شريط الأخبار
البحث الجنائي يلقي القبض على 12 شخصا من مطلوبين ومتورطين بقضايا سرقات بالصور..الأميرة بسمة تفاجىء مركز دفاع مدني صويلح وتشيد بالجهود المبذولة بالتعامل مع الظروف الجوية الملك يعزي الرئيس الكيني بضحايا الهجوم الإرهابي في نيروبي حالة الطرق لغاية الساعة 12 ظهرا: الامن يحذر من الغبار الكثيف والرياح الشديدة في الجنوب شاهد بالتفاصيل ... توضيح من وزارة العمل بشأن عطلة الخميس الزواتي تبدي اعجابها بثلوج "قبة الصخرة".. شاهد بماذا ردت طهبوب النائب خوري : نصب واحتيال حكومي من خلال مادة التونة ... شاهد التفاصيل شاهد بالصور ... اخماد حريق منزل في بلدة السفينة بعجلون بالصور...7664 كم قطعتها آليات الأمانة التي عملت خلال المنخفض الجوي بالصور .. تأمين نشميات المنتخب الوطني في آليات الجواد وقوات الدرك الرزاز يزور الدفاع المدني والأشغال، ويؤكد : خدمة المواطن أولوية اخلاء عائلتين لسقوط خيمتيهما في البادية الشمالية اصابة 3 أشخاص اختناقا بسبب مدفأة الغاز في منطقة مخيم الزرقاء السياحة: جميع المواقع السياحية والأثرية في المملكة مفتوحة كالمعتاد الجيش:إيواء حافلة معتمرين تعرضت لعطل فني على الطريق الصحراوي الأمن العام: كافة الطرق في المملكة سالكة وفاة طفلة وإصابة اثنين آخرين اثر حريق منزل في الرمثا "راس منيف" سجلت الاكثر امطارا وثلوجا في المملكة "الدفاع المدني" يؤمن 131 شخصاً لمناطق سكناهم بسبب الثلوج فقدان 1200 رأس من الأغنام جراء العواصف في الرويشد
عاجل

وفاة رجل الأعمال السوداني الذي بدأ رحلة الثراء بشراء حمار في عمان

الوقائع الإخبارية : توفي رجل الأعمال السوداني، بابكر حامد موسى، في احد مستشفيات عمان .
وولد رجل الأعمال والملياردير السوداني لأسرة لا تمتلك كثيرا من المال، وتلقى تعليما حتى الإبتدائية فقط.
أما "ود الجبل" وهو اللقب الذي عرف به بابكر حامد موسى، فذلك بسبب مولده "جبيل الطينة" بمنطقة الجموعية.
وعمل بابكر تاجرا منذ صغره، حيث بدأ أو عمل له بـ3 قروش، باع من خلالها "الليمون"، ونقل نشاطه بعد ذلك إلى تجارة العملة.
وحين تاجر بابكر حامد موسى فى بدايته، امتلك 15 قرشا، اشترى بها حمارا، لنقل البضائع.
كان بابكر من التجار المتجولين، الذين يسيرون في الشوارع لبيع بضاعتهم، وقد تاجر "ود الجبل" في كل شيء يمكن أن يكسبه المال.
أما الانتقال من التجارة في الشوارع إلى التجارة في العملة، فيذكره الملياردير السوداني الراحل في حوار سابق، بإنه حين داء إلى ميدان الأمم المتحدة بالخرطوم لكي يفرش بضاعته، فتعرض للمضايقات، ففتح بقالة لمدة عامين.
واتجه بابكر بعد ذلك إلى تجارة العملة، مع دخول صرافات العملة الأجنبية في البلاد في السبعينيات، دخل ود الجبل هذا المجال، وأنشأ صرافة خاصة به، ولم يستمر فيها لأن السلطات أوقفت عمل الصرافات، فعاد إلى تجارته الأولى.
وأنشأ بابكر شركة باسم "بابكو" ثم اخرى باسم "ود الجبل"، لكن ثروته الحقيقية تكونت من التجارة في العملة.
وتعرض بابكر للقبض أكثر من مرة، بسبب تجارة العملة، منهم مرة لمدة 18 يوما فى بداية حكم الرئيس عمر البشير، حتى إنه اشتكى إلى رئيس الوزراء صادق المهدي.
وقال بابكر إن الحكومة كانت تقوم بالقبض عليه، ولم يتركوه إلا عندما تأكدوا أنه "زول كويس".
وأضاف إنه ليس لديه أى مصلحة مع الحكومة، وقام ببناء مستشفى ومدرسة، حسب موقع سودانيز أون لاين.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.