شريط الأخبار
معالي وزير التربية والتعليم ..شاهد هذا الفيديو !! أما " استقالتك " أو المحاسبة بــحزّم !! موظفو محكمة عمان الشرعية ينقلون اعتصامهم إلى دائرة قاضي القضاة الهواملة ينتقد إلحاق 5 قوانين "كبيرة وطويلة" للدورة الاستثنائية الملك يلتقي الاردنية الطبيبة بتول الوهداني في نيويورك وفاة الطفل " هاشم الكردي "متأثراً باصابته في حادثة اعتداء «فاردة المفرق» بالتفاصيل ...مدير الأمن الوقائي يكشف تفاصيل وأحداث حكاية " ذهب عجلون " النائب صداح الحباشنة يسأل ويجيب: لماذا يكرهوننا؟ أحزاب تدعو لوقفة احتجاجية بوسط البلد تحت شعار "هلكتونا" هستيريا التطاول على بلدنا إلى اين؟ الخطيب نقيبا للفنانين وإلغاء حل مجلس النقابة الزوايدة يرجح اصدار قانون العفو العام مع بداية الدورة العادية القادمة بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن وفاة ثلاثيني بصعقة كهربائية في المفرق توقيف مستشار سابق في وزارة الخارجية لانتقاده سياسات الوزارة الطراونة: خطاب الملك يجدد أهمية التزام المجتمع الدولي بحقوق الشعب الفلسطيني ضريبة الدخل: إضافة ضريبة 2% على البنوك ترفد الخزينة بـ 16 مليون دينار بالفيديو... خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة دولة الرزاز !! عذراً لهذه النصيحة الثقيلة !! اوصيك بالخلاص من " ثلاث " لشفاء الأمراض الشعبية بالتفاصيل..مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية في قبضة البحث الجنائي بالفيديو ...مواطن يلقي بنفسه تحت عجلات" مركبة " احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي عن منزله
عاجل

والدها طيار الملك الحسين...من هي الوزيرة النمساوية التي يعتزم بوتين حضور زفافها؟

الوقائع الإخبارية : ما إن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعتزامه حضور حفل زفاف وزيرة خارجية النمسا كارين كنايسل، في بادرة نادرة، حتى ظهرت تساؤلات حول هذه الدبلوماسية النمساوية، ولماذا يكن لها زعيم الكرملين كل هذا التقدير؟

والبارز في سيرة كنايسل (53 عامًا) أنها صاحبة تصريحات "معادية” للاجئين، وهي مقربة من أيديدلوجيا الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا.

ورغم أن كنايسل تقدم نفسها على أنها "مستقلة” سياسيًا، غير أن مواقفها "الراديكالية” حيال قضايا اللجوء، دفع حزب الحرية اليميني النمساوي المتطرف إلى إسناد حقيبة الخارجية لها، نهاية السنة الماضية، عندما انضم إلى تحالف مع المحافظين بقيادة المستشار سيباستيان كورتس، المعروف، بدوره، بمواقفه المتشددة من الهجرة.

ويرى محللون سياسيون، أن حضور بوتين حفل زفاف الوزيرة النمساوية، يعزز الشكوك حول دعم موسكو حركات اليمين المتصاعدة في القارة العجوز.

ويعرب المحللون عن اعتقادهم أن روسيا تدعم أحزابا يمينة متطرفة مناهضة للعولمة ووحدة القارة العجوز، من أجل إضعافها والمراهنة على انهيار أنظمتها الليبرالية.

وكانت عدة دول أوروبية من بينها ألمانيا وبريطانيا فرنسا والدول الاسكندنافية، قد اتهمت صراحة روسيا بشن هجمات إلكترونية ضدها من أجل التأثير على الانتخابات لدعم أحزاب اليمين المتطرف.

وتأتي "دبلوماسية الزفاف الروسية” هذه في سياق الدعم، غير المعلن، الذي تقدمه موسكو للأحزاب اليمينية، والتي تمثل كنايسل أحد أبرز رموزها المستقلين.

8 لغات
وبحكم تواجد كنايسل، في فترات مختلفة، في منطقة الشرق الأوسط، فقد أتقنت اللغة العربية، وعملت في السلك الدبلوماسي والتدريس الأكاديمي، كما مارست مهنة الصحافة.

