شريط الأخبار
بالصور ... لهذا السبب لم يحضر النائب الهواملة جلسة الثقة الرزاز بثقة "مريحة" .. والتيار المدني و"الإصلاح" في خانة الحجب شاهد بالفيديو...ما حدث بين الرزاز والشاب الذي حاول القفز عن شرفة مجلس النواب الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء عن الرزاز: غالية علينا شاهد بالصورة...زواتي: الله يقدرنا على حمل المسؤولية معلمون اردنيون مغتربون يطالبون باحتساب مدة عملهم في الخارج ضمن سنوات خدمتهم بالصور...السعود: حان الوقت لدولة الاحتلال ان تدرك بأن حصارهم لن يكسر صمود غزة الرزاز : اشكر مجلس النواب على ثقتهم ... فالحمل ثقيل والطريق طويل بالاسماء...النواب المانحون والحاجبون والممتنعون والغياب في جلسة الثقة بحكومة الرزاز بالفيديو...ما قصته ؟؟ سابقاً اعترض موكب النسور ..واليوم اقتحم مجلس النواب فاستقبله الرزاز شاهد بالفيديو ... شخص يحاول القاء نفسه من شرفة مجلس النواب والرزاز يتدخل النواب يمنحون الثقة لـ حكومة الدكتور عمر الرزاز باغلبية " 79" صوتا الصحة: 12 مليون راجعوا المراكز الصحية في عام الرزاز : أقف اليوم وبذهني ووجداني آمال الأمهات وأحلام الشباب وتطلعات الرجال " نص البيان " النائب أحمد الصفدي يمنح حكومة الدكتور عمر الرزاز الثقة القبض على مطلوب خطير ومسلح بحقه 12 طلباً قضائياً في الأغوار الشمالية النائب زيادين : لخلو بيان الحكومة من خارطة طريق..." احجب الثقة " النائب خالد رمضان يحجب الثقة عن حكومة عمر الرزاز الطراونة : لن نغادر البرلمان قبل التصويت على الثقة اليوم النائب النعيمات يقترح تسليم لينا عناب وزارة للشؤون "الإسرائيلية"
عاجل

وفاة رجل الأعمال السوداني الذي بدأ رحلة الثراء بشراء حمار في عمان

الوقائع الإخبارية : توفي رجل الأعمال السوداني، بابكر حامد موسى، في احد مستشفيات عمان .
وولد رجل الأعمال والملياردير السوداني لأسرة لا تمتلك كثيرا من المال، وتلقى تعليما حتى الإبتدائية فقط.
أما "ود الجبل" وهو اللقب الذي عرف به بابكر حامد موسى، فذلك بسبب مولده "جبيل الطينة" بمنطقة الجموعية.
وعمل بابكر تاجرا منذ صغره، حيث بدأ أو عمل له بـ3 قروش، باع من خلالها "الليمون"، ونقل نشاطه بعد ذلك إلى تجارة العملة.
وحين تاجر بابكر حامد موسى فى بدايته، امتلك 15 قرشا، اشترى بها حمارا، لنقل البضائع.
كان بابكر من التجار المتجولين، الذين يسيرون في الشوارع لبيع بضاعتهم، وقد تاجر "ود الجبل" في كل شيء يمكن أن يكسبه المال.
أما الانتقال من التجارة في الشوارع إلى التجارة في العملة، فيذكره الملياردير السوداني الراحل في حوار سابق، بإنه حين داء إلى ميدان الأمم المتحدة بالخرطوم لكي يفرش بضاعته، فتعرض للمضايقات، ففتح بقالة لمدة عامين.
واتجه بابكر بعد ذلك إلى تجارة العملة، مع دخول صرافات العملة الأجنبية في البلاد في السبعينيات، دخل ود الجبل هذا المجال، وأنشأ صرافة خاصة به، ولم يستمر فيها لأن السلطات أوقفت عمل الصرافات، فعاد إلى تجارته الأولى.
وأنشأ بابكر شركة باسم "بابكو" ثم اخرى باسم "ود الجبل"، لكن ثروته الحقيقية تكونت من التجارة في العملة.
وتعرض بابكر للقبض أكثر من مرة، بسبب تجارة العملة، منهم مرة لمدة 18 يوما فى بداية حكم الرئيس عمر البشير، حتى إنه اشتكى إلى رئيس الوزراء صادق المهدي.
وقال بابكر إن الحكومة كانت تقوم بالقبض عليه، ولم يتركوه إلا عندما تأكدوا أنه "زول كويس".
وأضاف إنه ليس لديه أى مصلحة مع الحكومة، وقام ببناء مستشفى ومدرسة، حسب موقع سودانيز أون لاين.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.