شريط الأخبار
الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية الزرقاء تنضم لقوافل المتعطلين...وتشارك بمسير للديوان الملكي بحثاً عن العمل شباب معان: الحقوق تُنتزَع ولا تُستجدى .. قادمون إلى الديوان فنزويلي أقام خمسة أشهر في الأردن أعلن إسلامه اليوم هذا ما جرى بين محافظ اربد والمتعطلين عن العمل النائب عدنان السواعير ينتقد الشباب الأردني: ليس لديهم "التزام بالعمل و"وعدم وفاء" تجاه وظائفهم اسبانيا تبدأ اعادة توطين 600 لاجئ سوري مقيم بالأردن الضريبة: 150 ألف طلب للحصول على دعم الخبز استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثرا بانفجار اللغم في السلط توضيح هام من وزارة البلديات حول رسوم المواقف على رخص المهن مجلس الوزراء يقرّ مشروعيّ قانونيّ الجمارك وتشكيل المحاكم النظاميّة الشريدة: استقلت لإعطاء الفرصة لآخرين لخدمة الوطن الرزاز :في كل دول العالم يقبل الشاب بأول فرصة عمل...مهما كان الراتب أو المكان شاهد بالتفاصيل...أهم قرارات مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم المتهمون الستة الفارين بقضية "الدخان" لم يسلم أحداً منهم نفسه أمن الدولة تصدر احكاما في عدد من القضايا المتعلقة بالإرهاب مجلس الوزراء يقرر إعفاء الرسوم على ساحة الصادرات الزراعية الخوالدة أميناً عاماً للشؤون السياسية والمغاريز لسجل الجمعيات التربية: صرف مستحقات معلمي الإضافي الخميس بالوثيقة...الشريدة يستقيل من العقبة الإقتصادية والبخيت خلفاً له
عاجل

وسط الأزمة!

الدكتور يعقوب ناصر الدين
كنا نعرف سلفا أن معركة الجنوب السوري ستقع حتما، وكان القرار أنها إذا وقعت فإن الأردن لن يفتح حدوده للنازحين السوريين من مناطق القتال، ليس لأنه تحمل فوق طاقته في إيواء من لجأوا إليه من بداية الأزمة السورية وحسب، بل لأن المنطقة التي نزح إليها السوريون على الحدود المشتركة آمنة، ويمكن مساعدتهم قدر الإمكان لتجاوز هذه المرحلة من الصراع في سوريا، ويمكن كذلك وضع الأطراف المعنية في ذلك الصراع، والمجتمع الدولي أمام مسؤولياته الأخلاقية والإنسانية.
موقف واضح، تضافرت حوله الجهود، وأظهر الأردن حكومة وشعبا مرة أخرى أنه في طليعة من ساعد الشعب السوري الشقيق ووقف إلى جانبه في محنته، مبرهنًا عن قيمه ومبادئه وانتمائه القوي الصادق، وغير آبه بما يتعرض له من ظلم وتشويه وادعاءات وقحة من أولئك الذين اعتادوا على تحميل أخطائهم لغيرهم، وإزاحة المسؤولية عن أكتافهم، ليظهروا بمظهر الصياد الذي أدمع التراب عينيه وهو يذبح الطيور.
وحسنا فعل رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أنه ذهب وسط الأزمة إلى هناك ليقف على الحدود، ويعلن موقف الدولة، وخطة الحكومة في التعامل مع الموقف، وحسنا فعلت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي السيدة جمانة غنيمات، أن تحدثت لوسائل الإعلام من الميدان بلا تحضير ولا تنميق، في مشهد يفهم فيه الحاضرون معنى وجود وزير الداخلية، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، وقادة الأجهزة الأمنية لتكون الرسالة واضحة في التمييز بين الحالة الإنسانية، والاحتياطات الأمنية الواجبة تجاه العناصر الإرهابية التي يمكن أن تتسرب إلى الأردن مستغلة زحمة اللجوء.
وفي المقابل علينا أن نتذكر بأن الأردن معني بالوضع القائم في الجنوب السوري، بحكم أنه جزء من المعادلة الثلاثية التي تضم كذلك أمريكا وروسيا، الهادفة إلى خفض التصعيد، ذلك الوضع الذي تغير الآن بصورة تنطوي على قدر من التهديد لأمن الأردن، ما لم يتخذ القرارات الصحيحة التي تضمن أمنه معتمدا على نفسه، وذلك هو الدرس الذي تعلمناه من الكوارث التي تحيط بنا من كل جانب!






 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.