شريط الأخبار
 

هل يمكن اكتشاف كورونا عبر الهواتف الخلوية؟

الوقائع الاخبارية :طور العلماء جهاز إختبار ذكياً جديداً لفحص كورونا المستجد، من خلال دمج الذكاء الإصطناعي ومعالجة الصور وعلم الفيروسات الجزيئية والخبرة الواسعة في التقنيات التطبيقية.

ويتيح الجهاز المطوّر من قبل باحثين في جامعة برونيل لندن وجامعة لانكستر وجامعة ساري، إكتشاف "كوفيد 19" في 30 دقيقة من خلال إستخدام تطبيق ذكي على الهواتف الخلوية.

وتم إختبار الجهاز في الفيليبين على الدجاج لكشف نقله للعدوى الفيروسية. وقام الفريق بتكييفه لإكتشاف الفيروس لدى البشر، وهذا النظام قادر على إجراء التشخيص في أي مكان بأقل قدر ممكن من التدريب.

يعتقد الباحثون أن الجهاز سيتم تشغيله من قبل المتخصصين والممرضات، وعلماء الطب الحيوي. كما أنه سيسمح للأشخاص في العزل الذاتي بإختبار أنفسهم، كما يقوم العاملون في مجال الرعاية الصحية بإختبار المرضى للمساعدة في إبطاء إنتشار الوباء وتخفيف العبء على النظام الصحي.

وقالت الأستاذة في جامعة برونيل لندن البروفيسور واما ديفا: "لدينا الآن إمكانية الوصول إلى جينومات (خرائط الانسان الجينية) متعددة للفيروس ويمكننا تطوير فحص جزيئي موثوق به في غضون أسبوع وتشغيله على الجهاز في غضون ثلاثة أو أربعة أسابيع". وأضافت "نحن واثقون من أنها ستستجيب بشكل جيد، ونحتاج بسرعة إلى شركاء صناعيين للإنضمام، وسيكون لها تأثير كبير على السكان بشكل عام".

بدوره قال عالم الفيروسات الجزيئية في جامعة لانكاستر الدكتور محمد منير، إن الفريق الطبي يعتقد بقوة أنه من خلال خبرتنا المشتركة، سنكون قادرين على جعل هذا الجهاز والنظام المرتبط به متاحاً للإستخدام في غضون أسابيع قليلة واتخاذ خطوة أقرب إلى التغلب على "كوفيد 19".

وقال نائب رئيس كلية الطب البيطري في جامعة ساري البروفيسور روبرتو لاراجيون: "يسعدنا أن نشارك في تطوير أدوات التشخيص السريع لكوفيد-19، من خلال استجابة سريعة من الشركات المصنعة، يمكننا تقديم مجموعة اختبار نقطة الرعاية لدعم الإختبارات على نطاق واسع داخل النظام الصحي البريطاني وعلى الصعيد العالمي".

أما الأستاذ في جامعة ساري، أنيل فرناندو، فأشار الى أن الفريق "كوّن إعتقاداً راسخاً، أن تحديد عدوى كوفيد-19 وتقليل إنتشار العدوى أمران مهمان"، لافتاً إلى أنه "بمجرد تحديد الإصابة باستخدام هذا الجهاز، سيقوم التطبيق تلقائياً بتحديث قاعدة البيانات وسيتعقب النظام الذكي جميع الأفراد الذين كانوا على اتصال وثيق بالمريض الذي تم تحديده حديثاً، وينبههم بشأن خطر وجود الفيروس ويقدم توصيات بشأن الخطوات الإضافية الواجب اتخاذها".

في غضون ذلك وافقت هيئة الغذاء والدواء الولايات المتحدة، على إستخدام فحص جديد لتشخيص فيروس كورونا يتيح الحصول على النتائج بعد خمس عشرة دقيقة. وذكرت شركة "آبوت" المصنعة للفحص أنها تعتزم توزيع خمسين ألف فحص يومياً، بداية من الأسبوع المقبل.

وستجرى الفحوص عبر أجهزة خفيفة ومحمولة تصنعها الشركة ويمكن نقلها بسرعة إلى المناطق الأكثر إصابة بالفيروس، وتتوقع الشركة إنتاج خمسة ملايين فحص كل شهر. ويعد الفحص الجديد الأسرع من حيث إظهار النتائج الذي توافق عليه هيئة الدواء والغذاء الأميركية.

وفي إيطاليا تستخدم أجهزة الفحص بالأشعة لتصوير الرئتين والكشف عن البقع البيضاء التي تسببها الإصابة بفيروس كورونا، هذا هو حال أحد المستشفيات في روما الذي يعتمد على هذه الأجهزة المرفقة ببرنامج معلوماتي صيني يعتمد على الذكاء الإصطناعي كي يتم كشف الإصابة بنسبة تأكيد 97 في المئة.

وبدأت تركيا في إستخدام أجهزة تتمكن من تشخيص فيروس كورونا في غضون 15 دقيقة فقط. وقالت المتخصصة في علم الأحياء الدقيقة ياسمين جوشقون لوكالة "الأناضول"، إن "الكشف السريع عن فيروس كورونا، يشكل أهمية كبيرة لعزل الشخص عن الآخرين في حال كانت نتيجة تحليل عينته إيجابية".

وأوضحت جوشقون أن "الجهاز يعطي نتائج دقيقة، وأن الطاقم الطبي يأخذ عينة من أنف أو من فم الشخص المشتبه في إصابته، ومن ثم يتم مزجها بمحلول خاص ثم تعرض على جهاز يكشف إن كان مصاباً أم لا".