شريط الأخبار
الإدارية تلغي قراراً لمجلس الوزراء بإحالة موظف ضريبة على الاستيداع التربية : وجهنا انذارت للعديد من المدارس الخاصة و وافقنا على ترخيص مدارس جديدة قوة أمنية تداهم مزرعة بمنطقة أم الجمال في البادية الشمالية شاهد بالتفاصيل ... وزير في مول بعمّان وهذا ما تمنّاه مواطنون تعليق ناري من الحباشنة على أحداث عنجرة: "حكومة تائهة" القبض على شخص بحوزته كف حشيش و 375 حبة مخدرة في سحاب عشيرة الزغول توافق على دفن جثمان ولدهم غدا سقوط فتاة عن الطابق الثاني لمنزل ذويها في اربد...والامن يحقق عشائر عجلون تمنح الأمن مهلة حتى الثلاثاء المقبل لمعرفة "قاتل الزغول" بالصور .. الأميران حمزة و مرعد في بيت عزاء الشهيد الجالودي لا تمديد على التسجيل الاولي للحج .. والاغلاق الساعة العاشرة مساء وفاة شخص اثر حادث تصادم على طريق المطار قائمة الـ 119 قيادياً في الأمن العام تدحض قائمة الـ 23 رسميا .. السماح لأبناء قطاع غزة بتملك السيارات بالصور... ٧ اصابات اثر حادث تصادم في مادبا الملك يلتقي وفدا من كبار الضباط بجامعة الدفاع الوطني الأمريكية البدور: الاتفاق على إخراج الكتب المدرسية من العقد المبرم بين المدارس الخاصة واولياء الأمور بالأسماء...صدور الإرادة الملكية بتعيين (5) أمناء عامين بالأسماء...احالة موظفين حكوميين الى التقاعد "كهربتونا " مبادرة لإلغاء بند فرق أسعار الوقود
عاجل

مسلسل الاغتيالات يعود إلى الواجهة في العراق

الوقائع الإخبارية : عاد مسلسل الاغتيالات إلى الواجهة من جديد في محافظة البصرة العراقية، عقب استهداف أحد أبرز ناشطي الاحتجاجات الأخيرة ضد تردي الخدمات والتدخل الإيراني، فيما توُجه أصابع الاتهام إلى مليشيات موالية لإيران.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات الأخيرة في البصرة منذ يوليو الماضي، تعرض عدد من الناشطين، الذين كان لهم دور في الحراك الشعبي ضد الفساد وفقر الخدمات، لعمليات اغتيال، آخرها اغتيال مجموعة مسلحة للشيخ وسام الغراوي، أحد أبرز ناشطي البصرة، بعد إطلاق عدة رصاصات عليه أمام منزله.

ويعتبر الغراوي أحد المحركين الرئيسيين للاحتجاجات ضد الفساد التي اندلعت بقوة في الجنوب العراقي، وتحديدا وسط البصرة.

ويتهم سكان محليون الحكومة بـ"الفساد"، ويحملونها مسؤولية تدهور البنية التحتية في منطقة غنية بالنفط، وتساهم بنسبة هائلة في ثروة العراق النفطية، كما وجهوا انتقادات لتدخل إيران في شؤون البلاد.

وخلال شهر سبتمبر، اغتيلت عارضة الأزياء والمدونة تارة فارس في سيارتها الفارهة وسط بغداد، وقبلها تعرضت سعاد العلي، إحدى الناشطات في المجتمع المدني، لإطلاق نار أيضا في البصرة.

ورصد أيضا مقطع فيديو، لحظة اغتيال معاون طبي في نفس المدينة، بعدما باغتته سيارة من الخلف وأطلقت عليه ست رصاصات.

وفي أغسطس الماضي، لقيت خبيرتا التجميل رشا الحسن ورفيف الياسري، حتفهما في ظروف غامضة.

كما لقي ناشطون آخرون مصرعهم على يد "مجهولين" في كل من البصرة وذي قار في جنوبي العراق، ونجا عدد آخر منهم من محاولات اغتيال بأسلحة كاتمة للصوت في العاصمة بغداد.

ودائما ما كانت هذه الحوادث ترافقها عبارة "نفذ العملية مسلحون مجهولون"، إلا أن مصدرا حقوقيا عراقيا، اشترط عدم ذكر اسمه، سبق وقال لـ"سكاي نيوز عربية" إن الميليشيات الموالية لإيران، محددا إياها بـ"عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله والنجباء"، هي التي تقف وراء هذه العمليات، مشيرا إلى أنها تسلمت "قوائم تصفية" من القنصلية الإيرانية في البصرة، تضم عددا كبيرا من النشطاء لاستهدافهم.

وشهدت البصرة، التي يقطنها أكثر من مليوني شخص، احتجاجات أضرم خلالها محتجون النار في عدد من المباني الحكومية والسياسية، وكذلك القنصلية الإيرانية ومقرات لميليشيات "الحشد الشعبي"، بعد مقتل أشخاص في مواجهات مع الشرطة.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.