شريط الأخبار
“الباقورة والغمر”.. هل تشعل أزمة بين الأردن والاحتلال الصهيوني ؟ وزير الداخلية الأسبق العين مازن الساكت: تفاجأت بتشكيلة حكومة الرزاز وفاة شاب اردني اثر حادث سير في امريكا الحكومة تدرس سحب "الجرائم الإلكترونية" من "النواب" وفاة شخصين اثر حادثي دهس وتدهور في اربد والزرقاء إلى متى يا دولة عمر الرزاز ؟ ستصاب بالصدمة عندما تشاهد هذه الوثائق !! بالاسماء...النتائج النهائية لانتخابات الموقر راصد يرد على "المستقلة للانتخاب" بشأن تقارير رصده للموقر الرفاعي: بعض المسؤولين عن التخاصية لا يستنفرون إلا إن تمت الاشارة اليهم توجه لتشكيل وفدً من رؤساء البلديات لزيارة سورية قريباً الأردن يؤكد وقوفه الى جانب الشقيقة السعودية.. ويعزي بخاشقجي الكلالدة: نتائج انتخابات الموقر خلال ساعات بيان ... عشيرة العبيدات : ما نشر من معلومات بقضية تسريب اسئلة الامتحانات يتحمل مسؤوليته من صدر عنه لهذا السبب ! جلسات النواب خارج القبة وشاشات بث وقاعة للصحفيين شاهد بالفيديو والصور ... امطار غزيرة في العقبة وبَرَد في وادي عربة إسحاقات: النهج المجتمعي التشاركي يحسن المستوى المعيشي للأسر الفقيرة إغلاق صناديق الاقتراع بانتخابات الموقر وبدء الفرز السماح للاردنيين العالقين بين الحدود الاردنية - السورية بالمرور للأردن بالاسماء .. تنقلات واسعة في دائرة الجمارك شخصيات سياسية في حضرة جلالة الملك يوم غد الاحد
عاجل

تفاصيل التحقيقات بوفاة سيدة ثلاثينية بعملية شفط دهون في الاردن

الوقائع الإخبارية : أثارت حادثة وفاة الفتاة ماريان الساحوري (32 عاما) إثر شبهة خطأ طبي أثناء إجرائها عدة عمليات يتضمنها شفط للدهون ضمن عملية واحدة؛ ضجة عارمة واستياء كبيرا مع استمرار جدلية الأخطاء الطبية، والتي ما يزال عدد كبير منها بين أروقة القضاء ونتائج اللجان الطبية.

وكانت الساحوري توجهت منذ أيام إلى واحد من أشهر أطباء جراحة التجميل والترميم والحروق، للخضوع لعملية تجميلية، غير أنها توفيت بعد مضاعفات أصابتها خلال العملية التي استغرقت 12 ساعة.

وفي الوقت الذي قرر فيه المدعي العام نظر القضية، ومباشرة التحقيق فيها وترك الأطباء المشرفين على العملية وشأنهم لحين استكمال كافة الاجراءات اللازمة. صرح شقيق المتوفاة المحامي طارق الساحوري

