شريط الأخبار
الحباشنة :منذ البداية...موقفنا هو الرفض الكامل لمشروع قانون الضريبة الجائر تجار خضار يتهمون الحكومة بالتخبط ويحملونها مسؤولية ارتفاع أسعارها 14.5 طن فستق حلبي للاردنيين مصاب بأشد أنواع السموم...كيف دخلت المملكة؟! سلامة: لا انقطاع للمياه عن العاصمة خلال صيانة خط الديسي مصادر حكومية: إعادة خدمة العلم قيد الترتيب والنقاش الأرصاد الجوية : لاصحة للأنباء المتداولة حول تعرض المملكة لعاصفة ثلجية خلال الأيام القادمة تعديل وزاري ثانٍ بحكومة الرزاز قريبا .. وهذه تفاصيله موسى حجازين بعد إقرار النواب لـ"الضريبة": "تلولحي يا داليه" بالصور .. الرزاز يزور بيت عزاء الشهيد الرواحنة في مادبا زواتي: نأمل أن يحقق الأردن أهدافة في تقطير الصخر الزيتي فشل المفاوضات بين الأردن والسعودية بشأن ملف معتمري وحجاج الـ 48 الطراونة : صـرف دعـم الخبـز بعـد إقـرار الموازنـة عبد الله النسور: أنا لم "أورط" الأردن بالاتفاقات مع صندوق النقد الدولي بالتفاصيل ... زراعة مادبا تشطب 16 ألف رأس ماشية وهمية أوغلو: لا نرى إلا الملك عبدالله الثاني في معركة الدفاع عن القدس النائب العرموطي: قانون الضريبة يمنع تعدد الزوجات ويحدد النسل القبض على مروج لعملة مزورة في عجلون الامير حمزة يغرد على تويتر بعد ساعات من اقرار الضريبة...يا وطني احالة قضايا جديدة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادّعاء العام النائب أبو صعيليك: نحو (117) ألف مُكلف سيشملهم قانون "الضريبة"
عاجل

المجالي : حق الأردن باستغلال المياه شرعي وليس "عطفاً" من إسرائيل

الوقائع الإخبارية : أكد رئيس الوزراء الأسبق عبد السلام المجالي أن حق الأردن باستغلال المياه هو "حق شرعي ودولي" بموجب اتفاقية السلام الأردنية – الإسرائيلية وليس "عطفاً وحناناً" من إسرائيل.
وقلل المجالي التي وقعت حكومته معاهدة السلام الأردنية – الإسرائيلية في العام 1994م من تهديد وزير الزراعة الإسرائيلي بقطع المياه عن الأردن، وألمح إلى أنه – أي الوزير – غير قادر على القيام بمثل هذا الأمر والمخاطرة به دون موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وأشار خلال مقابلة مع قناة العربية الإثنين إلى أن حديث نتنياهو كان واضحاً "سنجلس وسنتفاوض مع الأردن".
وأضاف المجالي "لا أعتقد أنهم يستطيعون استخدام سلاح المياه"، مبرراً قوله "حصتنا من المياه وحصة إسرائيل من المياه منصوص عليها في المعاهدة "، مبيناً أن "هناك آباراً في وادي الأردن (وادي عربة) تستخدمها إسرائيل وفي حال تم قطع المياه عن الأردن سيقوم الأردن بقطع هذه المياه".
وتابع أن "تهديد اسرائيل بالمياه يعد مخالفة للمعاهدة فهي منصوص عليها بنص واضح، أما إعادة الأراضي الأردنية ليس مخالفة للمعاهدة بل جاء بنص واضح، وبعد 25 سنة من سريان المعاهدة سيجلس الطرفان لعودة الأرض الأردنية في الغمر كاملة، وليتم البحث في الباقورة والتفاوض حول مصير الاستملاك والتعويض إلى ما آخره، لأنها أرض ذات ملك وسيادة أردنية لكنها مملوكة لعائلة اسرائيلية".
وشدد على أن الأردن أظهر موقفه بأنه لن يجدد، ولكن التفاوض أمر حتمي فالأمر يحتاج إلى حديث حول آلية التسليم والانسحاب والمزروعات على الأرض.
ولفت المجالي وفق رصد هلا أخبار إلى أن الاتفاق واضح وهو في ملحقي معاهدة السلام ويتعلق أحدهما بالغمر والآخر في الباقورة، مشدداً على أن الأراضي لم تكن مؤجرة ولا يوجد كلمة تأجير اطلاقاً، ولكن القطعتين أو المكانين يسيران وفق نظام خاص يسمح للاسرائيليين باستغلال الباقورة حيث يتم زراعتها، ولكن تحت السيادة الأردنية.
وأضاف "الشرطة الأردنية موجودة في المكان ولا يجوز لأي إنسان عسكري دخولها، ومدة الملحق 25 سنة وبعد هذه المدة وبحسب نص المعاهدة للطرفين الحق بالتمديد أو الإنهاء بالمفاوضات".
وبين أن الغمر تستخدم من قبل منشأة قريبة لإجراء أبحاث زراعية، ولكن الواضح في المعاهدة وفي أثناء المناقشة كان واضحاً أن هذه الأرض أردنية.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.