شريط الأخبار
"أبناء الطفيلة" تتوعد أي قرار للجنة السلوك بحق النائب الهواملة تحويل (17) طبيباً بمستشفى الزرقاء للإدعاء العام المشتبه بقتل (3) مواطنين في الشونة الجنوبية يسلم نفسه للاجهزة الامنية النائب ديمة طهبوب: لهذا السبب حجبنا الثقة! تحذير هام من الأمن للسيدات...اليكم التفاصيل! لاشبهة جنائية بوفاة اربعيني بعيار ناري في الزرقاء إصابة سيدة بحادث تدهور على طريق اربد عمان قتيبة للرزاز: بس ادعمونا ورح تشوفو طاقاتنا الخارقة طارق خوري : ماراثون ثقة استثنائي ... وهمة النواب حديد محاولة انتحار عشريني جراء تناوله مادة كيميائية في الزرقاء بالصور ... لهذا السبب لم يحضر النائب الهواملة جلسة الثقة الرزاز بثقة "مريحة" .. والتيار المدني و"الإصلاح" في خانة الحجب شاهد بالفيديو...ما حدث بين الرزاز والشاب الذي حاول القفز عن شرفة مجلس النواب الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء عن الرزاز: غالية علينا شاهد بالصورة...زواتي: الله يقدرنا على حمل المسؤولية معلمون اردنيون مغتربون يطالبون باحتساب مدة عملهم في الخارج ضمن سنوات خدمتهم بالصور...السعود: حان الوقت لدولة الاحتلال ان تدرك بأن حصارهم لن يكسر صمود غزة الرزاز : اشكر مجلس النواب على ثقتهم ... فالحمل ثقيل والطريق طويل بالاسماء...النواب المانحون والحاجبون والممتنعون والغياب في جلسة الثقة بحكومة الرزاز بالفيديو...ما قصته ؟؟ سابقاً اعترض موكب النسور ..واليوم اقتحم مجلس النواب فاستقبله الرزاز
عاجل

هل يتمكن الإنسان المعدل وراثياً الحياة تحت الماء قريبًا والتنفس عبر خياشيم؟

الوقائع الإخبارية : هل يمكن أن يعيش الإنسان تحت الماء؟ الإجابة المنطقية على هذا السؤال "لا” إذ يستحيل العيش دون تنفس الأكسجين من غير استخدام الملابس والغواصات المخصصة لذلك. لكن "سيمون إيفيتس – خبير العمليات الفضائية في BLUE ABYSS” وهي أكبر منشأة أبحاث للبحار العميقة والفضاء في العالم، توقع أن يتمكن العلماء من توجيه التطور التكنولوجي نحو تمكين البشر من قدرات عظمى ليستطيعوا العيش تحت الماء. وفي حديثه خلال مؤتمر عُقد هذا الأسبوع في "لشبونة” ادعى "إيفيتس” أنه من خلال إجراء تعديلات صحيحة، يمكننا «رؤية جزء من المجتمع يتحول للعيش في المحيطات مستقبلا». وتركز أبحاث "إيفيتس” حالياً على كيفية تعديل أجسام رواد الفضاء من أجل الرحلات إلى الفضاء، لكنه يعتقد أن هذا البحث يمكن أن يتوصل إلى كيفية تحسين حياة البشر مستقبلاً.
ويطمح "إيفيتس” من خلال المشروع الذي كان محل نقاش خلال المؤتمر، والذي يسمى «الإنسان 2.0»، إلى أن يتمكن البشر من العيش في المحيطات من خلال إجراء بعض التعديلات الوراثية التي «ربما من خلالها سينتهي بنا الأمر مع تجاويف كبيرة داخل الصدر، وتكون لدينا مجموعة من الخياشيم الداخلية». ولم يكن إيفيتس الوحيد، الذي يطمح لمثل هذه التعديلات الغريبة، حيث تحدث بريان جونسون، مؤسس «KERNEL»، وهي شركة ناشئة لتطوير رقائق الدماغ، بشأن هذه الأفكار خلال المؤتمر ذاته، قائلاً إنه يتوقع في غضون 15 إلى 20 عاماً، أن تكون هناك مجموعة قوية من الأدوات الجاهزة للاستخدام بما فيه الكفاية لإجراء تعديلات على الدماغ البشري للوصول إلى هذه الطموحات الخارقة، ومن خلال التكنولوجيا الحديثة سيصبح بالإمكان الحصول على ذاكرة مثالية وإمكانية حذف بعض الذكريات وزيادة معدل التعلم وغيرها من الميزات، وذلك عن طريق رقائق يتم تصميمها بطريقة تسهل دمجها في الدماغ.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.