شريط الأخبار
إربد...أنار شمعة بسبب قطع الكهرباء فاحترق بيته هكذا رد الأردنيون على معايدة الرزاز لهم بذكرى المولد النبوي الشريف! النائب هنطش يطالب بالافراج عن اتفاقية الغاز مع الاحتلال ذوو شهداء قلعة الكرك يطالبون باعادة محاكمة الإرهابيين الكعابنة: لجنة الأعيان أقرت ضرائب لم تضعها الحكومة ولا النواب جرش .. "بني مصطفى" يطالبون بالإفراج عن ابنتهم وعد الموقوفة على خلفية فاجعة البحر الميت الحاج حسن: نسبة الانزلاق بمشروع كورنيش البحر الميت محصورة شاهد بالصور .. احباط تهريب ١١٨ الف حبة مخدرة في العقبة بالصور...الملك يستقبل ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد شاهد بالتفاصيل ... وزير سوري يعلق على قوائم المطلوبين الاردنيين مصر توضح طريقة ربط سيناء بالأردن والسعودية عبر الجسور المصري: نستطيع النهوض والخروج من الوضع الراهن إن أردنا بالصور...الملك يرعى الاحتفال الديني بمناسبة ذكرى المولد النبوي المسفر: كفوا أيديكم وأقلامكم وألسنتكم عن الأردن وفاة شخص اثر حادث تصادم على الطريق الصحراوي "التربية" تعلن غدا برنامج امتحان "التوجيهي" للدورة الشتوية بالتفاصيل ... شاحنات الأردن تنتظر مكاسب العبور للعراق طقس العرب: منخفض جوي وأجواء باردة بدءاً من ليلة الخميس - الجمعة ولي العهد يهنئ بحلول المولد النبوي الشريف الملك: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
عاجل

لماذا يتراجع استخدام وسائل النقل العام في الدول الغنية؟

الوقائع الإخبارية : تحدثت مجلة "ذي إيكونوميست" السبت، عن أسباب تراجع وسائل النقل العام في الدول الغنية، وسبل وقف هذا التراجع.

وقالت المجلة في تقرير إن "وسائل النقل العام أصبحت أقل انشغالا في لندن ونيويورك ومناطق أخرى كندية وأوروبية"، مشيرة إلى أنه "بالرغم من النمو السكاني وزيادة العمالة، فإن وسائل النقل العام في بعض الأحيان تكون فارغة في الدول الغنية".

وأوضحت أن "سبب ذلك يعود إلى انتشار خدمات سيارات الأجرة المستندة إلى التطبيقات مثل Uber وغيرها، والتي تعد أكثر راحة وملاءمة من القطارات أو الحافلات"، إضافة إلى توفر الدراجات للإيجار على نطاق واسع.

تطبيقات الإنترنت

وأضاف التقرير أن "السيارات أصبحت أيضا رخيصة للشراء، وذلك بفضل القروض بأسعار مخفضة"، منوها إلى أن "التسوق عبر الإنترنت والعمل من المنزل، جعل الكثير من الأشخاص يتجنبون السفر تماما واستخدام وسائل النقل العام".

وأشار إلى أن "التطبيقات على الإنترنت أتاحت في الآونة الأخيرة، السماح للأشخاص باستئجار الدراجات البخارية الكهربائية، ومن ثم التخلي عنها على الرصيف"، لافتا إلى أن "الصين تعمل على صناعة الدراجات دون قفص أو الدراجات الإلكترونية التي تعمل بالبطاريات، وكلاهما ينتشر".


وبين تقرير المجلة أن "كل ذلك ساعت على التخلي عن النقل الجماعي، وهو ما ظهر في مترو أنفاق أفنيو-2 في نيويورك، وخط مترو في لندن وآخر في الجانب الشمالي الجنوبي من أمستردام"، معتبرا أن "بناء خطوط قطار جديدة أصبح أمرا معقدا وباهظا للغاية".

واستدرك التقرير بقوله: "لكن لا تزال وسائل النقل العام الجماعي تقدم خدمة لكبار السن أو الصغار أو الفقراء أو الخائفين من قيادة الدراجة أو ركوبها"، موضحا أن "مترو الأنفاق يتسبب في تلوث أقل من السيارات، وينقل الناس بسرعة كبيرة".

خدمة رابحة

وذكر أن "الخطر يكمن في أن تصبح وسائل النقل العامة خدمة رابحة، وأقل شعبية وأقل جودة من أي وقت مضى"، مرجعا ذلك "إلى عدم شعبيتها، وقلة ركابها، ما يؤدي إلى الانتظار لفترة أطول لأولئك الذين يرغبون في الاستمرار في استخدامها".

ورأى التقرير أنه "يمكن وقف هذا التراجع عن استخدام وسائل النقل العام، من خلال فرض رسوم على كل استخدام للطريق بوسائل النقل الخاص، مع رفع الأسعار في الأماكن المزدحمة"، إلى جانب احتضان وكالات النقل للشركات الناشئة.

وختمت المجلة تقريرها بالقول إنه "من المشكوك فيه أن معظم الناس لا يفرقون بين وسائل النقل العامة والخاصة، لأنهم يريدون فقط الوصول إلى وجهتهم المحددة".


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.