شريط الأخبار
كشف برنامج عمل الرزاز خلال العامين المقبلين فتاة بحالة سيئة بعد أن طعنها شقيقها بسكين في إربد الاعيان يرفض قرارات النواب برفع عدد السنوات المقبولة للتقاعد ومنع تعيين المعتل قبولات جامعية مباشرة لابناء المعلمين بهذه التخصصات المبيضين : موافقات أمنية مسبقة لبيع خطوط الهواتف المتنقلة شاهد بالصورة...تفاصيل مقتل اردني على يد لصوص بولاية تينسي الامريكية منع سعودي من مغادرة الأردن لوجود حكم غيابي عليه يتعلق بغرامة مالية قدرها 9 آلاف دينار القبض على مطلوب خطير بمنطقة الوهادنة في عجلون جلالة الملك عبدالله الثاني يلقي كلمة الاردن في الامم المتحدة اليوم التنمية: لجنة تحقيق حول فيديو "وليد" و سنتخذ اجراءات حازمة شاهد بالأرقام والتفاصيل...مزاد علني جديد لبيع أرقام مميزة بالصور... مداهمات امنية تسفر عن ضبط كميات كبيرة من المخدرات بحوزة ٦ اشخاص في الموقر رسمياً...الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية رئيس الوزراء السوري: معبر نصيب جاهز منذ الخميس...وهناك مطلب من الأردن للإعلان النقابات تأمل بـ "ترجمة" ما تبقى من ملاحظاتها عبر "النواب" الحباشنة والعرموطي: إحالة قانون ضريبة الدخل لمجلس النواب مخالف دستوريا العثور على جثة عشريني في منزله بمنطقة الجبيهة بعمان جمعية جماعة الاخوان المسلمين تستنكر مهرجان "قلق" بالتفاصيل .. مصورة مقطع "النائب ورقيب السير" تروي ما حدث "القبول الموحد" تعلن رابط تقديم طلبات أبناء الأردنيات
عاجل

النائب الحباشنة: لهذا السبب لن يتم تسليم مطيع

الوقائع الإخبارية : قال النائب عن محافظة الكرك صداح الحباشنة إنه لن يتم تسليم رجل الأعمال المتهم بقضية مصنع الدخان عوني مطيع للأردن؛ كون القضية تم تحويلها من قبل الحكومة إلى محكمة أمن الدولة وهي محكمة عسكرية وغير معترف بها سوى داخل الأراضي الأردنية.

وأضاف الحباشنة في منشور له على صفحته في "فيسبوك" مساء الثلاثاء: "لو بدهم إياه كان تم تحويل القضة للمحاكم النظامية المعترف بها دولياً".

واعتبر الحباشنة قضية مصنع الدخان منتهية بقوله: "أنا قلت لكم من الأول لا روس كبيرة رايحه تقع ولا غيره.. انتهت القضية وسلامة تسلمكم".

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.