شريط الأخبار
صلح عشائري ينهي مشاجرة جامعة البترا مدير التحقيق في مكافحة الفساد: "لا أعلم أين عوني مطيع" الاتحاد الأوروبي يقديم مزيدا من التسهيلات على شروط تبسيط قواعد المنشأ مع الأردن قطيشات: سحب قانون الجرائم الإلكترونية جاء تلبية للمطالب الشعبية الأرصاد تحذر من تشكل الصقيع والانزلاقات بالوثيقة ... "نقابة المهندسين" تنفي دعوتها للاحتجاج الخميس محتجون يرتدون سترات صفراء يغلقون الطريق الرئيسي بالإطارات المشتعلة في اربد خمس تهم لموظفَين بقضية بـ3,2 مليونا في إحدى شركات تمويل المشاريع الصغيرة شاهد بالتفاصيل ... تورط 12 موظفا على خلفية قضية فلاتر الكلى توقيف مختلسة 15 يوما بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بـ 4 قضايا فساد مجلس الوزراء لم يحسم قراره حول العفو العام العثور على جثة ستيني داخل شقة سكنية باربد البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه 9 طلبات في عمان خليل عطية: مجلس الوزراء يناقش الان "العفو العام" النائب النوافلة للرزاز: ضربتين بالرأس لإقليم البتراء النائب الشوحة يطالب بالإفراج عن معتقلي الرأي العمل الإسلامي: الحكومة تمادت في إدارة الظهر للمطالب الشعبية العثور على اربعيني متوفيا داخل مركبته في معان إحالة قاتل اللواء الحناينه إلى محكمة أمن الدولة شاهد بالصور...الخشمان يكشف اسباب وجود جداريات القادة الايرانيون في السلط
عاجل

بالفيديو...ما قصته ؟؟ سابقاً اعترض موكب النسور ..واليوم اقتحم مجلس النواب فاستقبله الرزاز

الوقائع الاخبارية : علاء الذيب -الشخص الذي اقتحم مجلس النواب  هو الصديق عبدالله العليمات ، وهو جاري في المناسبة وقصته باختصار انه قد ظلم عزمن رئيس وزراء سابق وحاول ايصال مظلمته الى عدة رؤساء حكومات دون فائدة.

الجميل ان العليمات اعترض سابقا موكب رئيس الوزراء عبدالله النسور، اثناء وجودي بتغطية صحفية ، مطالبا انصافه ، فوقف النسور وفتح نافذة مركبته واخرج اصبعه وقال له حينها " اقسم بالله اذا بتعترض موكبي مرة ثانية الا ادعسك ".لكن هذه المره الرزاز اصطحبه مباشره لمكتبه ليسمع شكوته ويرد له مظلمته .

للامانة ؛ العليمات رجل حر ، ورغم وضعه المعيشي الا انه صديق وفي ويتحدث عن الفساد بكل قوة ولا يخشى شيء، وممنوع من دخول مجلس النواب .


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.