شريط الأخبار
الحكومة تؤكّد عدم وصول مستوى الإشعاعات الناتجة عن الانفجار النووي الروسي إلى الأردن الحكومة: لم نرصد أنشطة زلزالية جراء انفجار روسيا النووي النّسور للأردنيين: أنا رجل هادئ وصعب استفزازي و قعدت في السجن شهر ويوم النائب السعود: اذا كان الإرهاب لصالح فلسطين فكلنا إرهابيين الحكومة : الحوادث الاخيرة فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني الأصيلة حريق بمستودع للأدوية في مستشفى الأمير حمزة العقيد الدكتور علي المبيضين رئيسا لمحكمة امن الدولة بالأسماء...التعليم العالي تعلن قائمة الطلبة المدعوين للإمتحان المفاضلة في الثانوية العربية جدل بين الأردنيين بعد الاعلان عن "حفل راقص" في عمّان الأسبوع المقبل قاتل ابن عمه في اربد يسلم نفسه للامن بالصور...ولي العهد يشارك متطوعين في صيانة مدرسة المفرق الثانوية الصناعية للبنين إصابة طفلين بعيارات نارية خلال عبثهم بمسدس في البلقاء الصفدي: داعش ما يزال يشكل خطراً امنياً المهندسين: لجنة للوقوف على اسباب انهيار جدار استنادي في الجبيهة الزعبي: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها الحواتمة: لا نعاني من تهديدات لأمننا الوطني رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر يزور نقابة الصحفيين معتذراً بالوثائق...وزير الأوقاف يمهل لجنة مسجد الشيشان تقديم دراسات هندسيه قبل أغلاقه "إسقاط اتفاقية غاز الاحتلال" تشكك بتوقيت تسريبات الصحافة العبرية حول الصفقة شاهد بالفيديو .. ادارة السير تضبط (تنك مياه) لارتكابه مخالفة التشحيط
عاجل

الطراونة : يجب أن نكافح الفساد الإداري للقضاء على الفساد المالي

الوقائع الإخبارية : أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أن خطاب العرش شدد على أهمية أن نكون الدولة دولة قانون ومؤسسات.

وقال في مقابلة تلفزيونية لصالح برنامج ستون دقيقة عبر شاشة التلفزيون الأردني "يجب أخذ المحور الاقتصادي بجدية، ويجب أن تكون هناك خدمات يلمس المواطن انعكساتها".

وأضاف أن المطلوب من الموظف العام خطوات كثيرة حتى يستطيع أن يقنع المواطن أنه يحمل نفس الهم معه وأنه من رحم المجتمع الأردني.

وبين الطراونة أن خطاب جلالة الملك خلال افتتاح الدورة العادية الثالثة ركز على وجوب أن نتعامل بجدية وحزم وشفافية، ورأى الطراونة أن هناك اعتقاداً لدى المواطن بأن موظفي الدولة غير قادرين على أداء مهامهم، عازياً ذلك إلى "عدم رؤية المواطن أفعال جدية".

ولفت إلى ضرورة فرض سيادة القانون والذي يبدأ من التشريع ويذهب للتطبيق، وقال "لا يجوز مثلاً أن يعاقب شخص بمئة دينار ويعاقب آخر بألف دينار، فهذا نوع من التمايز في تطبيق القانون".

وزاد الطراونة "لا أتحدث فقط بالجانب المالي بل بالجانب المعنوي، وهذا شيء يجعلنا نذهب لمنحى وجود فساد إداري، وهو العقدة الذي تواجه جميع التطبيقات، هذا مدعوم وهذا ابن فلان، ومن هنا تبدأ سلسلة الفساد"، وزاد "الفساد المالي يلحق الفساد الإداري ويجب أن نكافح الفساد الإداري للقضاء على الفساد المالي".

وأضاف رئيس مجلس النواب "مؤسسات الدولة قادرة على تجفيف منابع الفساد وتمتلك خبرات تجعلها قادرة على اتخاذ قرارات جريئة"، بيد أنه تساءل "لكن هل تعمل مؤسسات الدولة بروح الفريق الواحد، التشبيك بين المؤسسات سيكون بمصلحة الدولة".

وتابع "نفخر بأن جلالة الملك عبدالله الثاني يولي اهتماماً كبيراً بالمواطن الأردني، فالإنسان الأردني محور السياسة والاقتصاد ولقد بنيت الدولة اعتماداً على الانسان الأردني، وهناك تغذية سلبية تملأ عقول الشباب باليأس والإحباط، ويجب أن لا نستسلم للاحباط واليأس".

وحول الأوضاع الإقتصادية علق الطراونة " الكل بسب على صندوق النقد والبنك الدوليين، لكن ما هو البديل؟"، مبيناً أنه يجب أن نعزز الإنتاج، وإذا أردنا رفض املاءات صندوق النقد فيجب أن نحفز النمو الاقتصادي".

وحول القضية الفلسطينية قال الطراونة "الموقف الأردني من القضية الفلسطينية لن يتغير مهما كانت الظروف، فالقضية تمر بأصعب الظروف وهي قضيتنا الأولى ولم تغب عن بال الملك أو مؤسساتنا وتتبعنا في البرلمان خطوات جلالة الملك وكيف أثرت وتركت أثراً في مختلف المحافل الدولية".

وتابع "يحاول جلالة الملك إعادة القضية الفلسطينية إلى المربع الأول دائماً"، وبيّن أنه برغم وجود محاور إقليمية ضاغطة يعاني الأردن منها (من إغلاق حدود ومشاكل اقتصادية) لكن جلالة الملك أكد عدم المفاوضة على القضية الفلسطينية مقابل أي ثمن.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.