عن نيتهم في ملاحقة كل المتسببين في وفاة شقيقته ليأخذ المتسببون بذلك جزاءهم الذي يستحقونه.
وبحسب رواية عائلة المتوفاة التي نقلها شقيقها الساحوري، بين بأن شقيقته قامت بمراجعة الطبيب لغايات عملية تجميلة من أجل إجراء تعديلات تجميلية على جسدها، وبحسب الاتفاق الذي تم بين الطبيب والمريضة بأن العملية سوف تستغرق خمس ساعات، كان الوقت الفعلي قد تجاوز 12 ساعة.
يقول الساحوري إنه صباح يوم الاثنين الماضي توجهت شقيقته الى إحدى المستشفيات استعدادا للدخول في العملية بعد أن اشترط الطبيب عليها تسديد مبلغ العملية كاملاً وهو 10 آلاف دينار قبل البدء بأي إجراءات. وفي الساعة الثامنة والنصف صباحاً تم إدخالها للعمليات على أساس أن تنتهي منها الساعة الواحدة والنصف.
غير أن الطبيب، وفق الساحوري، أخبر العائلة عند الساعة الواحدة والنصف بأنها بحاجة إلى ساعتين اضافيتين.
ويضيف الساحوري أنه وعند الساعة الرابعة والنصف أخبرهم أنها بحاجة إلى ساعتين اضافيتين، كون العملية بحاجة الى وقت أكبر. ويتابع الساحوري أنه عند الساعة السابعة مساء توجه للطبيب ليعطيه شرحا تفصيليا عن وضع شقيقته الصحي، حيث شرح له الطبيب أن حالتها تستدعي أيضا ساعتين، اذ اخبره بأن المريضة كانت بحاجة لعدة عمليات بكل جسدها بذات الوقت.
واستنكر الساحوري تصرف الطبيب من أن يقوم باجراء كل هذه العمليات مرة واحدة، وعندما سأله، أخبره الطبيب بأن كلامه صحيح وأنه لا يجوز، الا أنه نزولاً عند رغبة المريضة التي ألحت عليه كثيراً، وافق وأجرى تلك العمليات انصياعا لرغبتها.
وهنا يشير الساحوري الى انه علم أن شقيقته التي تعمل بمهنة التعليم؛ كانت قد توجهت لطبيب آخر قبل هذا، لكنه رفض أن يقوم بعمل كل هذه العمليات لها مرة واحدة لخطورة ذلك على حياتها.
ويتابع الساحوري سرد القصة، ويبين أنه وبعد ذلك أخبره الطبيب أنها قد لا تتمكن من الصحو على الفور، وأنها بحاجة لوقت طويل كي تصحو من 'البينج'، كونها بقيت تحت التخدير مدة طويلة، وبأنهم قد يضطرون إلى نقلها الى مستشفى آخر كون المستشفى الذي اجريت فيه العملية غير مهيئة لحالات مثل حالتها.
وبعد مرور نصف ساعة على هذا الكلام جاء الطبيب ليخبر عائلتها، بأن قلبها توقف، بسبب هبوط حاد في الضغط، مبيناً أن الطبيب لم يكن محتاطا بوحدات دم كافية والمستشفى لا يملك وحدات دم.
وقال مصدر أمني إن أهل المتوفاة اشتكوا للمركز الأمني بأن ابنتهم توفيت بخطأ طبي أثناء قيامها بعملية جراحية وأن الموضوع أحيل فوراً إلى المدعي العام الذي أمر بالتحفظ على الملف الطبي وإحالة الأطباء المشرفين إلى القضاء، مبيناً أن هذا النوع من القضايا يعتبر من أصعب أنواع القضايا التي يتعامل معها المدعي العام كونها بحاجة إلى خبراء وتأخذ مدة زمنية طويلة.

وعلمت بأن المدعي العام نظر القضية وقرر مباشرة التحقيق فيها، وإخلاء سبيل الأطباء لحين استكمال كافة الإجراءات اللازمة، إلا أن شقيق المرحومة أكد على نيتهم في ملاحقة كل المتسببين في وفاة أختهم ليأخذوا جزاءهم.
نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس بين أن قضية ماريان الساحوري لم تصل للنقابة، ولم يتم تقديم أي شكوى من عائلتها حتى الآن، حيث كانت الشكوى قد تم تقديمها لمركز أمني.
وكانت قد تواصلت مع عيادة الطبيب وتبين أنها ما تزال تباشر عملها وتستقبل المواعيد بشكل طبيعي جدا مع ذات الطبيب الذي قام بإجراء العملية لماريان الساحوري.
ولم تخل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين من استنكار واستياء الناس من تلك الحادثة، مع استمرار مسلسل الأخطاء الطبية، والجشع الذي وصل إليه بعض الأطباء في الآونة الأخيرة، وتغليب الجانب المادي على الجانب الطبي والإنساني، خصوصاً في قطاع التجميل الذي يحتاج لفرض الرقابة عليه ووضع ضوابط عديدة.




 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.