شريط الأخبار
وزير الداخلية: القبض على ١٥٣ شخص مطلوب امنيا المومني يرفض اجراء تسوية مالية على حجز سيارة رئيس البلدية خوري: مشروع الحرب على إيران تحول لاحتلال عسكري للخليج لأول مرة منذ عام 2015.. تراجع شكاوى "الإغتصاب" المسجلة في الأردن وزارة التربية : 25 مدرسة خاصة تقدمت بطلبات رفع الرسوم على الطلبة الخصاونة : تنظيم خط اربد - عمان بنظام التردد المنتظم قريبا الداعية النابلسي للأردنيين: احمدوا الله على 3 نعم "الأراضي" تدعو الأردنيين للاستفادة من "الإفراز والإعفاءات وتخفيضات الأسعار" الكويت تنعى وفاة طالبين إثر حادث مروري في الأردن العرموطي يكشف سبب غضبه في احتفال حضره الملك بالاسماء .. مناطق سيشملها فصل التيار الكهربائي من الإثنين حتى الخميس مصلح الطراونة: "سأوفي بوعدي قبل العيد إن شالله تعالى" المعايطة: الحديث عن "صفقة القرن" ليس له معنى الصفدي: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الامارات مجلس النقباء يدعم توجه "المحامين" لرفع قضية لابطال اتفاقية الغاز حقيقة توجه الرزاز لتعيين اجنبي رئيساً لهيئة الاستثمار الامن يتعامل مع اربعة بلاغات اعتداء على اطباء وكوادر طبية في اسبوع اصابة بتصادم 3 مركبات في "نزول العارضة" بالسلط مصادر: معلومات مضللة وغير صحيحة عن لقاء الطراونة والرزاز وفاة شخص بعيار ناري بمشاجرة في الموقر
عاجل

