شريط الأخبار
حادثة الصوامع...اتكأء على الادعاء العام ...ودخول الضمان ...وما نخشاه الاستجابة لمصالح الحيتان مالم تلتقطه الكاميرات لإفطار جلالة الملك مع مرتبات السير ..ماذا تنالوا بعد الماء والتمر ؟! مهمة البغدادي المخيفة.. زعيم داعش على قيد الحياة ويخطط للعودة من جديد بعد نقله الى قسم القلب ..آخر التطورات على صحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ماذا حصل لصفحة نقيب المهندسين على الفيسبوك...؟ جرى اختراقها...والزعبي يعتذر تفاصيل جديدة حول هروب "عصابة اردنية" من سجن في مصر الوزير الاسبق سميح المعايطة : ماذا يفعل الملك؟ لجنة فلسطين النيابية تنهي اضراب موظفي الاونروا بالفيديو والصور..وفاة الطالب الجامعي " محمد الشطناوي" اثر حادث تصادم بين 3 مركبات في اربد شاهد بالفيديو..الملك يتناول الإفطار مع طاقم دورية على دوار صويلح في عمان بالفيديو...كشف تفاصيل زواج طفل في الثانية عشرة من عمره بـ عروساً تكبره بـ 17 عاماً بالصور...ولي العهد يزور مركز شباب البادية الشمالية تركيب 440 كاميرا تلفزيونية داخل المحافظات.. وتشغيل 41 كاميرا رادار الاسبوع القادم النائب خليل عطية يناشد الملقي لأجل الناشط شاهين الخوالدة مذكرة نيابية ثالثة تطالب بإعادة التمثيل الدبلوماسي مع قطر طلبة البوليتكنك يعتصمون امام النواب للمطالبة بالغاء قرارات فصل زملائهم بيان ...سلطة العقبة توضح تفاصيل حادثة انفجار صوامع الحبوب "الضمان": شمول مصابي "صوامع العقبة " حال انطبقت عليهم احكام القانون "العمل الإسلامي" يستنكر الصمت الرسمي تجاه حادثة الصوامع " صوت الأطفال" وراء جريمة قيام شاب بقتل شقيقه في مخيم حطين بالزرقاء
عاجل

منتجع أنشأه 'الموساد' بالسودان بالثمانينيات...ما هي قصته؟

الوقائع الإخبارية : تعد بلدة عروس الواقعة على سواحل البحر الأحمر أول منتجع سياحي من نوعه في السودان، لكن لم يُعرف حتى الآونة الأخيرة أن 'الموساد' الإسرائيلي هو من وقف وراء إنشائه أوائل الثمانينيات.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية 'بي بي سي'، في تقرير نشرته اليوم، أن المنتجع كان يدار من قبل المخابرات الإسرائيلية على مدى عدة سنوات منذ افتتاحه، حيث كان 'الموساد' يستخدمه كقاعدة في عملية نقل نحو 18 ألفا من اليهود (الفلاشا) الفارين من إثيوبيا إلى إسرائيل.

وأشارت 'بي بي سي' إلى أن وكلاء للموساد منتحلين شخصيات ممثلين عن شركة سياحية سويسرية دفعوا إلى الحكومة السودانية 320 ألف دولار مقابل استئجار المنتجع الساحلي لمدة ثلاث سنوات في أوائل الثمانينيات.

وأكد التقرير أن المخابرات الإسرائيلية أسهمت كثيرا في تحويل بلدة مهجورة إلى منتجع فاخر، موضحا أن هيكل المنتجع كان في الماضي عبارة عن 15 شاليها ومطبخ ومطعم كبير مطل على البحر، أنشئت في عام 1972 من قبل رجل أعمال إيطالي، لكن المشروع سرعان ما أغلق كـ'غير واقعي' حيث لم يتم إمداد الموقع بالمياه والكهرباء وحتى بناء طريق للسيارات.

وذكر التقرير أن إعادة بناء المنتجع من قبل 'الموساد' استغرق عاما واحدا، وتم تزويده بمكيفات الهواء والمعدات الحديثة الخاصة بالرياضة المائية والتي هُربت إلى داخل البلاد، حيث قال الوكيل السابق لـ'الموساد' غاد شيمرون، في كتاب 'Mossad Exodus'، إن الجواسيس الإسرائيليين هم الذين أدخلوا رياضة ركوب القوارب الشراعية في السودان.
وكان وكلاء الموساد ينقلون اليهود الأثيوبيين على متن شاحنات من مراكز الإيواء إلى منطقة مجاورة للمنتجع، حيث كانت تنتظرهم قوارب تابعة للقوات الخاصة الإسرائيلية، ثم يجري نقل هؤلاء إلى سفينة إسرائيلية في عرض البحر.

ونفذ 'الموساد' حتى مارس 1982 ثلاث عمليات من هذا النوع، قبل أن يتعرض وكلاؤه لإطلاق النار من قبل القوات السودانية أثناء تسليم دفعة جديدة من اليهود الإثيوبيين إلى القوارب عند الساحل، لكن هذا الحادث لم يمنعهم من إتمام العملية.

وبعد هذا الحادث قررت قيادة 'الموساد' أن هذه العمليات البحرية أخطر من اللازم، وانتقلت إلى إجلاء اليهود الإثيوبيين على متن طائرات نقل عسكرية كانت تهبط في الصحراء، واستمرت هذه العمليات حتى منتصف الثمانينيات، حين تسربت معلومات عنها إلى وسائل الإعلام.

في الوقت نفسه، استمر 'الموساد' في إدارة المنتجع الذي كان يتجاوز بكثير المراكز السياحية الأخرى في السودان، ما أتاح له الاعتماد على التمويل الذاتي، دون اللجوء إلى التمويل من قبل إدارة 'الموساد'.

وتم إجلاء وكلاء 'الموساد' في أبريل 1985، فور الانقلاب العسكري في السودان، حيث فوجئ السياح باختفاء جميع الموظفين في المنتجع، إلا الذين من السكان المحليين.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.