شريط الأخبار
تعرف على الأوسمة التي تُمنح لأصحاب الإنجازات والتضحيات في الاستقلال الغزو يؤدي اليمين القانونية أمام الملك بتعيينه رئيسا لمحكمة التمييز الأشغال الشاقة عشرين عاما لقاتل شاب في البادية الشمالية الملقي في حوار صحافي: الاردن يتطلع لتحقيق معدل نمو اقتصادي بنسبة 5% إصابة (7) أشخاص اثر حادثي تصادم في الكرك واربد بالاسماء... انتكاسة واستقالات جماعية من حزب الوسط الإسلامي ملحس : إصدار سندات جديدة بمليار دولار في الربع الأخير من العام الحسين : كل عام ووطننا يعمه السلام الهيئة المستقلة: لا عطلة .. وتلقينا 286 اعتراضا في اقليم الوسط و141 في عمان الاربعاء الكويت .. القبض على أردني حوّل منزله لمزرعة "ماريغوانا" انتحار عشريني شنقا بمنطقة القويسمة شرقي عمان بعد تعليق اعتصامهم .. سائقو تكسي اصفر ينتشرون في العاصمة لتقديم الخدمة مجانا أردوغان يكرِّم أردنياً فاز بالمركز الأول لأجمل تلاوه مشروع قانــون معدل لقانون نقابــة المعلمين .. النقابة تنتصر في حوار شامل ...ناصر الشرّيدة : 18 مليار و 776 مليون دولار حجم الاستثمارات في العقبة الاقتصادية حريق يلتهم 40 دونما في غابات عجلون أردوغان يكرم الأردني " عمر الزوبي " بفوزه بالمركز الأول لأجمل تلاوه للقرآن الكريم براءة ام متهمة بهتك عرض طفلتها البالغة من العمر 11 عاما شاهد بالتفاصيل ... تعميم من وزارة التربية والتعليم المومني: اقتطاع قرشين لغايات دعم صندوق نقل الركاب يحتاج لبند قانوني
عاجل
 

وزير الثقافة ينعى الفنان أحمد نعواش

الوقائع الاخبارية: أعرب وزير الثقافة نبيه شقم عن خسارة الوسط الفني لرحيل التشكيلي أحمد نعواش، الذي وافاه الأجل بدبي بعد مشوار حافل بالريادة والإبداع.
وقدّم شقم التعازي لرابطة التشكيليين الأردنيين ولأسرة الراحل الذي يحسب له أنّه من الفنانين الذين عبروا عن الجرح الفلسطيني في لوحاتهم، وأسسوا لمدارس فنيّة. وقال شقم إنّ الساحة الأردنية ولادة بالمبدعين الذين تأثروا بالرواد الفنانين من أمثال نعواش الذي مزج بين الدراسة والموهبة فكان له أسلوبه الخاص وسياقه الفني المتميز بالتلقائية والصدق والإحساس العالي، خصوصاً وأن لوحاته مقتناة في فترات مبكرة في مؤسسات عربية وعالمية.
ولد أحمد نعواش أحد رواد الفن التشكيلي الأردني في القدس العام 1934، وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة من أكاديمية الفنون الجميلة في روما العام 1964.
وبعد ستة أعوام حصل على شهادة الدبلوم في الطباعة الحجرية والنقش بالزنك من مدرسة الفنون الجميلة في بوردو في فرنسا. ثم أكمل دراسته في الطباعة الحجرية والنقش في المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في باريس في الفترة (1975- 1977)، وبعد ذلك توجَّه إلى فلورنسا في إيطاليا لدراسة إعادة ترميم اللوحات الزيتية والسيراميك.
كما أقام معرضه الفردي الأول بعد تخرجه في باريس عام 1964، وشارك في كثير من المعارض والبيناليات منها: البينالي الخامس في الشارقة عام 2001. وفي عام 2008 كانت أعماله محور المعرض الفردي الاستعادي الذي نظمته دارة الفنون. وقد حاز العديد من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية لعام 1990.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.