وتتقن وزيرة الخارجية النمساوية، إلى جانب الألمانية لغتها الأم، سبع لغات أخرى، هي: الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والعربية والإيطالية والعبرية والمجرية.

وقضت كنايسل فترة من طفولتها في العاصمة الأردنية عمّان، حيث عمل والدها طيارًا خاصا للملك الأردني الراحل الحسين بن طلال، وأسهم بعد ذلك في تأسيس الخطوط الملكية الأردنية.

المسار الأكاديمي
على المستوى الأكاديمي، انتسبت كنايسل عام 1983 إلى جامعة فيينا لتحصل على الماجستير في القانون ودبلوم الأمم المتحدة في اللغة والدراسات العربية.

وقادتها الدراسة الأكاديمية وانشغالها على رسالة الدكتوراه حول مصطلح "الحدود” لدى طرفي الصراع العربي الإسرائيلي، إلى إجراء بحوث في الجامعة العبرية بالقدس وفي جامعات الأردن، كما عملت، آنذاك، في مستشفى سان لويس المقدسي، وفي أحد بنوك العاصمة الأردنية.

وحصلت عام 1989 على منحة فولبرايت الأمريكية التي أتاحت لها مواصلة أبحاثها ثلاث سنوات في مركز الدراسات العربية المعاصرة بجامعة جورج تاون في واشنطن، ثم حصلت عام 1992 على درجة الدكتوراه في جامعة فيينا.

ومنحتها هذه التجربة خبرة واسعة، فأصدرت نحو عشرة كتب، منها كتاب "مقامرو الطاقة: كيف أثر النفط والغاز بالاقتصاد العالمي؟”، وكتاب "في الطريق نحو نظام عالمي صيني”، كما أصدرت كتابًا عن حزب الله، ساعية من خلاله إلى الإجابة عن تساؤل عما إذا كان هذا حزب حركة مقاومة لبنانية أم مجموعة إرهابية أم حزبًا سياسيًا؟

وفي مجال التدريس الجامعي، تنقلت كنايسل بين جامعات عدة، إذ عملت في معهد العلوم السياسية في جامعة فيينا، وفي الأكاديمية الدبلوماسية وأكاديمية الدفاع الوطني والأكاديمية العسكرية، ودرّست خارج بلادها في جامعة سان يوسف الكاثوليكية الفرنسية بالعاصمة اللبنانية بيروت، وفي المدرسة الاقتصادية الأوروبية بمنطقة الحدود الألمانية النمساوية، وتخصصت في هذه المراكز الأكاديمية بتدريس القانون الدولي وتاريخ الشرق الأوسط والطاقة.

وبعدما أنجزت كنايسل دراستها الأكاديمية، التحقت مطلع عام 1990 بالسلك الدبلوماسي النمساوي، وعملت في ممثليات وسفارات بلادها في باريس ومدريد، لتعمل بعد ذلك صحفية حرة ومراسلة لصحف ومحطات إذاعية وقنوات تلفزة ناطقة بالألمانية والإنجليزية.

مهاجرون اقتصاديون
واللافت أن كنايسل، وصفت في أحد مؤلفاتها، سنة 2012، الحركة الصهيونية التي أسسها اليهودي النمساوي المجري ثيودور هيرتزل بأنها "أيديولوجية للدم والتراب تأسست على النازية”، وهو ما جعلها عرضة لانتقادات قاسية.

وأثارت الدبلوماسية النمساوية، كذلك، موجة انتقادات واسعة إثر تصريحاتها النارية بحق اللاجئين الذين تقاطروا، مؤخرًا، على أوروبا، إذ قالت إن "أكثرية اللاجئين هم مهاجرون اقتصاديون”، في إشارة إلى نفي صفة اللجوء السياسي عنهم، مضيفة أن "80% منهم شبان لم يجدوا نساء في بلدانهم”.

وكان ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قال، في وقت سابق اليوم، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتزم زيارة النمسا في 18 أغسطس/آب الجاري لحضور حفل زفاف وزيرة الخارجية كارين كنايسل.

وقالت صحيفة "كرون”، إن كنايسل ستتزوج رائد الأعمال فولفجانج مايلينجر في إقليم ستيريا النمساوي.

وذكر تلفزيون (أو.آر.إف) أن المستشار النمساوي سباستيان كورتس سيحضر، بدوره، حفل الزفاف.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.