وليد المصري !! قرمية وطنية عصية على الكسر..فرض نفسه وشكل صدمة ايجابية بانجازاته

الوقائع الإخبارية : جمال حداد
المهندس وليد المصري وزير الشؤون البلدية،احد القرامي الوطنية.معطاء كزيتونة متجذرة بالارض وصلب كسنديانة عصية على الكسر، لكنه في ذات الوقت، مرن مثل ريحانة عطرة، لاشيء بلا دليل على ما نقول...دليلنا أمام الجميع انه استوزر في ثلاث وزارات بمعية ثلاثة رؤساء مختلفي المدارس الفكرية متعددي المشارب الثقافية،لكل واحد منهم مشربه وتوجهه.
اختيار المهندس المصري هذا يدل دلالة قاطعة وحاسمة أن الرجل كفاءة علمية وعملية عالية،يملء منصبه، مؤهلاته تزكيه ،لذلك لم تزكيه توصية من هنا أو هناك ولا من فوق الطاولة او تحتها، تزكية بريئة لا تخضع للعشيرة أو الجغرافية أو التوازن الديمغرافي، هو فرض نفسه بقوة شخصيته وانجازاته وليس حشوة لإرضاء جهة أو جماعة، فانطبقت عليه القاعدة الإدارية المفقودة :ـ " الرجل المناسب في المكان المناسب ".
الحق انه جدير بموقعه واثبت وجوده وزيادة،فوزير مثله في وزارة خدمية حساسة مشكلاتها أكثر من كثيرة وتتعامل مع الناس على مدار الساعة،بحاجة إلى رجل اكتافه قوية كوليد المصري.اللافت أكثر أن يكون القاسم المشترك لاختيار ثلاثة رؤساء وزراء في مراحل عصيبة يعتبر مفخرة له وللوزارة.
نعلم جميعاً ان الظرف الاقتصادي الذي يمر به الوطن،والحصار المفروض علينا عربياً،اقليمياً ،دولياً ومتطلبات البلديات الكبيرة وجيوش الموظفين التي تعمل تحت مظلتها،ناهيك عن ملايين اللاجئين الذين شكلوا عبئاً وضغطاً على البلديات والبنية التحتية، بحاجة إلى معجزات لا معجزة لحل إشكالاتها الضاغطة.... ما قام به المصري من خطط طارئة يشكل صدمة ايجابية ولقد فعلها اذ ساهم في الوقت الحرج بتحسين اداء البلديات وتخفيض مديونياتها وهذا يشكل قدرة استثنائية للإنسان الأردني على التحدي والمواجهة والصمود شريطة أن يكون مؤهلاً خبرة وكفاءة وانتماءً لوطنه وحباً لناسه وقيادته الأمينة على مصالح شعبها.
الباب المفتوح سياسة المهندس وليد المصري،يستمع للجميع ولا يرد طارقاً على بابه، يرد المظالم لأهلها، ويذلل العقبات،ويُسهل المعاملات،و بطبعه و طبيعته يحارب التعقيدات.يعطي وقتاً للمراجعين من دون تذمر او تأفف رغم انه مهندس ميداني وليس مكتبياً،فقد كسب ود الموظفين والمراجعين و اصحاب الشكاوي... أوقف بحكمته و إدارته جميع مظاهر الاحتجاجات بالبلديات في جميع أنحاء المملكة،لدرجة أن وصف احدهم وزارة الشؤون البلدية في عهد المصري أنها تشبه إلى حد كبير الساعة السويسرية دقة ،نظاماً وحركة... موقفه المشرف والحكيم من احتجاجات الموظفين وتنفيذ مطالبهم كان له الأثر الفعال عليهم عوائلهم ما دفع الجميع على تثمين جهوده المباركة.
استطيع القول بأمانة نتيجة لمعرفتي الشخصية و عن علم واطلاع ،أن م. وليد المصري له برنامج وصاحب مشروع في تطوير البلديات وتحسين أدائها والتخلص من مشكلاتها المتراكمة عبر عقود طويلة.ولا احد ينكر أن ملف البلديات من اخطر الملفات لالتصاقها المباشر بحياة المواطن اليومية من نظافة وبناء ورخص تجارة وتنظيم وعلاقاتها المتشابكة بالوزارات و المؤسسات والدوائر الأخرى كافة وخاصة كالاشغال،سلطة المياه،شركة الكهرباء،غرفة التجارة،الأمن العام،المحافظات وغيرها .كل هذه الشبكات المعقدة، تشكل صداعاً للوزير والبلديات.
هذه الأعمال والانجازات، لا تنفي ان البلديات بحاجة إلى الكثير الكثير من العمل، ورفع سويتها، وزيادة طاقتها،لأجل ان تحقق مشروعات إنتاجية بحيث تعتمد على ذاتها وتغذي مصروفاتها من دخولها وتغطي رواتب موظفيها بأعداد كبيرة ومذهلة. وهذه خطة المصري للأعوام القادمة،فهو عملي لا يؤمن بالكلام ولا بالمؤتمرات الصحافية بل بالعمل ولا شيء سوى العمل.وكل من يعرفه أو عمل بمعيته أو بالقرب منه لمس ان همه و حلمه، ان ينهض بالوزارة وكوادرها إلى الذرى العالية وهذا دأب المنتمين الأوفياء لوطنهم وقيادتهم الهاشمية التي تحفزهم للبذل وتكون نبراسهم كمثل وقدوة، والله لا يضيع اجر المؤمنين
وليد المصري اسم ارتبط بالوجدان الأردني كشخصية فاعلة عاملة،ولهذا كثر محبوه وحاسدوه لكنه ظل على العهد بالعمل المنتج وطهارة اليد وبذل أقصى الطاقات الايجابية ليبقى الأردن الوطن الأحلى و الأجمل و الأغلى.
ولا بد من الإشارة ان دافعاً قوياً داهمني للكتابة عن هذه القامة العالية،و إحساسي بالاحترام لها لأنها جديرة بالحب والاحترام،حيث انه يدخل إلى قلبك من دون استئذان لامتلاكه مقومات الشخصية النظيفة،وبدورك تحس بسمو أخلاقه و أنت تكتب عنه بتجرد و أريحية وتشعر بانسياب قلمك وهو يخط كلمات تليق برجل وهب وكرس نفسه لوطنه وناسه،خاصة أهالي اربد يذكرون كيف قاد البلدية بحرفية ومهنية عندما كان رئيسا للبلدية فأحبه الجميع لعدالته وتفانيه وبصماته الندية والواضحة....و إذا كان الشيء بالشيء يذكر فان المصري نجح كمساعد اسبق لامين العاصمة واظهر وجوده وحضوره،وكانت إحدى محطاته التي قدم فيها ما يستوجب الوقوف عنده.
هذه السلسلة المتتابعة من الوظائف كان من ابرزها وزارة الأشغال العامة ووزارة النقل التي ابلى فيها بلاءً حسناً وسجل في ميدانها عدداً من الانجازات الكبير التي تُدوّن في سجله كأردني يقف في المقدمة بل على رأس طابور المقدمة،ومع كل هذه المفاخر يمتاز المصري بالتواضع الجم ...تواضع يزينه حُسن خلق وسيرة....فألف ألف تحية لوزيرنا المهندس وليد المصري ولكل العاملين الأفذاذ أمثاله ...فالأوطان لا ترفع مداميكها إلا بزنود أبنائها المخلصين


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.