شريط الأخبار
بالتفاصيل.... رئيس الوزراء د.عمر الرزاز في مستشفى الاسراء عربيات: المبادرة الملكية بشأن الغارمات أكدت أن الأردن دولة تكافل رئيس ديوان الخدمة المدنية يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات مجلس النواب يدرج التحقيق بملف الملكية على جدول أعماله...الأحد أبو البصل : 2 مليون دينار حصيلة التبرعات للغارمات تكليف كمال خريسات قائما باعمال مدير مكتب رئيس الوزراء مدير مكتب الرئيس الرزاز فهد الفايز يقدم استقالته الرزاز يوجه لاجتماع مهم السبت لتنفيذ التوجيهات الملكية المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر" ضبط شخص ينتحل صفة طبيب ويقوم بتصنيع وبيع أدوية غير مرخصة الضريبة: التبرعات لتسديد ديون الغارمات معفاة من ضريبة الدخل جمع 1.5 مليون دينار لدعم الغارمات وتحديد معايير الاستفادة من التبرعات الأسبوع المقبل وفاة واصابتان بحادث تدهور بالمفرق "الاحوال والجوازات" تفتح باب التبرعات بين موظفيها استجابة للمبادرة الملكية شاهد بالصور .. 10 إصابات بتصادم وتدهور مركبة في الزرقاء طقس العرب: منخفض جوي من الدرجة الثانية مساء الأحد ويوم الاثنين الحكومة تتواصل مع والدة الشهيد “صهيب السواعير” للوقوف على مطالبها الحاكم العام لنيوزيلندا: نقدر دور الأردن الهادف لتحقيق الأمن والسلام في العالم تبرعات بنحو 1.4 مليون دينار لمساعدة الغارمات وفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة الزرقاء
عاجل

الكشف عن تفاصيل جديدة حول "صفقة القرن" .. اسرائيل تستفز حماس لدفعها لحرب على غزة

الوقائع الإخبارية : قالت شبكة (سي إن إن) الأميركيّة، إن خطّة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والمعروفة إعلامياً (صفقة القرن)، والتي تهدف لتصفية القضيّة الفلسطينيّة، ستحمل قرارات على غرار الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل تكريسًا للواقع، وانعكاسًا له.

وأضاف الشبكة، وفق ما أورد (عرب 48)، أن هذا الأساس للواقع يؤكد نهج إدارتنا للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، حيث كان الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل بمثابة انعكاس للواقع.

وتابعت: 'أي شخص واقعي يعرف أن القدس ستبقى عاصمة إسرائيل بموجب أي اتفاق سلام، ولكن كما قال الرئيس دونالد ترامب عندما اتخذ هذا القرار، لم يصدر أي حكم حول الحدود النهائية للقدس؛ بل مباشرة جميع الأطراف إلى الحفاظ على الوضع الراهن في الأماكن المقدسة في القدس، هذه الأسئلة هي للأطراف لاتخاذ القرار'.

وفي ذات السياق، حمل مسؤولون في السياسة الخارجية بالإدارة الأمريكية، أبرزهم سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، وكبير مستشار الرئيس وصهره، جاريد كوشنر، ومبعوث الرئيس الأميركي الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، بالإضافة إلى السّفير الأميركي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، حركة حماس مسؤوليّة التصعيد الأخير في قطاع غزّة، واتهمومها باستخدام متظاهري مسيرات العودة 'دراعاً بشريًا' وجرّ الاحتلال لمعارك على الأرض.

وأضافت الشبكة: 'لسوء الحظ، فإن النشاط الخبيث لحماس يدفع إسرائيل إلى الانخراط في أعمال الدفاع عن النفس ذات الأهمية المتزايدة. كما هو الحال في صراعات الماضي، تبدأ حماس صدامًا وتخسر المعركة ويعاني شعبها، هذه هي الحقيقة التي يجب تغييرها'.

وأوردت الشبكة، تفصيلات حول (صفقة القرن) بالقول 'إن اقتراح السلام الذي سنقدمه سيكون واقعياً بشكل مماثل، مع الاعتراف بالاحتياجات المشروعة لكل من إسرائيل والفلسطينيين وكذلك مصالح المنطقة الأوسع. لن يكون هناك أحد راضٍ تمامًا عن اقتراحنا، ولكن هذا هو الأمر الذي يجب أن يكون عليه إذا أريد تحقيق سلام حقيقي، ولا يمكن أن ينجح السلام إلا إذا استند إلى حقائق'.

وتابعت: 'يجب الاعتراف بأنّ حركة حماس هي من تقود الأوضاع نحو الأسوأ في غزّة، لا الاحتلال، وهو الأمر الذي احتفى المقال بإعلانه في جلسة الأمم المتحدة في 13 حزيران/ يونيو الماضي'.

وأكملت: 'عمل الاحتلال الإسرائيلي على فرض تغييرات واسعة على الأرض الفلسطينيّة، عبر عمليّات تهجيرٍ وضمّ واحتلال وبناء مستوطنات، ومثال على ذلك مدينة القدس المحتلة، التي تغيّرت مساحتها بشكل كبير منذ استكمال احتلالها عام سبعةٍ وستّين، حتى وصلت حدودها مدينتي رام الله وبيت لحم الفلسطينيين، وأصبحت القرى الفلسطينيّة التي كانت خارج حدود المدينة قبل النكسة أحياءً فيها'.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.