شريط الأخبار
الحكومة تؤكّد عدم وصول مستوى الإشعاعات الناتجة عن الانفجار النووي الروسي إلى الأردن الحكومة: لم نرصد أنشطة زلزالية جراء انفجار روسيا النووي النّسور للأردنيين: أنا رجل هادئ وصعب استفزازي و قعدت في السجن شهر ويوم النائب السعود: اذا كان الإرهاب لصالح فلسطين فكلنا إرهابيين الحكومة : الحوادث الاخيرة فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني الأصيلة حريق بمستودع للأدوية في مستشفى الأمير حمزة العقيد الدكتور علي المبيضين رئيسا لمحكمة امن الدولة بالأسماء...التعليم العالي تعلن قائمة الطلبة المدعوين للإمتحان المفاضلة في الثانوية العربية جدل بين الأردنيين بعد الاعلان عن "حفل راقص" في عمّان الأسبوع المقبل قاتل ابن عمه في اربد يسلم نفسه للامن بالصور...ولي العهد يشارك متطوعين في صيانة مدرسة المفرق الثانوية الصناعية للبنين إصابة طفلين بعيارات نارية خلال عبثهم بمسدس في البلقاء الصفدي: داعش ما يزال يشكل خطراً امنياً المهندسين: لجنة للوقوف على اسباب انهيار جدار استنادي في الجبيهة الزعبي: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها الحواتمة: لا نعاني من تهديدات لأمننا الوطني رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر يزور نقابة الصحفيين معتذراً بالوثائق...وزير الأوقاف يمهل لجنة مسجد الشيشان تقديم دراسات هندسيه قبل أغلاقه "إسقاط اتفاقية غاز الاحتلال" تشكك بتوقيت تسريبات الصحافة العبرية حول الصفقة شاهد بالفيديو .. ادارة السير تضبط (تنك مياه) لارتكابه مخالفة التشحيط
عاجل

الداخلية تمدد حملة تصويب أوضاع اللاجئین السوريين في الأردن

الوقائع الإخبارية : أعلنت وزارة الداخلية، الثلاثاء، قرارا يقضي بتمديد حملة تصويب أوضاع اللاجئين السوريين المقيمين بشكل غير نظامي في المناطق الحضرية في الأردن، حيث ستستمر هذه الحملة حتى 31 مارس/آذار 2019، علماً بأنه تم إنطلاقها في الرابع من مارس/آذار من العام الحالي.
وتشمل هذه الحملة كل شخص سوري الجنسية ممن غادر المخيم بدون تصريح رسمي قبل تاريخ 1 يوليو/تموز 2017 ولم يعد للمخيم. كما وتشمل كل شخص سوري ممن دخلوا المملكة عن طريق الشريط الحدودي ولم يقم بعد بالتسجيل لدى المفوضية أو الحكومة الأردنية.
وأكدت وزارة الداخلية أن تمديد فترة السماح هذه الممنوحة للسوريين المخالفين هي فرصة حقيقية لتصويب أوضاعهم وفقاً لأحكام القوانين الأردنية وتمنع تعرضهم لأي إشكالات قانونية مستقبلاً أو المساس بوضعهم القانوني في المملكة.
ومن هنا فإن وزارة الداخلية تدعو جميع السوريين المخالفين إلى الإستفادة من قرار تمديد فترة السماح لتسهيل حصولهم على جميع أنواع الخدمات والمساعدات.
من جهته، يقول الممثل المقيم لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، ستيفانو سيفيري: "ترحب المفوضية بقرار الحكومة الأردنية لتمديد فترة السماح لتصويب أوضاع اللاجئين السوريين المؤهلين واللذين يسكنون المناطق الحضرية في الأردن بشكل غير نظامي حتى مارس 2019. وبفضل دعم الحكومة الأردنية، أصدرت بطاقات أمنية عن وزارة الداخلية لأكثر من عشرون ألف لاجئ سوري، مما يمكنهم من الحصول على الخدمات الأساسية. ونأمل أن يتيح تمديد المهلة لعدد أكبر من اللاجئين المؤهلين أن يستفيدوا من هذه الحملة، ونحث أولئك المؤهلين على مراجهة المفوضية في أقرب وقت ممكن لبدء إجراءات تصويب الأوضاع".
وحتى تحقق هذه الحملة غاياتها، يتوجب على اللاجئين السوريين المتواجدين في الأردن مراجعة أي من مكاتب المفوضية في المناطق الحضرية (إربد أوالمفرق أوعمان) أو أي من مكاتب المساعدة التابعة للمفوضية والمنتشرة في جميع أنحاء المملكة. كما وسيتمكن اللاجؤون السوريون الذين يسكنون المناطق الحضرية من التحقق من إمكانية الإستفادة من الحملة وتحديث أوضاعهم. وسيقوم موظفو المفوضية بتوفير جميع المعلومات اللازمة عن الحملة وإجراءاتها والمزايا الإضافية لما بعد التسجيل، علماً بأن جميع هذه الخدمات مجانية تماماً.
فور الإنتهاء من التسجيل لدى المفوضية، سيتمكن اللاجئون السوريون من إتمام عملية تصويب أوضاعهم والحصول على بطاقة الخدمة الخاصة بالجالية السورية والصادرة عن وزارة الداخلية من خلال مراجعة أقرب مركز أمني. وتُقدّم هذه البطاقات لجمیع السوریین المقیمین في المملكة لإضفاء الطابع الرسمي علی إقامتھم في الأردن وتسھیل الوصول إلی الخدمات.
وسيستمر عمل مكاتب المفوضية وخط المساعدة (064008000) خلال الأشهر الخمسة القادمة لتوفير جميع المعلومات اللازمة للاجئين السوريين في الأردن الذين بإمكانهم الإستفادة من هذه الحملة.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.