط الأخبار
البكار: عجز موازنة 2020 يصل 1.7 مليار دينار الملك يتسلم جائزة "رجل الدولة الباحث" في نيويورك الخميس ترجيح شمول المركبات في حزمة الحكومة الثانية شاهد بالصور .. «الاردنية للطيران» تنقل ميسي إلى اسرائيل إرادة ملكية بالموافقة على اتفاقية تعاون تجاري واقتصادي بين الأردن وتركيا الامن يكشف تفاصيل «مقطع فيديو» القبض على احد المطلوبين في عمان تمديد أخير لتصويب أوضاع العمالة الوافدة حتى نهاية العام البكار: لن نسمح برفع أسعار المياه والكهرباء الملك للوزير الأردني السابق مفلح الرحيمي: اشتقنالك كثير براءة (4) من كبار موظفي وزارة الزراعة بقضية غزلان محمية دبين الادعاء العام يوقف (3) أشخاص من غشاشي زيت الزيتون الخشمان يقاضي مسيئين له عبر التواصل الاجتماعي وقف ملاحقة رجل طعن زوجته في عمان بعد تنازل الأخيرة عن حقها بالاسماء...إحالة وإنهاء خدمات موظفين في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية في سابقة نيابية...النواب يردون صيغة الرد على خطاب العرش الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى كندا وأميركا الحكومة تعلن الحزمة التنفيذية الثانية من برنامجها الاقتصادي غداً بالأسماء...إرادة ملكية بتعيين محافظين وإحالات في وزارة الداخلية مجلس الوزراء يعيد النظر بقرار إحالة الطويسي وعبيدات وأحمد ويقرر ترفيعهم بالصور...الملك يؤكد أهمية دور العشائر الأردنية تاريخيا في مواصلة مسيرة بناء الوطن وتطويره
عاجل

هل تتكرر كوارث فيضان سيل الزرقاء ؟

الوقائع الإخبارية: يشهد سيل الزرقاء فيضانات متكررة ومداهمات في كل عام لمنازل المواطنين ومحلاتهم التجارية وبعض المصانع والشركات القريبة منه.
ونتج عن فيضان السيل في العام الماضي كوارث خاصة في منطقتي الرصيفة ووادي الحجر، حين تضررت عشرات المنازل وبعض الشركات والمصانع بسبب مداهمة مياه الإمطار التي هطلت بغزارة وأتلفت ممتلكات بآلاف الدنانير.
ويرى العديد من الاهالي ان مشكلة سيل الزرقاء تتكرر كل عام ومع هطول الامطار حتى لو بكميات قليلة، مطالبين في حديث لـ الرأي بضرورة ايجاد حل سريع للقضية وتحريره من الاغلاقات والاوساخ التي علقت به.
وقالوا ان السيل يحتاج الى صيانة دائمة ومستمرة من قبل البلديات وسلطة المياه والجهات ذات العلاقة.
وأشاروا إلى ان الكثير من ابناء الزرقاء يتخوفون مع قدوم موسم الامطار لانهم يخشون ان يتكرر ما جرى في العام الماضي عندما داهمت مياه الامطار القادمة مع السيل منازل العشرات من ابناء المدينة واتلفت الاثاث والمنازل وتسبب لهم بخسائر كبيرة.
وقالوا ان على الجهات المختصة أن تتعامل بجدية مع مشكلة السيل وان يتم تجريفه وصيانة مجراه وعمل حملة من اجل تهيئته لاستقبال الامطار المتوقع ان تكون غزيرة العام الحالي.
وبين رئيس بلدية الزرقاء المهندس عماد المومني ان البلدية بدأت مبكراً التعاطي مع موضوع تصريف مياه الأمطار منذ شهرين، مؤكدا استحداث نقاط إضافية لتصريف مياه الأمطار كانت ضرورية.
وبين ان كوادر البلدية نظفت مجاري مياه الامطار وتأكدت من سلامة الانفاق وسير المياه فيها ورصدت المشاكل في منطقة جسر الكلية باتجاه شارع الاميرة وجدان وباتجاه الكلية العسكرية.
وبين ان سيل الزرقاء مسؤولية مشتركة مع العديد من الجهات المختصة وان الفرق المختصة في البلدية نظفت العبارات التي تصل وتصب في السيل، وجرفت مجرى السيل داخل حدود بلدية الزرقاء، وعملت على تعميق مجراه ليستطيع استقبال كميات مياه اكثر.
وناشد المواطنين عدم إلقاء النفايات او الانقاض بجانب العبارات ومصارف المياه الموجودة في الشوارع، لتمكينها من تصريف المياه على اكمل وجه.
واكد رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور أن سيل الزرقاء مسؤولية مشتركة وليس على عاتق البلدية وحدها لافتا إلى أن البلدية تقوم بدور بعض الجهات بسبب عدم قيامها بأعمالها.
وقال إن الفرق المختصة في البلدية نظفت العبارات التي تصب في السيل، داعيا المواطنين إلى الإبلاغ عن أي مناطق من مجرى السيل تشكل خطرا.
وكان النائب سعود ابو محفوظ طرح مشروع سقف سيل الزرقاء على غرار سقف السيل في عمان ببناء طابقين لسقف سيل الزرقاء اولهما كنفق للسيارات والمركبات الصغيرة والثاني للشاحنات والمركبات الكبيرة، مشيرا الى ان المشروع يتضمن بناء عشرة الاف محل تجاري ومكاتب طبقية على جانبي السيل.
وقال ان المشروع في حال إقراره سيساهم في تطوير القطاعات العمرانية والتجارية ويحل الازمة المرورية الخانقة في الطرق الواصلة للزرقاء مع العاصمة اضافة الى توفير فرص عمل لابناء المحافظة.
وبين أن المشروع متنفس حيوي لابد منه لابناء مدينة الزرقاء ليستفيد منه ربع مليون مواطن على حد وصفه، ورافد مالي للخزينة العامة في حال انشائه.
واضاف ان المشروع يحتاج من ثلاث سنوات الى عشر، بحسب تفاعل المسؤولين ويستهدف سقف السيل بعرض 12 مترا، وارتفاع 3 أمتار، مع تعميق المجرى الحالي، بواقع طابقين الأول للسيارات كنفق، والثاني للشاحنات والحافلات الكبيرة.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.