شريط الأخبار
بدران: حكومتي رحلت بسبب قوى الشد العكسي وحرب أصحاب المصالح (1 – 2) خلافات حول نقل وقف من صفة مركز تحفيظ قرآن إلى مدرسة في منطقة أبو علندا بالتفاصيل ... من ظلّل الرزاز ؟! خفايا وأسرار لقاء رئيس الوزراء بهؤلاء الأشخاص في رئاسة الوزراء !! تطبيق معايير العفو السابق مع استثناء "الإرهاب والفساد" مشاجرة جماعية بالأدوات الحادة أثر جريمة قتل سابقة بمنطقة كفرنجة في عجلون البشير يلاحق ناشري فيديو "الصاروخ" قانونيا توقعات بإصدار العفو العام الأربعاء المقبل شاهد بالصورة...تحرير مخالفة سير بحق مواطن بتاريخ الغد في مادبا بالفيديو...أبو رمان: كنت قد حذرت من خسارة المليار دينار التي أشار لها د.جواد العناني توضيح هام حول الوظائف القطرية...والعمل: تنتظر قوائم نهاية الشهر الحالي حنجرة محادين تصدح : ساسة بلا مبدأ ! مناصبهم افواهم والجبن معدنهم بعيداً عن فتاة " الرابع " وفتوة العضلنجي!! مصلح الطراونة يطرح الكثير من التساؤلات المحبطة!! "المهندسين"و"المهندسين الزراعيين" تعلنان إستمرار اضراب منتسبيهما في التربية و التعليم "التربية": مطالب المهندسين المحتجين ليست من اختصاصنا.. و"العليمي": مطالبنا عادلة جرش ... مواطنون يستنكرون اطلاق اسم "ارطغرل" على احد مساجد بلدة كفرخل شغب يوقف مباراة الحسين اربد والسلط في كرة اليد .. والأمن يتدخل الحجاحجة يهاجم تعيينات الأمانة: 23 ألف موظف فيها رغم انها لاتحتاج أكثرمن7 آلاف إصابة طفل رضيع وممرضة بعد سقوط جزء من سقف مركز صحي في الرمثا توقيف 18 شخصاً من محتجي الرابع الرزاز يبحث مع فريقه الاقتصادي أهمية فتح اسواق تصديرية للصناعات الدوائية
عاجل

ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات في العراق إلى 11 قتيلاً

الوقائع الإخبارية : تصدّرت عناوين وسائل الإعلام المحلية، صباح اليوم السبت، أعداد ضحايا الاحتجاجات التي وصلت حسب المصادر إلى أكثر من 11 قتيلا منذ اندلاع التظاهرات في البصرة، وأخر قتيلين كانا في مظاهرات يوم أمس بمحافظتي النجف والديوانية جنوبي العراق.

وكان قد خرج المئات من العراقيين في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق، في تظاهرات احتجاجية على سوء الخدمات الأساسية، بعد أكثر من خمسة عشر عاما على تغيير نظام صدام حسين، وتسلم الأحزاب الشيعية الموالية لإيران السلطة في العراق.
وحاول بعض المتظاهرين اقتحام مكاتب أحزاب في مدن الجنوب، التي تسكنها غالبية شيعية، لكن حراس تلك المقرات قابلوهم بالرصاص الحي، وقد تم قتل عدد من المتظاهرين.

وقال علاء الميالي، أحد المحتجين من أهالي محافظة النجف، إن حراس فرع منظمة بدر المقربة من إيران فتحوا نيران أسلحتهم على المتظاهرين، ما أسفر عن مقتل أحد المحتجين، وبيّن أن المتظاهرين كانوا قد رشقوا مقر ميليشيات بدر التي يقودها هادي العامري بالحجارة، ورفعوا شعارات منددة بالسياسات الإيرانية في العراق.

كما ذكر شهود عيان في محافظة البصرة، أن تظاهرات يوم أمس أخذت منحى آخر في المحافظة، بعد تدخل قوات الرد السريع الذين أطلقوا النيران على المحتجين في منطقة 'كرمة علي' مساء أمس، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مسلحة في نواحي الأطراف بالمحافظة.

من جانبه، أعلن مركز الإعلام الأمني في بيان، أن القوات العراقية بذلت جهودا كبيرة من أجل سلامة المواطنين، ومنع المندسين من تحويل تظاهراتهم إلى أعمال عنف أو تخريب.

وفي هذا الإطار، قال مصدر خاص طلب عدم الكشف عن اسمه، إن إيران تحاول أن تفشل موجة المظاهرات في العراق، من خلال إدخال الميليشيات في صفوف المتظاهرين بملابس مدنية، مبيناً أن هناك دورات تدريبية تقيمها ميليشيات بدر في معسكراتها بمحافظات البصرة وكربلاء والنجف.

وأضاف المصدر أن هناك توجيهات من قيادة الميليشيات لأتباعها باختراق التظاهرات، خاصة بعد أن وجه المحتجون شعاراتهم في محافظتي البصرة وميسان ضد إيران بـ'إيران برا برا، ميسان تبقى حرة' و'إيران برا برا بصرة تبقى حرة'.

متظاهرو العراق يرفعون سقف مطالبهم
المطالبة بالكهرباء والمياه وفرص العمل، كانت من أهم الشعارات المرفوعة في التظاهرات، لكن سوء التعامل من قبل الأجهزة الأمنية دفع المحتجين إلى رفع سقف مطالبهم التي يحتاج بعضها إلى تغيير الدستور.

وقال محمد الموسوي، أحد أعضاء تنسيقيات البصرة، إن مطالبهم التي رفعت أمس الجمعة، شملت تغيير النظام من برلماني إلى رئاسي، وإلغاء الرواتب التقاعدية الممنوحة لرؤساء الجمهورية والوزراء والبرلمانيين ووكلاء الوزراء والمديرين العامين ورواتب الامتياز مثل رفحاء وجهاد الخارج ورواتب الرتب التقاعدية لضباط الدمج لأحزاب الخارج.

وأضاف الموسوي أن من ضمن المطالب المرفوعة إلغاء مكاتب المفتشين العامين ولكل الوزارات كونها تغطي على الفساد والمفسدين وتتقاسم السرقات معهم.

وبيّن الموسوي كم أن من بين أهم المطالبات، تغيير النظام الانتخابي وفق الدوائر المتعددة، لتكون نتيجة الانتخابات عادلة وفق ما يريده الشعب.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.