شريط الأخبار
شخص يطعن آخر بمطعم في عمان .. وحالته العامة سيئة إصابة (5) أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة العاصمة إصابة (12) شخص اثر حادثي تدهور في الكرك ومادبا إصابة (17) شخص اثر حادثي تصادم في المفرق والبلقاء وفاة عشريني اثر حادث غرق في العقبة وفاة طفل اثر حادث دهس بمنطقة المنصورة في المفرق مصدر طبي : احدى حالات حادث تدهور حافلة المعتمرين بحالة حرجة طعن شرطي في وسط البلد وحالته العامة سيئة ضبط كميات كبيرة من الشاورما والدجاج الفاسد في المفرق اغلاق مطعم وجبات سريعة لمخالفات حرجة واحالة مالكه إلى القضاء في اربد وفاة طفلين اثر تعرضهما لحادث دهس في محافظة اربد وزيرة النقل الأسبق شبيب : الحد التشغيلي للحافلات اصبح أكثر من (20) عاما وزير النقل: حافلة "معتمري الأغوار" تعمل على خط عمّان – الزرقاء طائرة بدون طيار لمراقبة غابات جرش و عجلون مشاجرة جماعية مسلحة على خلفية حادث سير في الشونة الجنوبية وزير النقل: سيتم اقرار تعليمات هدفها تنظيم عمل رحلات العمرة الاوقاف تلغي اعتماد شركة الحج التي تسببت احدى حافلاتها بالحادث المأساوي نقابة الاطباء: دعم الاطباء أصبح استحقاق وطني ابو رجب: في ايام العيد تزداد حالات حدوث التسمم الغذائي "الصحة" تحذر من المخاطر الصحية التي قد تنتج عن ارتفاع درجات الحرارة
عاجل
 

وزير الثقافة ينعى الفنان أحمد نعواش

الوقائع الاخبارية: أعرب وزير الثقافة نبيه شقم عن خسارة الوسط الفني لرحيل التشكيلي أحمد نعواش، الذي وافاه الأجل بدبي بعد مشوار حافل بالريادة والإبداع.
وقدّم شقم التعازي لرابطة التشكيليين الأردنيين ولأسرة الراحل الذي يحسب له أنّه من الفنانين الذين عبروا عن الجرح الفلسطيني في لوحاتهم، وأسسوا لمدارس فنيّة. وقال شقم إنّ الساحة الأردنية ولادة بالمبدعين الذين تأثروا بالرواد الفنانين من أمثال نعواش الذي مزج بين الدراسة والموهبة فكان له أسلوبه الخاص وسياقه الفني المتميز بالتلقائية والصدق والإحساس العالي، خصوصاً وأن لوحاته مقتناة في فترات مبكرة في مؤسسات عربية وعالمية.
ولد أحمد نعواش أحد رواد الفن التشكيلي الأردني في القدس العام 1934، وحصل على شهادة البكالوريوس في الفنون الجميلة من أكاديمية الفنون الجميلة في روما العام 1964.
وبعد ستة أعوام حصل على شهادة الدبلوم في الطباعة الحجرية والنقش بالزنك من مدرسة الفنون الجميلة في بوردو في فرنسا. ثم أكمل دراسته في الطباعة الحجرية والنقش في المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في باريس في الفترة (1975- 1977)، وبعد ذلك توجَّه إلى فلورنسا في إيطاليا لدراسة إعادة ترميم اللوحات الزيتية والسيراميك.
كما أقام معرضه الفردي الأول بعد تخرجه في باريس عام 1964، وشارك في كثير من المعارض والبيناليات منها: البينالي الخامس في الشارقة عام 2001. وفي عام 2008 كانت أعماله محور المعرض الفردي الاستعادي الذي نظمته دارة الفنون. وقد حاز العديد من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية لعام 1990.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.