شريط الأخبار
القبض على مطلوب بحقه 20 طلبا قضائيا بمطالبات مالية بقيمة 250 الف دينار في عمان مجلس الوزراء: الدعم النقدي للمواطنين خلال الاسبوع الاخير من الشهر الحالي.. وسقوف سعرية للخبز الصفدي باجتماع دول التحالف: أمن السعودية من أمن الأردن أمن الدولة تنظر قضايا ارهابية تورط فيها 35 متهما مصدر تربوي: الوزير لا يطلع على مضمون اسئلة التوجيهي...والرزاز لم يُلمح لشيء ولي العهد يزور جامعة الحسين التقنية بدء محاكمة داعشي خطط لاستهداف مخابرات الزرقاء التحقيقات تفجر مفاجأة حول منفذ سطو بنك عبدون بالفيديو...عشريني يهدد بالانتحار من على مئذنة بجرش بالصور...جلالة الملك عبدالله الثاني يحضر احتفال القيادة العامة بعيد ميلاده الـ56 الملك يتسلم دعوة للمشاركة في مؤتمر إعادة إعمار العراق بالكويت بالوثيقة...النائب صالح العرموطي يفتح ملف سفارات الأردن ضبط سيارة محملة بمواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري في عجلون مداهمات أمنية تسفر عن القبض على مطلوبين اثنين في الاغوار الوسطى شاهد بالصور... ضبط المبلغ المالي المسروق من عملية السطو على بنك الاتحاد في عبدون شاهد بالفيديو ... ضبط منفذ عملية السطو المسلح على بنك الاتحاد اصابة ثلاثة أشخاص بتسمم غذائي اثر تناولهم أطعمة فاسدة بمنطقة الجويدة رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء عمليات الجرد تكشف سرقة 98 الف دينار بحادثة السطو على بنك الاتحاد النائب محمود الطيطي يخضع لعملية تنظير للحنجرة
عاجل

وفاة رجل الأعمال السوداني الذي بدأ رحلة الثراء بشراء حمار في عمان

الوقائع الإخبارية : توفي رجل الأعمال السوداني، بابكر حامد موسى، في احد مستشفيات عمان .
وولد رجل الأعمال والملياردير السوداني لأسرة لا تمتلك كثيرا من المال، وتلقى تعليما حتى الإبتدائية فقط.
أما "ود الجبل" وهو اللقب الذي عرف به بابكر حامد موسى، فذلك بسبب مولده "جبيل الطينة" بمنطقة الجموعية.
وعمل بابكر تاجرا منذ صغره، حيث بدأ أو عمل له بـ3 قروش، باع من خلالها "الليمون"، ونقل نشاطه بعد ذلك إلى تجارة العملة.
وحين تاجر بابكر حامد موسى فى بدايته، امتلك 15 قرشا، اشترى بها حمارا، لنقل البضائع.
كان بابكر من التجار المتجولين، الذين يسيرون في الشوارع لبيع بضاعتهم، وقد تاجر "ود الجبل" في كل شيء يمكن أن يكسبه المال.
أما الانتقال من التجارة في الشوارع إلى التجارة في العملة، فيذكره الملياردير السوداني الراحل في حوار سابق، بإنه حين داء إلى ميدان الأمم المتحدة بالخرطوم لكي يفرش بضاعته، فتعرض للمضايقات، ففتح بقالة لمدة عامين.
واتجه بابكر بعد ذلك إلى تجارة العملة، مع دخول صرافات العملة الأجنبية في البلاد في السبعينيات، دخل ود الجبل هذا المجال، وأنشأ صرافة خاصة به، ولم يستمر فيها لأن السلطات أوقفت عمل الصرافات، فعاد إلى تجارته الأولى.
وأنشأ بابكر شركة باسم "بابكو" ثم اخرى باسم "ود الجبل"، لكن ثروته الحقيقية تكونت من التجارة في العملة.
وتعرض بابكر للقبض أكثر من مرة، بسبب تجارة العملة، منهم مرة لمدة 18 يوما فى بداية حكم الرئيس عمر البشير، حتى إنه اشتكى إلى رئيس الوزراء صادق المهدي.
وقال بابكر إن الحكومة كانت تقوم بالقبض عليه، ولم يتركوه إلا عندما تأكدوا أنه "زول كويس".
وأضاف إنه ليس لديه أى مصلحة مع الحكومة، وقام ببناء مستشفى ومدرسة، حسب موقع سودانيز أون لاين.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.